الحرس الثوري يهدد إسرائيل بحزب الله: قادر وحده على محوكم - Lebanon news - أخبار لبنان

الحرس الثوري يهدد إسرائيل بحزب الله: قادر وحده على محوكم

الحرس الثوري يهدد إسرائيل بحزب الله: قادر وحده على محوكم

بيروت ـ عمر حبنجر ووكالات مفاعيل العقوبات الاميركية على حزب الله واعتراضات البنك الدولي على قرارات مصرف لبنان المركزي الاكتتاب بسندات خزينة تصدرها وزارة المالية اللبنانية بقيمة 12 الف مليار ليرة بفائدة 1% من المواضيع التي بحثها الرئيس سعد الحريري في واشنطن مع مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة الارهاب مارشال بيلينغسلي بحضور الوزير السابق غطاس خوري، وتناول الاجتماع ايضا الاجراءات المالية، لاسيما في قطاع المصارف. وفيما يسود الترقب لنتائج زيارة الحريري، برز أمس تهديد إيران لإسرائيل بحزب الله اللبناني، ما يثير المخاوف من توريط لبنان في الحرب «بالنيابة» عن طهران. وحذر القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي من أن أحدا لا يمكنه الوقوف امام نفوذ ايران الاقليمي، مؤكدا أن سياسة الغرب أدت إلى زيادة نفوذ ايران في المنطقة الذي تبلور بما أسماه «جبهة المقاومة». واضاف ان حزب الله اكتسب قدرات في قتالية في سورية «بحيث اصبح قادرا وحده في اي حرب محتملة على محو الكيان الصهيوني من الخارطة» على حد قوله. وأكد اللواء حسين سلامي أن «إيران ستكون قبل أن يصل العدو إلى أي مكان، ولن نسمح بأن تكون المنطقة مكانا يجول فيه كيفما يشاء». مصادر رئاسة الحكومة نقلت ارتياح الحريري للقاء وان المسؤول الاميركي بدا مرتاحا هو الآخر لاجراءات مصرف لبنان والمصارف اللبنانية، ويلتقي الحريري اليوم وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو ولقاءات اخرى حول اوضاع لبنان في ظل تطورات المنطقة من ترسيم الحدود الجنوبية الى التوطين، فضلا عن دفع مقررات مؤتمر «سيدر» على طريق التنفيذ بعد اقرار الموازنة بما فيها من اصلاحات، فضلا عن مسار العقوبات ضد مقربين من حزب الله. محليا، لفتت امس تغريدة لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قال فيها: بكل هدوء ورواق نواجه المستقبل، لا نخاف من احد، لكن لا داعي للتحدي والسجال، بعد لقاء المصارحة والمصالحة. وادرجت هذه التغريدة في خانة الرد على تصريحات لوزير الدفاع إلياس بوصعب المحسوب على وزير الخارجية جبران باسيل. ولاحظت اوساط متابعة لـ «الأنباء» ان الحسم الذي اعتمده الاميركيون للتوافق حول الطائف بواسطة المدمرة «نيوجرسي» تكرر الاسبوع الماضي في لقاء المصارحة والمصالحة في بعبدا بين اطراف معركة سوق الغرب التي شملها السلام الاهلي لاحقا من خلال البيان العالي النبرة للسفارة الاميركية في بيروت. هذا وينتقل الرئيس ميشال عون الى مقر الرئاسة الصيفي في بيت الدين غدا، حيث سيمضي قرابة الاسبوعين، وسيكون في استقباله وفد اشتراكي رفيع. في غضون ذلك، يستعد رئيس حزب القوات اللبنانية د.سمير جعجع لجولة في منطقة الجبل لملاقاة حليفه السياسي وليد جنبلاط. بيد ان ازمة جديدة اطلت على الواقع الداخلي تمثلت امس بالتحرك الشعبي في اقضية زغرتا وبشري والكورة احتجاجا على اقفال اهالي المنية والضنية المطمر الذي تصب به نفاياتهم في منطقة تربل، وقد رفع المعترضون شعار «زغرتا لن تركع لا سياسيا ولا بيئيا»، في حين يصر اهالي المنية على وجوب ان يكون لكل قضاء مطمر لنفاياته.

leave a reply