الحريري يشارك في اجتماع لجنة المال.. والعسكريون يعودون للشارع رفضاً لتعليق تقاعدهم - Lebanon news - أخبار لبنان

الحريري يشارك في اجتماع لجنة المال.. والعسكريون يعودون للشارع رفضاً لتعليق تقاعدهم

الحريري يشارك في اجتماع لجنة المال.. والعسكريون يعودون للشارع رفضاً لتعليق تقاعدهم

بيروت: عمر حبنجر – أحمد عز الدين ـ اتحاد درويش فاجأ الرئيس سعد الحريري لجنة المال والموازنة بحضوره جانبا من اجتماعها في مجلس النواب صباح امس، مطالبا اياها والنواب الخمسين المشاركين في الاجتماع بـ «الابقاء على الاصلاحات التي وضعتها الحكومة في مشروع الموازنة الجارية مناقشته وبالتالي المحافظة على نسبة العجز المحقق»، مشيرا الى ان جميعنا في مركب واحد، معربا عن تخوفه من ان يؤدي اي تغيير في ارقام الانفاق الى خفض التصنيف الائتماني للبنان. وفي معلومات لـ «الأنباء» ان رئيس الحكومة يسعى ايضا الى انتهاء مجلس النواب من اقرار الموازنة في 30 الجاري على ان تبدأ الحكومة تنفيذ المقررات المتصلة بمؤتمر «سيدر» في الاول من يوليو المقبل، لكن الاوساط المجلسية تستبعد انجاز الموازنة في هذا الوقت المبكر والذي يتمسك به الحريري. رئيس مجلس النواب نبيه بري اشاد خلال اللقاء النيابي الاسبوعي كل اربعاء بعمل لجنة المال والموازنة، مؤكدا ـ مرة اخرى ـ على حق المجلس في النقاش بالموازنة «لأن كلفة التوافق على الصفقات اعلى بكثير من الاصلاح»، داعيا الى اعادة العمل برسم 2% على المستوردات من الخارج. في غضون ذلك، تسلم الرئيس ميشال عون من الموفد الرئاسي الروسي الكسندر لافرنتييف دعوة الرئيس فلاديمير بوتين الى مؤتمر آستانا كمراقب حول الوضع في سورية. وقال الرئيس عون: نحن معنيون بالمشاركة، علما ان ذلك لا ينفي حقنا في البحث مع سورية في تنظيم عودة النازحين الى بلدهم. الموفد الروسي التقى الرئيس نبيه بري ناقلا اليه اصرار موسكو على مبادرتها الخاصة بإعادة النازحين، وابلغه دعوة لبنان الى مؤتمر آستانة، ورد رئيس المجلس بالقول انه ورئيس الجمهورية ميشال عون على موقف موحد من مسألة التواصل مع الدولة السورية من اجل اعادة النازحين. الموقف عينه تبلغه وزير الخارجية جبران باسيل من الموفد الرئاسي الروسي الذي زاره في مقر وزارة الخارجية، حيث اعلن قبول لبنان حضور مؤتمر آستانة كمراقب. بالتوازي، واصل وفد مجلس الشورى السعودي برئاسة صالح بن منبع الخليوي جولته على المسؤولين اللبنانيين، فالتقى الرئيس ميشال عون في بعبدا وبحث معه العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة، ثم انتقل الى مجلس النواب يرافقه رئيس لجنة الصداقة اللبنانية ـ السعودية الرئيس تمام سلام، حيث تناول مع اعضاء اللجنة علاقات البلدين الشقيقين، وصدر بيان من الجانبين اكد على التعاون الاخوي بين البلدين في مختلف المجالات وضمن العلاقات الثنائية، واشاد رئيس الوفد السعودي بموقف لبنان الداعم لجهود المملكة «لاسيما في مواجهة الاخطار والمخططات الارهابية التي تستهدفها». وبعد تبادل الدروع بين سلام والخليوي، انتقل الوفد السعودي ومعه سلام الى عين التينة حيث التقيا رئيس المجلس نبيه بري. في غضون ذلك، عاد المتقاعدون العسكريون الى الشارع واقفلوا ابواب مبنى مصلحة الواردات في وزارة المال في شارع بشارة الخوري رفضا للمادة 76 من مشروع الموازنة التي تعلق تقاعد العسكريين من غير المنتهية مدة خدمتهم لثلاث سنوات والتي هي موضع خلاف بين وزارتي الدفاع والمالية، وقد كان موضع سجال بين وزير المال علي حسن خليل ووزير الدفاع إلياس بوصعب. وهدد ضباط متقاعدون بخطوات اعتراضية قد تصل المطار في حال اقرت لجنة المال والموازنة هذا البند، وقال العميد المتقاعد جورج نادر: نقفل ابواب مبنى الواردات ليذهبوا الى جباية الواردات المنهوبة.

leave a reply