«العلاقة مع سورية» تعقد المعقد في تشكيل الحكومة - Lebanon news - أخبار لبنان

«العلاقة مع سورية» تعقد المعقد في تشكيل الحكومة

«العلاقة مع سورية» تعقد المعقد في تشكيل الحكومة

تيمور جنبلاط في بيت الوسط: 3 وزراء لنا يعني 3 وزراء! شهيب يوضح كلامه لـ «الأنباء»: منقول عن باسيل وليس عون بيروت ـ عمر حبنجر  ما من جديد مفيد في موضوع الساعة اللبنانية، الذي هو تشكيل الحكومة، ومع الدخول في عطلة الاضحى وتحول الاتصالات والمشاورات الى سجالات فجرتها صراحة الرئيس المكلف سعد الحريري عندما استبق المقدر برفضه تشكيل حكومة يتضمن بيانها الوزاري تطبيع العلاقات السياسية مع النظام السوري، وتوَّجها رد الأمين العام لحزب الله ناصحا رئيس الحكومة المكلف دون ان يسميه بأن لا يلزم نفسه بموقف قد يضطر الى التراجع عنه لاحقا. الرئيس نبيه بري اكتفى بالقول، تعليقا على تصريح الحريري: كلامه عن العلاقة مع سورية غير واقعي ولا يفيد، وهناك علاقات ديبلوماسية بين البلدين، وسبق للحريري ان عين سفيرا للبنان لدى سورية، وفي حديث لموقع «الانتشار» قال بري: لقد طلب الحريري مؤخرا من سورية تزويد لبنان بالطاقة الكهربائية! هذه المواقف سلطت الضوء ساطعا على جوهر المشكلة الحكومية في لبنان، والتي لطالما غلّفها المعنيون بأوراق السيلوفان المحلية الملونة لأن لا احد تجرأ على ان يقول للأعور أعور بعينه، قبل تصريح الحريري الاخير، ولا كثيرين سيجاهرون بدعم موقفه هذا بسبب تشابك العلاقات والارتباط الا من سبقه الى نسف جسوره مع النظام وحسم خياراته كالقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وبعض اللاملتزمين. وقد عبر التقدمي الاشتراكي عن موقفه من خلال الزيارة التي قام بها رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط يرافقه النائب وائل ابوفاعور الى بيت الوسط مساء الاربعاء، حيث قال: ثلاثة وزراء لنا يعني ثلاثة. واكد تيمور في تغريدة لاحقة قائلا: اللقاء مع الرئيس الحريري كان ايجابيا، وقد تداولنا في خلاله ابرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في اسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت: نتائج الانتخابات. وردا، قال النائب اسعد درغام عضو التيار الحر ان التيار يرفض معادلة حصر التمثيل الدرزي بالحزب الاشتراكي. بدوره، عضو اللقاء النيابي الديموقراطي د.بلال عبدالله استغرب استعمال البعض تطبيع العلاقات مع النظام السوري قبل حصول التسوية السياسية في هذا البلد، وتساءل النائب د.عبدالله عمن يحكم سورية اليوم؟ وقال: ليس النظام من يحكم سورية الآن، انما المعادلة الاقليمية والدولية، معتبرا في حديث لقناة «الجديد» ان التسوية ستكون بعد معركة ادلب، فضلا عن ان كل ما جرى ويجري في سورية لمصلحة امن اسرائيل. مسؤول التواصل في القوات اللبنانية شارل جبور قال لقناة «ام.تي.في» ان الوزير جبران باسيل انقلب على اتفاق التيار مع القوات منذ افشال صفقة البواخر التركية، ولاحظ ان هناك ارادة لضرب صورة القوات وعرقلة عمل وزرائها. واضاف: مسؤولية الفشل في تشكيل الحكومة تقع على شخص محدد هو الوزير باسيل الذي هو المسؤول عن «العقدة الدرزية» وعن «العقدة المسيحية» وما بينهما من عقد تطفو على السطح ثم يعود الى سحبها مجددا، من اجل ضرب التمثيل الوزاري للقوات وللحزب التقدمي الاشتراكي. بدوره، اعتبر النائب اكرم شهيب عضو اللقاء الديموقراطي انه ليس من عقدة درزية انما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط. شهيب وفي مداخلة له عبر برنامج «بموضوعية» رد على ما ورد في «الأنباء» نقلا عنه حول استعداد الرئيس ميشال عون للتنحي في حال تقديم الضمانة له بخلافة الوزير جبران باسيل له في رئاسة الجمهورية، أجاب: الذي قلته في دردشة مع الصحافيين انه يحكى ان الوزير جبران باسيل قال في مجلس خاص اذا ضمنت الرئاسة لي في فترة او بعد فترة يمكن ان يحصل تنحٍ بمرحلة معينة لرئيس العهد. واضاف شهيب: هذا الكلام لم اسمعه انا منه، بل نقل عنه، وانا سمعته، وقد يكون كلاما دقيقا او غير دقيق، وهو جاء ضمن الدردشة حول السباق الرئاسي الذي تحدث عنه فخامة الرئيس عون وقوله ان جبران في اولوية السباق. عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل د.مصطفى علوش اشار الى ان هناك عقدا اقليمية متصلة بالنظام السوري، اذ يبدو ان بعض السياسيين اللبنانيين لديهم فواتير يحاولون تسديدها الى بشار الاسد مثل فريق 8 آذار وجزء من التيار الوطني الحر. على صعيد النازحين السوريين، التقى مساعد وزير الخارجية الروسية بوغدانوف مستشار الرئيس المكلف سعد الحريري، د.جورج شعبان، في موسكو، واشار بيان الخارجية الروسية الى ان الجانبين بحثا الوضع في سورية الى جانب التركيز على مسألة ضمان الظروف الضرورية لعودة اللاجئين السوريين في لبنان الى سورية بأسرع ما يمكن، واطلع بوغدانوف من شعبان على الاوضاع في لبنان وتشكيل الحكومة بحسب بيان الخارجية الروسية.

leave a reply