الارهابي الخطير خالد السيد كشف عن مشغليه.. تفجيرات كانت ستستهدف هذه المناطق في لبنان!

2056 مشاهدات Leave a comment
الارهابي خالد السيد رأس الشبكة الارهابية التي اعتقلها الامن العام اللبناني قبل تنفيذها لمخطط اجرامي تفجيري في العديد من المناطق اللبنانية،  كان يدير الشبكة الارهابية من عين الحلوة وتم تسليمه الى الامن العام اللبناني من قبل المنظمات الفلسطينية، بعد لقاءات عقدتها مع المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الذي شكر المنظمات خلال اجتماع في صيدا على جهودها لتسليم السيد معلنا «ان مرحلة ما بعد تسليم السيد ليس كما قبلها».
ووفق معلومات، بان التحقيقات مع الارهابي خالد السيد كشفت عن الرأس الجديد والمشغل للسيد ولخلايا منتمية لـ «داعش» في لبنان، ويدعى يوسف نديم ابو عريضة مواليد 1958 لقبه الاخير «ابو جعفر المهاجر» يعيش في احدى الدول الافريقية.
وكشفت التحقيقات مع السيد انه سعى عام 2016 للانتقال الى صفوف «داعش»، وتعرف على المدعو ابو القعقاع السوري، والاخير ربطه بابو يحي الامني في الرقة، كما تواصل مع مسؤول العلاقات الخارجية في «داعش« ابو الوليد المقدسي.
وعمل السيد على انشأ  مجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي باسم شبكة قوى الاسلام وتضم اشخاصاً من دول عربية واوروبية وافريقية.
ومن بين اهداف الارهابي السيد، احدى الكنائس في قضاء كسروان، واحدى السفارات في بيروت عبر انتحاريين من اليمن، كما عمل على تجهيز انتحاري من عين الحلوة وذلك لتفجير نفسه خارج المخيم مستغلاً اعاقته الجسدية، كما عمل على تأمين مأوى لاربعة انتحاريين يمنيين لتنفيذ عملية انتحارية في مرفق عام.
واعترف الارهابي السيد بالعمل على تأمين عبوات ناسفة ومراقبة المناطق المستهدفة لنقل العبوات بهدف تفجيرها عن بعد عبر الاتصال بالارقام الهاتفية الموصولة اليها وقد تلقى اموالاً من ابو الوليد المقدسي، لشرائها، وتم تحديد مواقع للتفجير في منطقة جبل محسن في طرابلس، واحد اسواق النبطية وبيروت وتحديداً في اطراف الضاحية الجنوبية، كما اعترف الارهابي السيد انه حضّر حزاماً ناسفاً مجهزاً بقطع حديدية لاصابة اكبر عدد من الضحايا بالاشتراك مع المدعو ابو حمزة منصور.
وقد اعترف السيد بان اعترافات اعضاء شبكته السبعة الذين اعتقلهم الامن العام اللبناني صحيحة لجهة ما كانوا يخططون له من تفجيرات ارهابية في عدد من المناطق، كما انه اعترف بتجهيز انتحاريين في برج البراجنة وشاتيلا، وهما محمود خليفة وعمر مصطفى وتم اعتقالهما، كما اعترف بتجهيز انتحاري يمني يدعى احمد حسين عبد الرحمن «ابو ساجد» للقيام بعملية انتحارية.
الديار