الرسائل وصلت.. وقت الحلّ لم يحِن بعد! - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

الرسائل وصلت.. وقت الحلّ لم يحِن بعد!

كتبت راكيل عتيق في صحيفة “الجمهورية” تحت عنوان “لبنان يتلقّى.. وقت الحلّ لم يحِن بعد!”: “عشرات المهاجرين غير الشرعيين انطلقوا من ميناء طرابلس في الأيام المنصرمة ووصلوا الى قبرص، المحطة على طريق الهجرة الى أيّ بقعة في أوروبا، بعيداً من لبنان وطن الذلّ والخوف. 5 قوارب تحمل هؤلاء، جعلت السلطات القبرصية تُسارع الى ارسال موفد…

Avatar

Published

on

الرسائل-وصلت.-وقت-الحلّ-لم-يحِن-بعد!

كتبت راكيل عتيق في صحيفة “الجمهورية” تحت عنوان “لبنان يتلقّى.. وقت الحلّ لم يحِن بعد!”: “عشرات المهاجرين غير الشرعيين انطلقوا من ميناء طرابلس في الأيام المنصرمة ووصلوا الى قبرص، المحطة على طريق الهجرة الى أيّ بقعة في أوروبا، بعيداً من لبنان وطن الذلّ والخوف. 5 قوارب تحمل هؤلاء، جعلت السلطات القبرصية تُسارع الى ارسال موفد رسمي الى لبنان لوقف هذه الظاهرة. ورقة الضغط هذه على الدول الأوروبية التي يملكها لبنان، لم يُحسن استخدامها لمصلحته في ملف النازحين السوريين، حسب مصادر متابعة لهذا الملف. وهذا يُثبت مدى أهمية استقرار لبنان للدول الأوروبية، لا سيما منها المطلة على البحر المتوسط.

قبل جريمة انفجار 4 آب كان لبنان يملك بين يديه أوراقاً للصمود الى حين الحلّ الشامل حسب الخارج، لكن بعد هذا التاريخ، بات مصير البلد المحتّم يُراوح بين الإنهيار والفوضى أو الحرب الأهلية أو الزوال في شكله الحالي. انطلاقاً من ذلك، إضافةً الى عوامل ومصالح عدة، سارع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الى زيارة بيروت بعد يومين على الإنفجار في مرفئها، ثمّ حضر مرة ثانية خلال شهر، حاملاً خريطة طريق لصمود لبنان وعدم زواله.

وعلى رغم من أنّ المبادرة الفرنسية في هذا الإطار، لاقت «إجماعاً» من الأفرقاء السياسيين في لبنان، إلّا أنّ الإمتثال لتكليف الدكتور مصطفى أديب تأليف الحكومة المقبلة و»التسهيل» الظاهري لهذه العملية الدستورية، لا يشيران الى تغيير في الذهنية، أو الى رغبة وطنية في التنازل من أجل بقاء البلد، بل لأنّ عدم الامتثال سيولّد هذه المرة عقوبات ونهاية سياسية لهؤلاء «المسؤولين»، حسب ما أعلن في وضوح الفرنسيون والأميركيون، وترجموا كلامهم بالعقوبات الأخيرة التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية على كلّ من النائب والوزير السابق علي حسن خليل والوزير السابق يوسف فنيانوس.


ولا يزال لبنان الرسمي يقف متفرجاً، أو في موقع المتلقّي في أفضل الحالات. لا مبادرات محلية، منفردة أو جماعية، تنتج حلولاً لأي من المشكلات الحياتية اليومية أو تلك الوجودية. ماكرون يُمكنه جمع القادة السياسيين الى طاولة واحدة، فيما أنّ أياً منهم لا يُمكنه فعل ذلك. ماكرون يُمكنه أن يحقق إجماعاً أو تعهّداً لبنانياً سياسياً على ورقة أو خريطة طريق، فيما أنّهم لا يُمكنهم التوافق حتى على إدارة ملف النفايات. ويتحدثون عن اتفاق سياسي جديد أو عقد اجتماعي أو مؤتمر تأسيسي أو تغيير النظام، فيما أنّهم لا يلتزمون الدستور والقوانين أو أياً من الاتفاقات التي سبق أن أبرموها أو أجمعوا عليها، مثل «إعلان بعبدا» في عهد الرئيس ميشال سليمان.


وفي حين يعتبر البعض أنّ المبادرات الخارجية، ومنها المبادرة الفرنسية، هي في عمقها صفقة مع هذه الطبقة السياسية، توضح مصادر مطلعة على اجتماعات ماكرون واتصالاته بالأفرقاء اللبنانيين، أن لا وجود لأي صفقة أو مؤامرة، بل هناك رغبة دولية، منطلقة من الإهتمام بلبنان ومن مصالح هذه الدول، في منع لبنان من الانهيار عن طريق تأليف حكومة قادرة على أن تُجري الإصلاحات المطلوبة وتستوفي الشروط الخارجية. وتشير الى أنّ الرئيس الفرنسي أكّد أنّ تأليف الحكومة ليس كافياً ولن يؤدي بمفرده الى الإفراج عن المساعدات المالية الفعلية، بل إنّ هذا الأمر مرتبط بالإصلاحات. وإذ تذكّر أنّ ماكرون قال إنّ لبنان معرّض لحرب أهلية، وأنّ وزير خارجية فرنسا قال إنّ لبنان يواجه خطر الزوال، تلفت الى أنّ همّ ماكرون الأساس الآن منع انزلاق لبنان الى مزيد من التوتر، وهو يعمل ضمن هذه الحدود، أي يحاول جدّياً نقل لبنان من حالة الانهيار الى حالة الاستقرار.


وتعتبر المصادر نفسها، أنّ المبادرة الفرنسية إذا أثمرت، فنجاحها لا يعني تعويم الطبقة السياسية. فبات واضحاً للشعب اللبناني أنّ أي إصلاح ستحققه هذه الطبقة، أو تغيير في النهج، يأتي تحت تلويح وتهديد كلّ من العصا الفرنسية والأميركية، وليس بمبادرة ذاتية، هذا إذا سمحت في تحقيق أي إصلاح. وبالتالي، إنّ التغيير الفعلي يبقى في يد اللبنانيين، في الانتخابات النيابية المقبلة غير البعيدة.


 


لكن مصادر سياسية عدة، من فريقي السلطة والمعارضة، تُجمع على أنّ كلّ ما يحصل الآن من مساعدات أو مبادرات، لا يعدو كونه مسكّنات الى أن يأتي وقت ترتيب المنطقة ككلّ. وتشير مصادر مشاركة في إجتماعات مع أكثر من مسؤول غربي، الى أنّ «لبنان دخل مرحلة في حاجة الى ترتيب جديد، لكنه لم يحِن بعد». لافتةً الى أنّ «الجيش الروسي على حدودنا لجهة سوريا، والجيش الاسرائيلي على حدودنا لجهة فلسطين المحتلة، وبوارج دول العالم كلّها ترسو على شاطئ بيروت». وتعتبر، أنّ الطرح الداخلي الوحيد الجدّي والمفيد للبنان هو طرح إعلان الحياد الذي قدّمه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، إذ إنّ لبنان برهن خلال مئة عام أنّه غير قادر على الدخول في أي مشروع إقليمي من دون أن يؤدّي ذلك الى هزّ استقراره وتدميره”. لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار مباشرة

طقس غائم وانخفاض تدريجي بالحرارة

P.A.J.S.S.

Published

on

توقعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني أن يكون الطقس غداً الأحد، غائماً جزئياً مع انخفاض ملموس بدرجات الحرارة والتي تعود إلى معدلاتها الموسمية. كما يتكون الضباب على المرتفعات، تتساقط أمطار خفيفة متفرقة في المناطق الشمالية، كما تتساقط بعض الثلوج الخفيفة على ارتفاع 1900 متر وما فوق.

في الحال العامة، طقس متقلب يسيطر على لبنان والحوض الشرقي للمتوسط بسبب تأثير المنخفض الجوي المتمركز فوق البحر الاسود وشمال تركيا، يشتد تأثيره اعتبارا من نهار الإثنين ويكون مترافقا بكتل هوائية باردة مما يؤدي إلى تساقط أمطار وثلوج ورياح قوية وحدوث عواصف رعدية ويستمر خلال أيام الأسبوع المقبل. معدل درجات الحرارة لشهر كانون الثاني من 11 إلى 19 درجة.

طقس السبت غائم جزئياً إلى غائم أحياناً بسحب متوسطة مع ارتفاع ملحوظ بدرجات الحرارة والتي تبقى فوق معدلاتها الموسمية خلال النهار (بحدود ال5 درجات). كما تنشط الرياح خلال الفترة الصباحية خاصة جنوب البلاد مع ظهور طبقات من الغبار في الأجواء، يتوقع تساقط أمطار متفرقة أحيانا مع ظهور لبعض الخلايا الرعدية المنفردة فترة قبل الظهر، تنخفض درجات الحرارة اعتباراً من بعد الظهر بشكل سريع ويتكون الضباب على المرتفعات.

طقس الأحد غائم جزئياً مع انخفاض ملموس بدرجات الحرارة والتي تعود إلى معدلاتها الموسمية. كما يتكون الضباب على المرتفعات، تتساقط أمطار خفيفة متفرقة في المناطق الشمالية، كما تتساقط بعض الثلوج الخفيفة على ارتفاع 1900 متر وما فوق.

طقس الإثنين غائم جزئياً إلى غائم أحياناً مع انخفاض إضافي بدرجات الحرارة وضباب على المرتفعات، تتساقط أمطار متفرقة خاصة في المناطق الشمالية اعتبارا من الظهر مع نشاط للخلايا الرعدية، تشتد حدة الامطار ليل الاثنين/ الثلثاء وتكون مترافقة بعواصف رعدية ورياح ناشطة تفارب ال50 كم/س وتتساقط الثلوج على ارتفاع 1700 متر وما دون شمال البلاد ويتدنى مستوى تساقطها فجر الثلثاء لتلامس الـ1400 متر.

تتراوح الحرارة على الساحل بين 12 و25 درجة، فوق الجبال بين 8 و18 درجة، وفي الداخل بين 12 و21 درجة.

Continue Reading

أخبار مباشرة

القعقور: المشكلة هي في تدخل السلطة السياسية بالقضاء

P.A.J.S.S.

Published

on

أثنت النائبة حليمة القعقور في بيان، على “موقف الزملاء والزميلات بشأن الانقلاب على التحقيق في جريمة تفجير بيروت، ورفض المساس بالمحقق العدلي، وضرورة محاسبة المدعي العام التمييزي عن خطواته غير القانونية الهادفة إلى دفن التحقيق”.

وأكدت أن “المشكلة هي في تدخل السلطة السياسية بالقضاء، وصولاً إلى تحلل النظام القضائي استتباعاً للإنهيار الكامل للدولة بظل هذا النظام”.

وذكّرت “بقانون استقلالية القضاء المقدم العام 2018، وكل ما تعرض له من تشويه، والذي يشكل، بعيداً من التعديلات والملاحظات التي تفرغه من مضمونه، مدخلاً لبناء دولة”.

Continue Reading

أخبار مباشرة

نقيب المالكين: كيف نشتري الدواء بإيجار أقل من نصف دولار شهرياً؟

P.A.J.S.S.

Published

on

رأى نقيب المالكين باتريك رزق الله في بيان، أنه “مع وصول الدولار إلى عتبة الستين ألف ليرة لبنانية، أصبح إيجار المنزل في السنة لا يتخطى الـ 5 دولارات في السكني وغير السكني، لسببين: لأن القضاة رؤساء اللجان القضائية لا يقومون بواجباتهم بإصدار القرارات عن طلبات المستأجرين المستفيدين من الحساب، ولأن مجلس النواب لم يعمد بعد إلى إقرار قانون تحرير الإيجارات غير السكنية حيث يبيع المستأجر وفق سعر الصرف في السوق الموازية”.

وتوجه الى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي سهيل عبود قائلاً: “إن خدمة الإيجار في خطر لأن المالكين يتخوفون من التأجير مجدداً، فيما المستأجرون بغالبيتهم يملكون بيوتا ويعمدون إلى إقفال البيوت المستأجرة بانتظار انتهاء مهلة التمديد. وهنا نسأل: كيف يعيش المالك؟ كيف يشتري الدواء بإيجار أقل من نصف دولار شهريا؟ كيف يشتري صفيحة البنزين وسعرها يساوي إيجار منزل او محل لأربع سنوات؟ وفي الوقت نفسه نحذر من حصول إشكالات بين الطرفين مع الارتفاع الجنوني في سعر الصرف وعجز المالك عن شراء السلع الضرورية والاساسية لعائلته، وفيما يقف القضاة مكتوفي الايدي امام الظلم اللاحق بالمالك وهم يطبقون بنودا ولا يطبقون أخرى في قانون الايجارات الجديد”.

Continue Reading
error: Content is protected !!