اجتماعات للقومي مع هيئات المنفذيات سعد: الوضع الاقتصادي يتطلب حلولا جذرية ونرفض اية ضرائب جديدة على الفقراء - Lebanon news - أخبار لبنان

اجتماعات للقومي مع هيئات المنفذيات سعد: الوضع الاقتصادي يتطلب حلولا جذرية ونرفض اية ضرائب جديدة على الفقراء

اجتماعات للقومي مع هيئات المنفذيات سعد: الوضع الاقتصادي يتطلب حلولا جذرية ونرفض اية ضرائب جديدة على الفقراء

وطنية – واصل رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي فارس سعد اجتماعاته في حضور مسؤولين من القومي، مع هيئات المنفذيات والمديريات، فعقد اجتماعا، حسب بيان صدر، لهيئة منفذية المتن الأعلى وهيئات المديريات التابعة لها في قرنايل، ثم انتقل إلى بعقلين حيث عقد اجتماعا آخر لهيئات منفذيات الشوف والساحل الجنوبي وهيئات المديريات التابعة لهما. وعقد سعد اجتماعا لهيئات منفذيات البقاع الغربي وراشيا وزحلة وهيئات المديريات التابعة لها، في سحمر. كما عقد اجتماعا لهيئات منفذيات المتن الشمالي، كسروان، جبيل، والضاحية الشرقية وهيئات المديريات التابعة لها في جل الديب”. سعد واشار سعد إلى أن “الكتلة القومية الاجتماعية في لبنان، تقدمت بورقة اقتصادية الى اللقاء الاقتصادي الذي دعا اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، كما أن رئيس الكتلة النائب أسعد حردان، قدم مداخلة عبرت عن موقف الحزب في اقتراح الحلول الاقتصادية، على قاعدة، رفض اية ضرائب جديدة من جيوب الفقراء وذوي الدخل المحدود، وهذا الموقف لطالما عبرنا عنه في كل مواقفنا ومناسباتنا”. واعتبر أن “الوضع الاقتصادي في لبنان يتطلب معالجات جادة وحلولا جذرية، وورقة الكتلة القومية أكدت على حقوق الدولة الحصرية في مجالات الثروات السيادية كالاتصالات والأملاك البحرية والنهرية ومشاعات الدولة، والطاقة النفطية في البحر، والطرق الدولية. وشددت على ضرورة تخفيض فوائد الديون المعبر عنها بخدمة الدين العام، وعلى أهمية التوازي بين المسار المالي والمسار الاقتصادي بحيث يتقاطعان ويتكاملان وينموان معا”. وقال: “الوضع الاقتصادي المتردي في لبنان، ليس فقط بسبب غياب السياسات الاقتصادية، بل نتيجة الهجمة التي يتعرض لها لبنان. فسيف العقوبات الأميركية مسلط على اللبنانيين بذرائع شتى، تماما كما العقوبات المفروضة على سوريا، وكل ذلك في سياق محاولات إخضاع الدول والقوى التي ترفض الخضوع للمشيئة الأميركية”. واضاف: “علينا أن نتوقع المزيد من العقوبات ومن سياسات الحصار، لكنا في المقابل يجب أن نكون على اتم الجهوزية لمواجهة مفاعيل العقوبات، وأن ننتصر في هذه المواجهة، لأننا بذلك ننتصر لفلسطين التي يحاولون وبتواطؤ من قبل بعض الدول العربية تصفية قضيتها من خلال صفقة القرن المشؤومة”. وتابع: “صفقة القرن” لن تمر، طالما نحن مستعدون لكل الاحتمالات، ولذلك، فان الحزب القومي شكل رأس حربة لمواجهة القرارات الجائرة التي استهدفت أبناء شعبنا الفلسطينيين في مخيمات لبنان، وبهذا الموقف إنما نخوض معركة رفض التوطين والتأكيد على حق عودة الفلسطينيين الى بيوتهم وقراهم ومدنهم وارزاقهم، وعلى ضرورة تفكيك الكيان الصهيوني العنصري الاستيطاني وزواله”. وأكد على “أهمية رد المقاومة على العدوانية الاسرائيلية”، معتبرا أن “عملية الأول من أيلول النوعية ضد العدو، ومن ثم اسقاط مسيرة اسرائيلية، اعادا تثبيت قواعد الاشتباك مع العدو، وتكريس معادلة الردع، وتأكيد أهمية المعادلة الذهبية للبنان، معادلة الجيش والشعب والمقاومة. ولأننا حزب مقاومة، نعي بأن إرادة المقاومة وحدها كفيلة بتحقيق الانجازات والانتصارات، فكيف اذا كانت تمتلك القدرات والامكانات”. أضاف: في مثل هذا الشهر، من العام 1982، كانت رصاصات الشهيد خالد علوان تملأ الكون دويا، لتكتب بدايات النصر على وقع تقهقر العدو الاسرائيلي واندحاره عن العاصمة بيروت، وما قامت به المقاومة خلال شهر ايلول 2019 إنما يؤكد على أهمية فعل المقاومة”. وختم: “إن الحريات في لبنان يجب أن تكون مصانة، لكن أن تتحول إلى منصات شتم واسفاف واتهامات تطال أحزاب وقيادات مقاومة، كما يفعل صاحب احدى الصحف اللبنانية والذي يسخر صحيفته وموقعه الاكتروني للهجوم المحموم على الحزب القومي وقياداته. هذه ليست حريات، بل هي أفعال شائنة من ضمن اجندات تخدم العدو الصهيوني. ونحن نرفض الاتهامات الكاذبة بحق حزبنا المقاوم وقادته الشرفاء، فالاتهامات والشتائم ليست رأيا ولا وجهة نظر، بل هي استهداف واضح لدورنا في مواجهة الارهاب والاحتلال، لذلك نطالب الجهات القضائية والأمنية والاعلامية بتحمل مسؤولياتها واتخاذ الاجراءات والمواقف المناسبة من جراء ما يتعرض له حزبنا”. ===========ع.غ تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply