السفير البابوي متوجها الى اللبنانيين من عكار: اتمنى ان تواصلوا تقديم هذه الشهادة العظيمة للاخوة القائمة بين كل الجماعات والطوائف - Lebanon news - أخبار لبنان

السفير البابوي متوجها الى اللبنانيين من عكار: اتمنى ان تواصلوا تقديم هذه الشهادة العظيمة للاخوة القائمة بين كل الجماعات والطوائف

السفير البابوي متوجها الى اللبنانيين من عكار: اتمنى ان تواصلوا 	تقديم هذه الشهادة العظيمة للاخوة القائمة بين كل الجماعات والطوائف

وطنية – تابع السفير البابوي جوزيف سبيتاري جولته الشمالية، بدعوة من راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جودة، ووصل الى محافظة عكار حيث شارك في اللقاء الروحي الذي انعقد في دار المطرانية المارونية في القبيات، وحضره، الى بو جودة، المفتي الشيخ زيد زكريا، راعي ابرشية طرابلس وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار ضاهر، عضو الهيئة الشرعية للمجلس الاسلامي العلوي الشيخ حسن حامد، الخورأسقف الياس جرجس، رئيس اقليم كاريتاس- عكار الاب ميشال عبود ورجال دين مسلمون ومسيحيون. كما حضر اللقاء أعضاء الوفد المرافق للسفير البابوي: النائب العام على ابرشية طرابلس المارونية المونسنيور انطوان مخايل، السكرتير العام في السفارة البابوية المونسنيور إيفان سانتوس، الأب ماركو ماستورياني، امين سر المطرانية الخوري جوزاف فرح، الكاهنان عبود وسيمون جبرايل ومسؤول الاعلام والعلاقات العامة في الابرشية الزميل فريد بو فرنسيس. بو جودة بداية القى بو جودة كلمة رحب فيها بالسفير البابوي، قائلا ان زيارته “مناسبة للقاء وهي غير رسمية، وان عكار هي مركز تفاهم ومحبة، واللقاءات الروحية الدورية تؤكد على العيش الواحد في لبنان وعكار، ان هذه اللقاءات يجب ان تتسع لتصل الى شريحة واسعة من الناس لقاءات محبة وصداقة”. ولفت الى ان “المتروبوليت باسيليوس منصور راعي ابرشية عكار الارثوذكسية اعتذر عن الحضور بسبب ارتباطه المسبق بمواعيد كنسية وهو يرحب بكم”. زكريا ثم كانت كلمة لزكريا استهلها بالترحيب بالسفير البابوي في عكار، شاكرا بو جودة على “هذا اللقاء الودي الدائم”، وقال: “اننا نضم صوتنا الى صوت المطران بو جودة في ان تنتقل هذه اللقاءات الروحية الدورية في عكار من القادة الى القاعدة، ذلك ان ابناءنا يعيشون معا عيشا دائما وواحدا بتفهم ومودة وسلام. الا اننا نوجه نداء الى السياسيين ان يتحلوا بروح الحكمة والمحبة والتسامح والابتعاد عن الخطابات السياسية المتوترة التي نحن بغنى عنها، وان دورنا كرجال دين هو خلق مساحات من الاطمئنان لدى الناس جميعا، واللبنانيون يعيشون الخوف بسبب الخطاب السياسي وعلينا ان نطمئنهم ونقويهم بالايمان بالله، فأمامنا مسؤولية كبرى”. ولفت الى “اهمية وثيقة ابو ظبي الناتجة عن لقاء البابا وشيخ الازهر”، واكد على انها “مرحلة من مراحل العيش الواحد الآخذ بالاتساع على صعيد العالم”، وقال: “نحن متفائلون، فلقاءاتنا الروحية لقاءات فطرية نابعة من اصالة حياتنا وتربيتنا، ونتوخى منها تحقيق كل ما هو خير لاهلنا ولعكارنا المحرومة، ولنا امل بان تحظى نداءاتنا باهتمام المسؤولين فيتطلعون الى رفع الحرمان عن عكار، فما مات حق وراءه مطالب”. حامد من جهته رحب حامد بسبيتاري “في ربوع عكار”، واثنى واكد على ما قاله زكريا لجهة “التكامل الحاصل في العمل الروحي في عكار والذي يشكل نموذجا”، وقال: “هذه اللقاءات الروحية نفاخر بها لانها صلة الوصل بين القواعد الشعبية والمسؤولين، وهذا اللقاء اليوم بحضور سعادة السفير خير تعبير عن طبيعة هذه اللقاءات التي تبين عمق روابط الاخوة والمودة، فرسالتنا كرجال دين هي نشر التعاليم السماوية السمحة التي تنطلق من الايمان بالله، واننا ندعو السياسيين الى ان يتقوا الله ويخافوه وندعو الى نبذ الفتن والى ان يعم الامن والامان ربوع هذا البلد”. سبيتاري ختاما تحدث سبيتاري، فشكر الجميع على حفاوة اللقاء، وقال: “منذ بضعة ساعات كان لقاء في طرابلس مع سماحة المفتي الشعار والمشايخ الاجلاء في دار المطرانية المارونية، وكان بحث وحديث في وثيقة الاخوة والانسانية التي اقرت في أبو ظبي، وانا قلت عنها في هذا اللقاء ان ما كتب في هذه الوثيقة نعيشه كواقع ملموس هنا في لبنان. واتمنى على اللبنانيين ان يواصلوا دائما تقديم هذه الشهادة العظيمة لهذه الاخوة القائمة بين كل الجماعات والطوائف”. اضاف: “صحيح ان للسياسيين اجندتهم السياسية، الا اننا كرجال دين وكرجال ايمان علينا ان نعمل وبشكل متواصل لاجل السلام والمحبة والاخوة. واذا تطلعنا الى تاريخ لبنان نجد ان ايام السلام والمحبة فيه كانت اطول من ايام الحرب والخصومات، ونحن اليوم في زمن السلام، واني اشكركم جميعا على التزامكم، ونحن معكم لتدعيم بناء السلام والاخوة والمحبة”. وختم بنقل تحيات البابا فرنسيس وسلامه الى الجميع والتأكيد على كل التوصيات التي وردت في وثيقة ابو ظبي حول الاخوة والمحبة والسلام. درع تقديرية ثم قدم بو جودة درعا تقديرية للسفير البابوي، كما قدم له الزميل ميشال حلاق مطويات وكتب تحكي تاريخ عكار وآثارها التاريخية والدينية ومميزاتها الطبيعية، آملا منه “نقل جمالات عكار الى الجميع وتشجيعهم على زيارتها”. وقد أبدى السفير البابوي اعجابه بهذه المطويات وبما تحتويه من معلومات وصور عن عكار، مؤكدا اهتمامه بالمنطقة وبتشجيع السياحة الدينية والبيئية والاثرية”. سلسلة زيارات اثر ذلك كانت للسفير البابوي سلسلة زيارات شملت مستشفى سيدة السلام في القبيات حيث كان في استقباله رئيسة دير سيدة السلام الاخت مارتا سرحال، مديرة المستشفى الاخت ماري ادوار دكاش والطاقم الطبي والاداري، ودير مار جرجس الاثري في شويتا- القبيات في حضور خادم الرعية الخوري نسيم قسطون الذي قدم شرحا مطولا عن تاريخ الدير. ثم انتقل الى وادي الحلسبان في القبيات حيث زار والوفد المرافق دير مار شليطا الاثري. هذا وسيكون للسفير البابوي لقاء في دير سيدة القلعة في منجز. ويختتم زيارته بلقاء مع الشبيبة في بلدة عندقت. ==========بديعة منصور/ ن.أ.م تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply