اجتماع في الطيبة بحث في خطة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي الاصلاحية ووضع حلول لأزمة المياه - Lebanon news - أخبار لبنان

اجتماع في الطيبة بحث في خطة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي الاصلاحية ووضع حلول لأزمة المياه

اجتماع في الطيبة بحث في خطة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي الاصلاحية ووضع حلول لأزمة المياه

وطنية – عقد في مركز اتحاد بلديات جبل عامل في الطيبة، لقاء موسع ضم عضوي كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الدكتور علي فياض والنائب حسين جشي، المدير العام لمؤسسة مصلحة مياه لبنان الجنوبي الدكتور وسيم ضاهر، مدير العمل البلدي في المنطقة الأولى الشيخ فؤاد حنجول، رئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين ورؤساء البلديات في المنطقة وفاعليات حزبية وبلدية، وذلك للاطلاع على خطة المؤسسة الإصلاحية ووضع حلول مقبولة لأزمة المياه. الزين بداية، تحدث الزين فدعا الى تقسيم الإجتماع إلى قسمين، على أن يكون القسم الأول للإطلاع على خطة المؤسسة ونظرتها المستقبلية، وإمكاناتها المادية واللوجستية في وضع حلول لأزمة المياه وتوفير مياه الشفة للأهالي، والقسم الثاني للبحث في طريقة لمعالجة ملف الإشتراكات ومحاضر الضبط التي سطرتها المؤسسة في حق المخالفين. فياض بدوره، تحدث النائب فياض عن “معاناة الناس في عدم وصول المياه الى منازلهم على الرغم من وفرتها، وأن موضوع المياه يجب أن يكون أولوية نظرا لأهميته، وأنه لن يكون والبلديات عائقا أمام تجربة مصلحة المياه الإصلاحية، مع الأخذ بعين الإعتبار الوضع الإجتماعي، وحق الناس في الحصول على المياه”، مؤكدا عدم تغطية المتعدين على الشبكة. ضاهر ثم تحدث ضاهر عن أهمية الجباية في تطوير المؤسسة، وأن “هناك مجموعة قوانين تحكم عمل المؤسسة، وأن كل شقة سكنية يجب ان يكون لها إشتراك”، مؤكدا “استمرار الحملة وضبط ومنع التعديات كافة وأن هذه الحملة تطلق العمل في إطاره الصحيح، وكمرحلة أولى يجب العمل على زيادة قدرة الإنتاج والتخزين، والمطلوب تحديد عدد المشتركين النهائي، لأنه على أساسها تطلق خطة الإصلاح، وان هذه الخطة تمتد من ثلاث الى خمس سنوات لتضع حدا لمشكلة المياه في المنطقة”. وأشار الى ان “عدد المشتركين 150 ألف مشترك يسدد منهم 90 ألف مشترك فقط إشتراكات لصندوق المؤسسة، فيما بلغ عدد المتهربين ما يقارب 250 الف. بعدها حصلت مداخلات من رؤساء البلديات الذين طالبوا المؤسسة بتأمين المياه وضبط عملية التوزيع، وأنهم مع منع التعديات وتفعيل الجباية. ودعوا الى حل مشكلة المنازل التي لم تكن تستفيد من المياه، وإلغاء محاضر الضبط للذين يملكون إشتراك لمنزلين، مشددين على أن “إلزامية طلب إشتراكين لطابقين من الأقارب شيء غير مقبول خاصة في هذه الفترة”. واتفق المجتمعون على إستكمال حملة ضبط التعديات، إطلاق حملة توعية حول أهمية الخطة الإصلاحية، إطلاق حملة لتشجيع الناس على تقديم طلبات الإشتراك وتسديد المستحقات وتأجيل البت بموضوع البناية المكونة من طابقين أو ثلاثة ويسكنها أحد الأقارب الى 6 أشهر. =================ألين سمعان/و.خ تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply