الشرق:أقسموا اليمين وقطار الدستوري ينطلق بسرعة - Lebanon news - أخبار لبنان

الشرق:أقسموا اليمين وقطار الدستوري ينطلق بسرعة

الشرق:أقسموا اليمين وقطار الدستوري ينطلق بسرعة

وطنية – كتبت “الشرق” تقول:بدا المشهد اللبناني الداخلي المُنَكّه تركياً، اليوم في استراحة فرضتها حال التأهب طوال ايام الاسبوع بفعل رذاذ تقرير ستاندرد اند بورز التصنيفي الذي لم يصدر، بعدما فرملت سلبيته جهود واتصالات رئيس الحكومة سعد الحريري والمعنيين في الدولة بقطاع المال والنقد. لكنّ هذه الاستراحة قد لا تطول ما دام شبح التصنيف الائتماني لم يبتعد في ضوء الحديث عن تقرير لوكالة “فيتش” سيصدر مصنفاً لبنان بدرجة CCC، تردد ان مصرف لبنان استبق صدوره برد على مسودته الاولية. اما في ملف السجالات، الخبز اليومي للبنانيين، فبقيت تسمية أعضاء المجلس الدستوري الخمسة في مجلس الوزراء أمس، في الواجهة، مع مواصلة القوات حملتها ضد النكث بالوعود وانتقادها منطق المحاصصة، التي اجترّت ردودا من الجهات المعنية. فقد استغرب مصدر قواتي التسريبات التي توحي بأن القوات تمسّكت بالمرشح الماروني لعضوية المجلس الدستوري ورفضت اختيار شخصية أورثوذكسية او كاثوليكية. واعتبر أن صيغة التسريب تحمل اكثر من إساءة لكافة الطوائف كما لسائر الشخصيات التي كانت مرشحة لمنصب عضوية المجلس الدستوري وتصوّر الأمر وكأننا كنا أمام بازار علني “تستحلي” فيه القوى السياسية شخصية منها لترشيحها. وتابع :أن القوات قامت بدرس ملفات المرشحين الذين تقدّموا للمنصب دون أن يكون لها اي مرشحا معين ودون أن تطلب مسبقاً ترشيح أي من محازبيها أو المناصرين من أي طائفة، كما أنها لم تطّلع على الاسماء إلا بعد إقفال باب الترشيحات لتدرسها بعد ذلك وتختار الأكفأ من بينهم بحسب سيرته الذاتية وفقاً للآلية التي كانت تتمنى أن تعتمدها سائر الأطراف. وهكذا وقع خيارها على الدكتور سعيد مالك غير المحازب. وشدد المصدر على أن ما حصل يؤكد أكثر من أي وقت مضى ضرورة اعتماد آلية الشفافية وأن القوات لا تعتبر أنها الخاسر الأكبر، وهي اختارت مرشحاً صديقاً للقوات إستناداً إلى مؤهلاته دون أن يكون منتسباً في صفوفها لإعطاء أمل لشباب لبنان بإمكانية تبوء أعلى المناصب بقدراتهم الذاتية، وأن من يعتبر نفسه اليوم أنه الرابح الأكبر سيكتشف غداً أنه الخاسر الأكبر، كما أن القوات لا تعتبر ان هناك درساً عليها أن تتعلمه، بل على الآخرين أن يتعظوا، وختم بتهنئة المجلس الدستوري متمنياً له التوفيق والنجاح في مهامه الدستورية لتغيير الصورة السياسية الهشّة التي طبعت عملية التعيين. في المقابل، أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب نبيه برّي في بيان انه “بالنسبة لما ذكرته بعض الصحف عن موقف الرّئيس بري من تعيين أعضاء المجلس الدستوري في مجلس الوزراء يوضح رئيس المجلس أنه بالفعل حصل إتفاق في المجلس النيابي عند انتخاب القسم الأول من أعضاء المجلس أن يكون الماروني الثاني من حصة “القوات”، وقبل جلسة مجلس الوزراء الأخيرة حاولت تنفيذ هذا الإتفاق العام فلم أستطع لتراجع الأخرين عنه، فطلبت من “القوات” إختيار مسيحي آخر الأمر الذي لم يقدم عليه في مجلس الوزراء. إقتضى التوضيح”… وعادت مصادر القوات وقالت ردا على بيان بري: كان المطلوب التزام موقفه المبدئي الى جانبنا ولو فعل لتغيّرت نتيجة التصويت في مجلس الوزراء”. ووسط الاجواء السجالية، وبعدما وقّع رئيس الجمهورية ميشال عون قرار تشكيل المجلس مساءً ليصدر ملحقاً في الجريدة الرسمية صباح امس، وعلى وجه السرعة، دُعي أعضاء المجلس الدستوري المعينين والمنتخبين الى قسم اليمين القانونية الثانية بعد الظهر، أمام الرئيس عون في قصر بين الدين، ليتسلموا مهامهم الإثنين في مقر المجلس. وقال لهم رئيس الجمهورية “كونوا أوفياء لقسمكم لان مسؤوليتكم كبيرة”. من جهة ثانية، وعشية زيارة يفترض ان يقوم بها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الى الرئيس عون في بيت الدين اليوم ، واصل رئيس الجمهورية استقبال الوفود الشعبية ورؤساء واعضاء الهيئات البلدية والاختيارية الذين زاروه للترحيب به في قصر بيت الدين والتداول معه في حاجات المنطقة، حيث جدد الرئيس عون التأكيد على ضرورة المحافظة على المصالحة في الجبل التي لا يجوز ان تتأثر سلبا باي اختلاف في وجهات النظر السياسية، لافتا الى ضرورة تعميم ثقافة حق الاختلاف في الرأي الذي هو في صلب النظام الديموقراطي. وفي السياق بدت لافتة زيارة. على صعيد آخر، جال وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو على المسؤولين اللبنانيين. ففي بيت الدين، تحدث الرئيس عون امامه عن “علامات إستفهام كثيرة ترتسم حول إستمرار تجاهل المجتمع الدولي لعودة النازحين السوريين الى بلادهم”، معلنا اننا” متمسكون بالعودة الكريمة للنازحين”، لافتا الى “ان الذين عادوا من لبنان لم يتعرضوا لاي مضايقات”. بدوره، أعلن الوزير اوغلو “أن دور لبنان مهم في الحفاظ على الامن والاستقرار الاقليميين”، وقال ان تركيا تدعم انشاء “اكاديمية الانسان للحوار والتلاقي”. وانتقل بعدها الدبلوماسي التركي الى عين التينة للقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري، ومن ثم الى قصر بسترس حيث التقى وزير الخارجية جبران باسيل. ماليا، أكّد وزير المال علي حسن خليل في منتدى الموازنة والمالية العامة في صيدا، باستطاعة لبنان أن يخرج من الازمة وقال: لسنا بلدا مفلسا ولدينا القدرة على تجاوز الصعاب والخروج من أزماتنا مهما كانت عناوين التصنيف او المواقف الخارجية. من جهة أخرى، يعقد مجلس الوزراء جلسة في الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر الثلاثاء المقبل في السراي وعلى جدول اعمالها اربعة بنود ابرزها موضوع خارطة الطريق 2019 – 2030 لقطاع الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة. عون لأعضاء المجلس الدستوري الجدد: كونوا أوفياء لقسمكم بأمانة وتجرد دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الاعضاء الجدد للمجلس الدستوري الى ان يكونوا “أوفياء للقسم الذي رددتموه، لاسيما لجهة قيامكم بعملكم بامانة وتجرد وإخلاص”، مشددا على “ضرورة التقيد باحكام الدستور والمحافظة على سرية المداولات”. وقال الرئيس عون لاعضاء المجلس: “اني اذ أتمنى لكم النجاح في مهمتكم الجديدة، ألفتكم الى ان مسؤوليتكم كبيرة، لاسيما بعد أداء القسم، وخصوصا ان مهام المجلس الدستوري دقيقة وحساسة وتتطلب مسؤولية كبرى انا على ثقة انكم سوف تكونون على قدرها”. وكان أعضاء المجلس الدستوري اقسموا اليمين امام الرئيس عون في قصر بيت الدين في الثانية من بعد ظهر اليوم، وفق الترتيب الاتي: – الأعضاء المنتخبون في المجلس النيابي القضاة: طنوس مشلب، عوني رمضان، اكرم بعاصيري، انطوان بريدي ورياض ابو غيدا. – الأعضاء الذين تم تعيينهم في مجلس الوزراء: القاضي عمر حمزة، الدكتور فوزات فرحات، الاستاذ عبدالله الشامي، الاستاذ يوسف بوعيد والاستاذ الياس مشرقاني. وردد كل عضو منهم القسم الآتي: “اقسم بالله العظيم ان أقوم بعملي في المجلس الدستوري بكل امانة وتجرد وإخلاص، متقيدا باحكام الدستور، وان احرص على سر المذاكرة الحرص المطلق”. وكان صدر قبل ظهر امس المرسوم الرقم 5496 تاريخ 23 آب 2019، قضى بتعيين الأعضاء الخمسة في مجلس الوزراء امس. ***************************************** تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply