"ابن الدولة" يقتل أيضاً: استدرج زاهر ليأخذ حق عائلته - Lebanon news - أخبار لبنان

“ابن الدولة” يقتل أيضاً: استدرج زاهر ليأخذ حق عائلته

لم تمنع البدلة العسكرية الرقيب أول في قوى الأمن الداخلي م. حيدر، من بلدة معربون في بعلبك، من إفراغ رصاص سلاحه، الأربعاء في 14 حزيران، في جسد أستاذ مادة الرياضيات في مدرسة دورس الرسمية زاهر عبدالرحيم شلحة، في جريمة بدأت بتعقب شلحة واستدراجه إلى بلدة الطيبة، حيث أطلقت النيران على سيارته، من نوع شيروكي، ثم أمطره بالنيران في أنحاء مختلفة من جسمه وفي عنقه. ما أدى إلى وفاته على الفور.

ساعات قليلة كانت كفيلة بإكتشاف مرتكب الجريمة، الذي أوقف من قبل شعبة المعلومات في زحلة، الذي اعترف بفعلته، كما ذكرت المعلومات الأمنية، بعدما تعقب شلحة في سهل الطيبة، قاصداً الانتقام منه لأسباب تتعلق بشرف عائلته، كما برر، مفضلاً أن يأخذ حقه، أياً كان، بيده، بدلاً من الاحتكام إلى القانون.

زاهر، وهو ابن الزميل عبد الرحيم شلحة، رفضت عائلته المفجوعة بموته التعليق، تاركة للقضاء أن يأخذ مجراه، كما أفادت زوجة شقيقه. وقد أثارت الجريمة موجة من الاستنكار الشديد في مدينته بعلبك، التي تعاني من فلتان أمني لم يسبق له مثيل في تاريخ المحافظة. إذ يكاد لا يمر يوم من دون أن يفاجأ البعلبكيون بحادثة جديدة، يتفنن فيها المرتكبون بجرائمهم، وآخرها كانت قبل يومين عندما دخل أحدهم محلاً لبيع المأكولات في النبي شيت، وأمطر عاملاً سورياً في داخله بالنيران، وعاد ورشق واجهة المحل، ليغادر المكان ببرودة أعصاب، كأن شيئاً لم يكن.

إلا أن جريمة قتل زاهر شلحة تتعلق هذه المرة بأحد رجال الدولة، التي تطالب بعلبك بتفعيل دورها في المدينة، من أجل التخلص من حالة الفلتان، ليتبين أنه حتى البذة تسقط أمام همجية تفسر بـ”العشائرية”.

و علم من مصدر موثوق ان اسباب الجريمة هي بسبب فتاة متزوجة كانت على علاقة بالمغدور وكانت معه في السيارة حين قام شقيقها الرقيب في قوى الامن الداخلي م.ح بملاحقتهما مع اخرين قبل ان يقوم بايقافه واطلاق النار عليه وقتله ويقوم بتسليم نفسه للقوى الامنية.

كما اوقفت شعبة المعلومات الرقيب محمد حيدر من بلدة معربون في قوى الامن الداخلي المتهم بقتل زاهر شلحة بالقرب من مستشفى دار الأمل الجامعي، وتم توقيف القاتل بعد ان سلم أحد الاشخاص نفسه حيث أشارت المعطيات الاولية الى تواجد 4 أشخاص مع الرقيب أثناء تعرضهم للمغدور زاهر شلحة

leave a reply