القصة الكاملة عن لبنانيين اتُّهموا بالتخطيط لتفجير طائرة على متنها 400 راكب! - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

القصة الكاملة عن لبنانيين اتُّهموا بالتخطيط لتفجير طائرة على متنها 400 راكب!

Published

on

أربعة أشقاء لبنانيون من آل الخيّاط، مقيمون في أستراليا، اتُّهِموا بالتخطيط لتفجير طائرة إماراتية فوق سيدني عبر شقيقهم الانتحاري، آلة التنفيذ عبوتان مخبّأتان في فرّامة لحوم ودمية باربي داخل حقيبة سفر، في تموز 2017. تراجع المنفِّذون في اللحظة الأخيرة. مرّ أسبوعان، أوقف اثنان منهم في أستراليا وأوقف الشقيق المتّهم أنّه انتحاري في لبنان، فيما أوقف الرابع، وهو قيادي في تنظيم «الدولة الإسلامية»، في العراق. في الجلسة الأولى من المحاكمة، بكى عامر الخياط دافعاً بالبراءة. أما محاضر التحقيق، فتتضمن إفادتين. الأولى تثبت تورطه والثانية تُبيِّن أنّه بريء وأنّ أشقاءه أرادوا التخلُّص منه!

 

بكى الموقوف عامر الخيّاط، اللبناني الأسترالي المتَّهم بالإعداد لتنفيذ عملية انتحارية لتفجير طائرة إماراتية لمصلحة تنظيم «الدولة الإسلامية»، أثناء مثوله الأوّل أمام رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد حسين عبدالله، يوم الاثنين الفائت. صرخ الشاب الأربعيني باكياً: «والله ما خصّني. سمعت بالقصة من الإعلام وإجوا وقّفوني وحقّقوا معي. أنا تبع نايت كلوب ومخدرات مش دين وإرهاب. اتركوني لروح على بيتي». خيّاط هذا اتُّهِم مع أشقائه الثلاثة بالتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية لاستهداف طائرة قادمة من سيدني الأسترالية إلى أبو ظبي، تحمل على متنها 120 لبنانياً من أصل 400 راكب، بواسطة عبوتين مخبأتين في فرّامة لحوم ودمية باربي. لم تُنفَّذ العملية. تراجع المنفِّذُون في اللحظة الأخيرة بسبب وزن الحقائب الزائد. استخرج الأخ الأكبر خالد العبوتين من الحقائب، ودّع شقيقه وغادر مسرعاً فيما أكمَل عامر (مواليد ١٩٧٨) الانتحاري المُشتبه فيه، طريقه إلى لبنان. لم يكد يمرّ أسبوعان حتى أوقف شقيقا عامر، خالد ومحمود من قبل أجهزة الأمن الأسترالية، فيما أوقف فرع المعلومات اللبناني الشقيق الثالث بعد مرور ثلاثة أسابيع على وجوده في لبنان.

ما الذي دفع بأربعة أشقاء للتورط بالتخطيط لعملية إرهابية بهذا الحجم؟ وكيف بدأت القصة؟ مَن جنّد مَن؟ وما حكاية الثأر الذي انطلق من عاصمة «دولة الخلافة» في الرقة؟ وكيف وقعت القُرعة على عامر الخيّاط ليؤدي دور الانتحاري؟ لماذا تراجع المنفِّذون في اللحظة الأخيرة وكيف أُحبِطت العملية بتوقيف الأشقاء الأربعة؟

في عام 2000، سافر عامر إلى أستراليا، حيث يقيم معظم أفراد عائلته منذ عام 1988. خطب هناك من فتاة طرابلسية تحمل الجنسية الأسترالية قبل أن ينفصل عنها بعد عام. ثم تزوّج فتاة من عكار وعَمِل لسنوات لدى ذويها «شيف مطعم». حصل على الجنسية الأسترالية عام 2006. وفي عام 2009 انفصل عن زوجته وترك عمله في المطعم. تنقّل بين عدد من المطاعم قبل أن ينتهي به المطاف في شركة تنظيفات يملكها لبناني. مع بداية الأحداث في سوريا واحتدام القتال الدائر هناك، قرر شقيقه طارق الخياط اصطحاب عائلته إلى الرقة للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية. وفي عام 2016، قُتل أحد أبنائه الذي لا يتجاوز الرابعة عشر من عمره أثناء قتاله في صفوف التنظيم المتشدد. لم تكد تمرّ أشهر قليلة حتى قتل ابنه الثاني بقذيفة أثناء قتاله أيضاً. شكّلت حادثة مقتل ابنَي طارق، تحوّلاً كبيراً في حياة عائلة خيّاط. حضر أشقاؤه إلى لبنان للمشاركة في العزاء. منذ ذلك الحين، تكثّفت الاتصالات بين خالد الشقيق الأكبر (مواليد 1964) وشقيقه طارق الذي فقد ابنيه عبر تطبيق الـ«Wechat». بات يتابعه عن قُرب ويتابع إصدارات التنظيم حتى أنّه، بحسب إفادة عامر، بايع تنظيم الدولة الإسلامية من أستراليا، راغباً في الثأر لمقتلهما. يروي عامر أنه كان منبوذاً من أشقائه لكونه كان يشرب الكحول ويتعاطى المخدرات. وهذا كان سبب انفصاله عن زوجته. يقول للمحققين إنّ وفاة ابني شقيقه دفعته إلى إعادة التفكير، فقرر «التوقّف عن الشُرب والتوبة عن المعاصي» ليبدأ بالصلاة. غير أنّ ما يبرز لافتاً في إفادة عامر واقعة طلب خالد منه «تنفيذ عملية استشهادية للتكفير عن أخطائه ورفع رأس العائلة التي كان قد جلب لها العار بسلوكه الشائن». عند هذه النقطة تكون الرواية أمام مسارين. الأول أنّ شقيقيه خالد ومحمود أقنعاه بتنفيذ العملية وبالتالي ثبوت تورطه لكونه تواطأ معهما؛ والمسار الثاني أن يكون أشقاؤه قد أرادوا التخلُّص منه، والإيحاء بأنّه نفّذ عملية استشهادية، بعد دس عبوتين ناسفتين بين أغراضه. وبحسب التحقيقات، تارة يروي عامر كيف فاتحه شقيقه خالد بموضوع العملية الانتحارية وأنّه ردّ عليه بـ«إن شاء الله»، ويسرد كيف عرض عليه الأول لاحقاً الكيفية وباشر بإعداد العبوتين الناسفتين في منزل خاله عمر مرعي بمعاونة ابنه محمد الذي كان يعمل في المطار. ويكشف أنّ العبوتين كانتا مزوّدتين بموقت يضمن انفجارهما بعد عشرين دقيقة من إقلاع الطائرة. قبل أن يقول إنّ لا عِلم له بأنّه كان يحمل عبوتين ناسفتين، نافياً أن يكون أحد من أشقائه قد حدّثه بهذا الموضوع. ويشير إلى أنّه علِم بتوقيف شقيقيه من وسائل الإعلام، قبل أن يُلقى القبض عليه.

في متن التحقيقات التباس يتعلق بكيفية التخطيط لتهريب العبوة الناسفة إلى الطائرة. فتارة يقول عامر إنّ شقيقه خالد أخبره أنّ حقيبة اليد لا تُمرّر عبر السكانر لذلك وضع فرامة اللحمة فيها وطلب إليه حمل الدمية بيده للحؤول دون تفتيشها، علماً أنّ هذه المعلومة غير صحيحة تقنياً لكون كل شيء يخضع لكشف السكانر. ولدى مواجهته بذلك، ردّ بأنّ هناك صديقاً أسترالياً في المطار يعمل في التفتيشات سبق أنّ سهّل مروره من دون خضوعه للتفتيش، مشيراً إلى أنّه كان سيعتمد عليه لإعادة الكرّة.

في متن الرواية الأولى التي تفيد بعلمه أنّه يحمل عبوتين، يقول عامر إنّ الغاية من وجود عبوتين ضمان حصول الانفجار، ففي حال تعطّل واحدة تنفجر الثانية. ويتحدث الانتحاري المفترض عن تطوّر مفصلي أدى إلى إفشال العملية في يوم التنفيذ. يروي كيف توجه مع شقيقيه خالد ومحمود إلى المطار. وبينما انتظرهما محمود خارجاً، قصد مع شقيقه خالد مكتب طيران الاتحاد في مطار سيدني من أجل الـ«Boarding». غير أنّ الصدمة كانت بالوزن الزائد للحقيبتين. الحقيبة التي لم تكن تحوي متفجرات كان وزنها ٢٣ كليوغراماً، فيما بلغت زنة الثانية ١١ كيلوغراماً. عندها طلبت العاملة في المكتب منه خفض وزن حقيبة اليد إلى ٧ كيلوغرامات. ولدى سؤالها إن كان بإمكانه إدخال الدمية معه إلى الطائرة ردتّ بالرفض، طالبة إليه وضعها في الحقيبة، علماً أنّها تفاجأت بوزن الدمية الثقيل بحيث بلغت ٣،٥ كيلوغرام. يتحدث عامر عن شكوك ساورت العاملة التي بان أمامها بصورة واضحة أنّ هناك أمراً غريباً، قائلاً: «انتاب شقيقي خالد شعور بالخوف وارتبك خوفاً من افتضاح أمرنا فسحب فرامة اللحمة بعد لفّها بالملابس وأخذ اللعبة مني وغادر مسرعاً».

جلسة المحاكمة التي جرت يوم الاثنين الماضي، هي الأولى التي تُعقد منذ توقيفه في تموز العام الماضي، إلا أنّها أُرجئت لإبلاغ أشقائه الثلاثة المدّعى عليهم طارق وخالد ومحمود مع ابن شقيقه محمد الخيّاط، علماً أنّ الأوّل وهو قيادي في تنظيم «الدولة الإسلامية» أوقف في العراق، فيما الشقيقان الآخران موقوفان في أستراليا بتهمة الإرهاب. في الجلسة الأولى، طلب رئيس المحكمة تسطير رسالتين، الأولى إلى السلطات الأسترالية للطلب منهم تزويده بمحاضر التحقيقات المجراة مع الموقوفين لكشف ملابسات لا تزال غامضة. والثانية إلى السلطات العراقية لتزويد الطرف اللبناني بمعطيات عن التحقيق القائم مع الموقوف اللبناني خيّاط. كذلك طلب رئيس المحكمة إيداعه داتا الاتصالات للموقوف من قبل فرع المعلومات لتحديد طبيعة تواصله مع شقيقه القيادي في تنظيم «الدولة الإسلامية» في الرقة. وتجدر الإشارة إلى أنّ الأمن الأسترالي لم يوقف سوى الشقيقين، فيما تُرِك محمد خالد الخياط حُرّاً على رغم إشارة الموقوف إلى أنّه ساعد بتجهيز العبوة مع والده بعدما وصلهما طارق الخيّاط بخبير متفجرات من التنظيم. كذلك لم يتم توقيف الخال عمر مرعي الذي جُهِزت العبوتان في منزله، لكونه لم يكن يعلم بذلك وكان بالمستشفى. كذلك لم يتم تحديد كيفية إدخال المواد المتفجرة إلى أستراليا.

الأخبار

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار العالم

وزارة الصحة تُعلن: 174 إصابة باليرقان!

Published

on

By

صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العامة البيان الآتي: “بعد تداول وسائل الإعلام معلومات عن عدد الحالات المصابة باليرقان (إلتهاب الكبد الفيروسي – أ)، تعلن وزارة الصحة العامة أن العدد الفعلي لهذه الإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الإلتهاب حتى اليوم يبلغ مئة وأربعًا وسبعين (174) حالة؛ وتذكر الوزارة بأنها واكبت هذا الموضوع منذ ظهوره وأعلنت عن ذلك بشفافية مطلقة، وهي لا تزال تأخذ العينات وتجري التحقيقات اللازمة لتبيان سبب انتشار الإلتهاب الذي لم يحسم بشكل نهائي بعد.

إن وزارة الصحة العامة تدعو المواطنين والمعنيين كافة إلى استقاء المعلومات منها حصرًا، وتعلن أنها ستصدر نشرة يومية عن موضوع اليرقان، كما هو حاصل بالنسبة إلى وباء كورونا، وذلك للإفادة بالمعطيات والأرقام الحقيقية للحالات الموجودة”.

Continue Reading

لبنان

الراعي في افتتاح السنودس: لتحمي الكنيسة الفقراء من آفة اليأس

Published

on

By

بدأت اليوم اعمال سينودس اساقفة الكنيسة المارونية في لبنان وبلدان الانتشار، في الصرح البطريركي في بكركي، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، والتي تستمر حتى السبت المقبل بحيث سيصدر البيان الختامي ويتضمن الامور التي تم بحثها.

بعد الصلاة المشتركة، افتتح الراعي اعمال السينودس بكلمة قال فيها: “ها نحن نعود، بعد الرياضة الروحيّة، إلى درس المواضيع المدرجة في جدول أعمال السينودس المقدّس الذي نعقده في جوّ سينودسيّ عام في الكنيسة الكاثوليكيّة يقتضي منّا أن نسير معًا نحو توطيد روابط الشركة في ما بيننا، ونعيش المشاركة في بناء كنيستنا المارونيّة، ونلتزم معًا رسالتنا المسيحيّة والكنسيّة في شرقنا الذي ننتمي إليه، وعوالم الإنتشار حيث توجد رسالاتنا وأبرشيّاتنا ورعايانا.

الرياضة الروحيّة كانت ضروريّة، لأنّها ذكّرتنا بجوهر كياننا الأسقفيّ، كرجال صلاة ومحبّة ورحمة. وبهذه الصفة المثلّثة نحن رعاة، ومنها نستمدّ نهج ممارستنا للسلطة الراعويّة، مع كهنتنا ورهباننا وراهباتنا والمؤمنين والمؤمنات الذين نشكّل معهم الكنيسة المحليّة في الأبرشيّة. وبهذه الصفة إيّاها ندرس المواضيع المقترحة”.

وأضاف: “ينبغي أن نكون أوّلًا رجال صلاة نعيشها في الأسرار والأعمال الليتورجيّة، وبخاصّة في القدّاس اليوميّ وصلاة الساعات. فالصلاة تملأنا فضيلة ومحبّة وتواضعًا وصبرًا واحتمالًا وغفرانًا. من هذا المنطلق نتدارس الشؤون الليتورجيّة، لا كحرف بل كروح.

عندما نكون رجال صلاة حقًّا نعتني بتنشئة إكليريكيّينا وكهنتنا على الصلاة، وبجعلها أولويّة في حياتهم اليوميّة. الصلاة هي نبع الفضائل الكهنوتيّة والصفات الإنسانيّة والقيم الأخلاقيّة. كيف نستطيع نحن كرعاة، وكهنتنا ومعاونينا، أن نتصرّف مع شعبنا من دون فضيلة؟ إنّ شعبنا ينتقدنا من هذا القبيل، ويفقد احترامه لنا، ويبتعد عن الكنيسة بسببنا. ينبغي التركيز على هذا الموضوع عندما ندرس مسألة التنشئة الإكليريكيّة والكهنوتيّة”.

وتابع: “كهنوتنا يفترض أنّنا رجال محبّة، على مثال المسيح الذي أحبّ البشر، كلّ البشر، حتى قبل الآلام والموت، فداء عن خطايانا وخطايا البشريّة جمعاء. سلّم الربّ يسوع بطرس رعاية خرافه، بعدما تأكّد ثلاثًا من محبّة بطرس له ثمّ قال: “اتبعني” في نهج محبّتي (راجع يو 21: 15-19). كهنوتنا مدرستنا فيه نتعلّم من المسيح الربّ فرح التضحية والبذل والعطاء. أبرشيّاتنا في حاجة إلى بذلنا وسخائنا في العطاء حتى على حساب الوقت الخاص والراحة والمشاريع الترفيهيّة الشخصيّة. هل نتعب مثل شعبنا؟ هل نسخى مثلهم من ذات يدنا وبكلّ قلبنا. ما معنى أبوّتنا إذا لم يكن في قلوبنا محبّة لكهنتنا ولشعبنا؟ هنا مكمن المشاكل في أبرشيّاتنا. عندما سندرس هذا الموضوع يجب ألّا نلقي المسؤوليّة على كهنتنا وشعبنا، بل على ذواتنا. هؤلاء لا يرفضون أبوّتنا مجّانًا. الأبوّة لا تلغي السلطة بل تُأنسنها، وتبقى هذه سلطةً تحسم”.

وقال: “إذا سادت المحبّة في قلوبنا كأساقفة، مارسناها أفعال رحمة تجاه إخوتنا وأخواتنا في حاجاتهم الماديّة والروحيّة والمعنويّة. الرحمة هي المحبّة الإجتماعيّة المنظّمة في أبرشيّاتنا، أوّلًا عبر هيكليّاتها الرعائيّة، ومكوّناتها البشريّة، ثمّ بالتعاون مع المنظّمات الإجتماعيّة الخيريّة ولا سيما مع “كاريتاس-لبنان” فلا ننسى أنّ “الفقراء هم كنز الكنيسة”، وعليها أن تحميهم من سلب اليأس والقنوط والفقر المدقع. من واجبنا استنباط الطرق لتوفير مساعدتهم الدائمة لا الموسميّة. كلّ أبرشيّة قادرة على إحصاء فقرائها وتنظيم خدمة المحبّة اليهم، إذا جعلنا ذلك همّنا”.

وختم: “بهذه المفاهيم الروحيّة والراعويّة والإجتماعيّة، نتدارس، بروح المسؤوليّة والتجرّد والصراحة والجرأة والسرّيّة، المواضيع المدرجة في جدول الأعمال، التي تحتاج إلى حلول مسؤولة.

“تحت أنوار الروح القدس، وشفاعة أمّنا مريم العذراء، نضع أعمال هذا السينودس المقدّس، راجين أن تكون نتائجها مرضيّة لدى الله. إنّا باسم الثالوث الأقدس نبدأها”.

Continue Reading

لبنان

التخبّط سيّد الموقف… وهكذا يتصرّف “العهد”!

Published

on

By

كتب عمر الراسي في “أخبار اليوم”: 

منذ العام 2019، ينتظر اللبنانيون اتخاذ اجراءات تحد من الازمة الرازحين تحتها… لم يتخذ اي اجراء بل على العكس الازمة تشتد حدة… “توهم” البعض ان يكون الفرج بعد الانتخابات… ولكن ما حصل هو العكس، ومتوقع للازمة ان تتمدد اكثر واكثر… ومن يتابع المجريات يجد ان الملفات المعيشية تراجعت، والاهتمام يتركز على الحدود وتأليف الحكومة، اذ على الرغم من اهمية ملفات من هذا النوع الا ان “الجوع لا يرحم”.

وامام هذه الازمة، يرى مصدر وزاري ان “العهد” يتصرف وكأنه في بدايته، في حين ان الولاية شارفت على الانتهاء، ويعتبر ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفريقه والمقربين منه يحاولون خلال الاربعة اشهر المتبقية ان يقوموا بما لم يفعلوه خلال ست سنوات، اكان على صعيد الحدود او التفاهم مع الاميركين او تهدئة الجبهة في الجنوب او على صعيد صندوق النقد الدولي، وخطة التعافي، التعيينات والتشكيلات القضائية ومصرف لبنان وقيادة الجيش… وبالتالي العهد مصر على اعطاء الانطباع بانه سيحقق خلال اربعة اشهر ما لم يقم به خلال السنوات الماضية.

وفي الاطار عينه، يأتي التأخير في تعيين موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة، حيث يقول المصدر: مثل هذا التأخير قد يكون مبررا في بداية العهد او في منتصفه، ولكنه اليوم يضع الحكومة في مهب الريح، سائلا: من الذي يضمن التأليف خلال فترة وجيزة؟ ويتابع: في حال تألفت الحكومة – ولا ندري كم تستغرق هذه المهمة من وقت- لديها مهلة شهر لتقديم بيانها الوزاري الى مجلس النواب.. وبالتالي من خلال عملية حسابية يمكننا ان نسأل: هل بيانها سيتزامن مع خطاب القسم اذا حصلت الانتخابات الرئاسية في موعدها؟

من اشكاليات الحكومة ايضا، يستغرب المصدر انه في وقت تشير المعطيات الى تقدم الرئيس نجيب ميقاتي، اطل رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ليل امس ليشن هجوما عنيفا عليه قائلا: “ميقاتي مستقتل على رئاسة الحكومة و”عم يتغنج” ولن نسميه!

واذ يرى المصدر اننا نعيش في دولة تجمع كل المصائب، في حين ان مسؤوليها يتصرفون وكأنهم في نعيم، يتوقف عند عظة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي يوم امس الذي قال: نحمّل مسؤولية الانهيار المرعب إلى جميع المسؤولين أكانوا حاكمين أم معارضين فالحكّام اقترفوا المعصيات وقوى الأمر الواقع انقلبت على هوية لبنان ودستوره ورهنت الأرض والشعب والدولة إلى مشاريع خارجية.

ويلفت المصدر الى انه رغم هذا الواقع لم نعد نسمع أحدا يتكلم عن الاصلاحات، الفقر، الجوع، الدواء المفقود، المحروقات التي تشتعل اسعارها يوميا، توسّع الانهيار… في المقابل هناك شعب مُهمَل لا يجد من يهتم به.

وهل يمكن التعويل على مبادرة خارجية، يعتبر المصدر ان الدول المعنية بالملف اللبناني ليست في وضع مريح، فعلى سبيل المثال لا يمكن التعويل على اعادة تحريك المبادرة الفرنسية، قائلا: الرئيس ايمانويل ماكرون الذي زار لبنان في آب 2022 على وقع دوي انفجار مرفأ بيروت، وضعه الداخلي مختلف اليوم، اذ ليس لديه اكثرية نيابية بعد… كما ان الرئيس الاميركي جو بايدن يزور المنطقة بـ”سقف منخفض”، حيث ان زيارته التي كانت مقررة في حزيران أرجئت الى تموز وذلك في ضوء موقف سعودي مفاده ان المملكة غير جاهزة لاستقباله راهنا!

ويختم: التخبط سيد الموقف على المستوى المحلي… ولا شيء يوحي بحلول!

Continue Reading
error: Content is protected !!