اللقيس ممثلا بري في تكريم رؤساء الجامعات: نريد حياة كريمة بعصمة الجيش والشعب والمقاومة وكل ما عدا ذلك تنازل عن الحقوق - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

اللقيس ممثلا بري في تكريم رؤساء الجامعات: نريد حياة كريمة بعصمة الجيش والشعب والمقاومة وكل ما عدا ذلك تنازل عن الحقوق

وطنية – اقام المكتب التربوي المركزي لـ “حركة امل” حفل عشاء تكريما لرؤساء الجامعات برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بوزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس في فندق “الموفنبيك”- الروشة. حضره النواب: ايوب حميد، علي بزي، عناية عز الدين، فادي علامة، عدنان طرابلسي، رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد…

Published

on

اللقيس ممثلا بري في تكريم رؤساء الجامعات: نريد حياة كريمة بعصمة الجيش والشعب والمقاومة وكل ما عدا ذلك تنازل عن الحقوق

وطنية – اقام المكتب التربوي المركزي لـ “حركة امل” حفل عشاء تكريما لرؤساء الجامعات برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بوزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس في فندق “الموفنبيك”- الروشة. حضره النواب: ايوب حميد، علي بزي، عناية عز الدين، فادي علامة، عدنان طرابلسي، رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي، نائب رئيس “حركة امل” هيثم جمعة، مدير الاذاعة اللبنانية محمد غريب، رئيس الهيئة التنفيذية للحركة مصطفى فوعاني، رئيس المكتب السياسي جميل حايك، اعضاء من المكتب السياسي والهيئة التنفيذية والاقليم وفاعليات سياسية وتربوية وثقافية واعلامية . بعد النشيد الوطني ونشيد أمل، ألقى فؤاد بحسون كلمة المكتب التربوي جاء فيها:” نلتقي اليوم في هذا العشاء التكريمي لننوه بجهودكم ونبل رسالتكم التربوية والتعليمية، مشيدين بالدور الوطني الذي تؤديه صروحكم. ولا يسعني الا ان احيي كل الجهود والمثابرات والاسهامات في عملية نهوض التعليم الجامعي بموازاة دور الجامعة اللبنانية بفروعها وكلياتها عسى ان نؤدي الامانة العلمية ونحقق اهداف مؤسساتنا الجامعية لخدمة الانسان والمجتمع والوطن. اشكركم جميعا على تلبية هذه الدعوة واود ان اعبر عن سعادتنا من حركة امل باللقاء معكم مشاعل ثقافة وعلم وابداع لانكم انتم المؤمنون بالغد اللبناني ونستبشر بكم خيرا”. اللقيس ثم القى الوزير اللقيس كلمة قال فيها: “إسمحوا لي بداية ان أنقل اليكم تحيات دولة الاخ الرئيس نبيه بري الذي كلفني فشرفني بتمثيله في حفلكم التكريمي. شرف كبير لنا ان نجتمع مع هذا الحضور النوعي من رؤساء واصحاب الجامعات في لبنان”. أضاف: “قديما قيل: “إن العلم يرفع بيوتا لا عماد لها والجهل يهدم بيروت العز والشرف، فكيف اذا كان هذا التعليم عاليا والبيت الذي نتحدث عنه هنا هو الوطن؟ وكما للزرع تربته، وللآلة مصنعها فعرين الكلمة المبدعة للفكرة الخلاقة هو الجامعة. والجامعة ليست حقلا للتلقين، ولا لحشو الادمغة بجامد النصوص، بل هي مختبر العقول ومجال تلاقحها في الجامعات تصاغ العقول التي على وقع انتاجها وايقاع استنباطاتها ترتفع مداميك الامم والاوطان والمجتمعات”. أضاف: ” نلتقي اليوم في رحاب الصوم الكبير عند الطوائف المسيحية الكريمة وبأجواء روحانية عيد البشارة بمعانيه الاسلامية والمسيحية، على حفل العشاء التكريمي الذي يقيمه مكتب تربوي منذ ان انشىء كان له ولم يزل الاسم المحفور عميقا في واقع بلداتنا وقرانا حيث سهر على ابتعاث الالاف وتأمين المنح لاكثرهم في الداخل وهو المكتب الذي جمع بين تبنيه لوجع وآلام ومعاناة الطلاب وبين حس التضامن والعرفان بالجميل للجامعات الوطنية والخاصة. عنيت بذلك المكتب الام والاوسع اهتماما وانتشارا على مساحة العمل التربوي، المكتب التربوي المركزي لحركة امل، الذي كان لي شرف تحمل مسؤوليته لفترة مديدة، اقتربت فيها اكثر من فهم العملية التربوية وصعوباتها ومشاكلها خاصة في التعليم الجامعي”. وتابع: “اليوم عندما يقف المكتب التربوي المركزي في حركة أمل مكرما عقولا وطاقات استثمرت في التعليم الجامعي ووظفت اموالها في هذه الرسالة الوطنية الكبرى، فهذا دليل على ان هذه الحركة المباركة تنظر بعين الاتياح والامتنان لكل عناصر الخير في مجتمعنا. انتم اليوم ساهمتم عبر ما قدمتموه ولا زلتم من منح ومساعدات واعفاءات للطلاب ذوي الاوضاع الصعبة، ساهمتم بالحد من نزيف الهجرة للشباب وهذه من العناوين الوطنية الكبرى على صعيد المشكلات التي هي بحاجة الى حلول”. وقال: “الاخوة رؤساء الجامعات والمعاهد، على الرغم من كل الاقاويل سنبقى نثق بكم، ليس لان الغالبية العظمى منكم انما تأتي من منابت اجتماعية، ومناطق محرومة ومن مدارس سياسية نضالية فحسب، بل لانكم تلتزمون قضايا الطلاب وضرورة تأمين التعليم لجميع شباب وشابات لبنان بأقل التكلفة المادية. واليوم اذ نرى حملة منظمة تستهدف قطاع التعليم الجامعي بالاستناد الى ارتكابات فعلها ويفعلها الكثيرون في قطاعات عدة نقول: ليس من خيمة فوق رأس احد، نعم لمحاسبة اي مرتكب وفاسد كائنا من كان في قطاع التعليم الجامعي لكي يبقى هذا التعليم واحدا من معالم النهوض اللبناني والميزات التي يتمتع بها لبنان. فكما كان وهو الان مستشفى المنطقة العربية يجب ان يعود جامعة المنطقة”. أضاف: “نؤكد على جودة التعليم، والرقي بمستوى القائمين عليه وتعزيز التنافسية الايجابية ونرفض ان يهدم في لبنان ما بني خلال هذين العقدين. وعليه استمروا بتطوير مؤسساتكم واجعلوها اوتادا راسخة في مشروع قيامة ونهضة لبنان المرجوة. ونحن معكم ومع الجامعة الام، الجامعة اللبنانية عنوان نضالناالمطلبي التاريخي والمستمر. ينتظر منا مواطنونا الكثير وهم الذين انتظروا طويلا تشكيل حكومة اتخذت لها شعارا هو الى العمل”. وتابع: “اليوم نرى البلد واقعا بين ازماته الداخلية وضغوط الخارج التي كنا امام واحد من مظاهرها قبل ايام، من خلال فرض الرؤى والمواقف استنادا الى القوة. من يعيد مشهدية وعد بلفور بعد مئة وسنتين باعترافه للاحتلال الصهيوني للجولان العربي السوري المحتل ووهب ما لا يملك الى الكيان الصهيوني، ويضرب عرض الحائط مشاعر ملايين العرب والمسلمين والمسيحيين بنقله سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس المحتلتين، يأتي ليحرض اللبنانيين على بعضهم ويبث الدعاوى الفارغة ضد قوى المقاومة محاولة لتأليب اللبنانيين على اتفاقهم السياسي مسوقا للحصار الاقتصادي على البلد تحت ذرائع واهية”. أضاف: “نؤكد في الحكومة ونؤكد في حركة أمل تفاهمنا وحماية نظام مصالحنا الوطنية بعناوينه كافة والذي يبقى الضامن والسد في مواجهة التحديات ونؤكد على ان لبنان ليس لقمة سائغة يستطيع اي كان ان يبتلعها، ونحن بالنسبة لنا فإن ميزان القوى الوحيد الذي نؤمن به قول الامام السيد موسى الصدر: ” لا يوجد شعب صغير ولا شعب كبير، بل يوجد شعب يريد الحياة وشعب لا يريدها”. وختم: “نحن نريد الحياة العزيزة الكريمة التي هي بعصمة الجيش والشعب والمقاومة وكل ما عدا ذلك بيع وتنازل عن الحقوق. وكل التهويل لن يجعلنا نتخلى عن كوب ماء من مياهنا او ثروتنا النفطية كما لم ولن نتنازل عن حبة تراب من ارضنا”. ================== نبيل ماجد/ج.س تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار العالم

وزارة الصحة تُعلن: 174 إصابة باليرقان!

Published

on

By

صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العامة البيان الآتي: “بعد تداول وسائل الإعلام معلومات عن عدد الحالات المصابة باليرقان (إلتهاب الكبد الفيروسي – أ)، تعلن وزارة الصحة العامة أن العدد الفعلي لهذه الإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الإلتهاب حتى اليوم يبلغ مئة وأربعًا وسبعين (174) حالة؛ وتذكر الوزارة بأنها واكبت هذا الموضوع منذ ظهوره وأعلنت عن ذلك بشفافية مطلقة، وهي لا تزال تأخذ العينات وتجري التحقيقات اللازمة لتبيان سبب انتشار الإلتهاب الذي لم يحسم بشكل نهائي بعد.

إن وزارة الصحة العامة تدعو المواطنين والمعنيين كافة إلى استقاء المعلومات منها حصرًا، وتعلن أنها ستصدر نشرة يومية عن موضوع اليرقان، كما هو حاصل بالنسبة إلى وباء كورونا، وذلك للإفادة بالمعطيات والأرقام الحقيقية للحالات الموجودة”.

Continue Reading

لبنان

الراعي في افتتاح السنودس: لتحمي الكنيسة الفقراء من آفة اليأس

Published

on

By

بدأت اليوم اعمال سينودس اساقفة الكنيسة المارونية في لبنان وبلدان الانتشار، في الصرح البطريركي في بكركي، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، والتي تستمر حتى السبت المقبل بحيث سيصدر البيان الختامي ويتضمن الامور التي تم بحثها.

بعد الصلاة المشتركة، افتتح الراعي اعمال السينودس بكلمة قال فيها: “ها نحن نعود، بعد الرياضة الروحيّة، إلى درس المواضيع المدرجة في جدول أعمال السينودس المقدّس الذي نعقده في جوّ سينودسيّ عام في الكنيسة الكاثوليكيّة يقتضي منّا أن نسير معًا نحو توطيد روابط الشركة في ما بيننا، ونعيش المشاركة في بناء كنيستنا المارونيّة، ونلتزم معًا رسالتنا المسيحيّة والكنسيّة في شرقنا الذي ننتمي إليه، وعوالم الإنتشار حيث توجد رسالاتنا وأبرشيّاتنا ورعايانا.

الرياضة الروحيّة كانت ضروريّة، لأنّها ذكّرتنا بجوهر كياننا الأسقفيّ، كرجال صلاة ومحبّة ورحمة. وبهذه الصفة المثلّثة نحن رعاة، ومنها نستمدّ نهج ممارستنا للسلطة الراعويّة، مع كهنتنا ورهباننا وراهباتنا والمؤمنين والمؤمنات الذين نشكّل معهم الكنيسة المحليّة في الأبرشيّة. وبهذه الصفة إيّاها ندرس المواضيع المقترحة”.

وأضاف: “ينبغي أن نكون أوّلًا رجال صلاة نعيشها في الأسرار والأعمال الليتورجيّة، وبخاصّة في القدّاس اليوميّ وصلاة الساعات. فالصلاة تملأنا فضيلة ومحبّة وتواضعًا وصبرًا واحتمالًا وغفرانًا. من هذا المنطلق نتدارس الشؤون الليتورجيّة، لا كحرف بل كروح.

عندما نكون رجال صلاة حقًّا نعتني بتنشئة إكليريكيّينا وكهنتنا على الصلاة، وبجعلها أولويّة في حياتهم اليوميّة. الصلاة هي نبع الفضائل الكهنوتيّة والصفات الإنسانيّة والقيم الأخلاقيّة. كيف نستطيع نحن كرعاة، وكهنتنا ومعاونينا، أن نتصرّف مع شعبنا من دون فضيلة؟ إنّ شعبنا ينتقدنا من هذا القبيل، ويفقد احترامه لنا، ويبتعد عن الكنيسة بسببنا. ينبغي التركيز على هذا الموضوع عندما ندرس مسألة التنشئة الإكليريكيّة والكهنوتيّة”.

وتابع: “كهنوتنا يفترض أنّنا رجال محبّة، على مثال المسيح الذي أحبّ البشر، كلّ البشر، حتى قبل الآلام والموت، فداء عن خطايانا وخطايا البشريّة جمعاء. سلّم الربّ يسوع بطرس رعاية خرافه، بعدما تأكّد ثلاثًا من محبّة بطرس له ثمّ قال: “اتبعني” في نهج محبّتي (راجع يو 21: 15-19). كهنوتنا مدرستنا فيه نتعلّم من المسيح الربّ فرح التضحية والبذل والعطاء. أبرشيّاتنا في حاجة إلى بذلنا وسخائنا في العطاء حتى على حساب الوقت الخاص والراحة والمشاريع الترفيهيّة الشخصيّة. هل نتعب مثل شعبنا؟ هل نسخى مثلهم من ذات يدنا وبكلّ قلبنا. ما معنى أبوّتنا إذا لم يكن في قلوبنا محبّة لكهنتنا ولشعبنا؟ هنا مكمن المشاكل في أبرشيّاتنا. عندما سندرس هذا الموضوع يجب ألّا نلقي المسؤوليّة على كهنتنا وشعبنا، بل على ذواتنا. هؤلاء لا يرفضون أبوّتنا مجّانًا. الأبوّة لا تلغي السلطة بل تُأنسنها، وتبقى هذه سلطةً تحسم”.

وقال: “إذا سادت المحبّة في قلوبنا كأساقفة، مارسناها أفعال رحمة تجاه إخوتنا وأخواتنا في حاجاتهم الماديّة والروحيّة والمعنويّة. الرحمة هي المحبّة الإجتماعيّة المنظّمة في أبرشيّاتنا، أوّلًا عبر هيكليّاتها الرعائيّة، ومكوّناتها البشريّة، ثمّ بالتعاون مع المنظّمات الإجتماعيّة الخيريّة ولا سيما مع “كاريتاس-لبنان” فلا ننسى أنّ “الفقراء هم كنز الكنيسة”، وعليها أن تحميهم من سلب اليأس والقنوط والفقر المدقع. من واجبنا استنباط الطرق لتوفير مساعدتهم الدائمة لا الموسميّة. كلّ أبرشيّة قادرة على إحصاء فقرائها وتنظيم خدمة المحبّة اليهم، إذا جعلنا ذلك همّنا”.

وختم: “بهذه المفاهيم الروحيّة والراعويّة والإجتماعيّة، نتدارس، بروح المسؤوليّة والتجرّد والصراحة والجرأة والسرّيّة، المواضيع المدرجة في جدول الأعمال، التي تحتاج إلى حلول مسؤولة.

“تحت أنوار الروح القدس، وشفاعة أمّنا مريم العذراء، نضع أعمال هذا السينودس المقدّس، راجين أن تكون نتائجها مرضيّة لدى الله. إنّا باسم الثالوث الأقدس نبدأها”.

Continue Reading

لبنان

التخبّط سيّد الموقف… وهكذا يتصرّف “العهد”!

Published

on

By

كتب عمر الراسي في “أخبار اليوم”: 

منذ العام 2019، ينتظر اللبنانيون اتخاذ اجراءات تحد من الازمة الرازحين تحتها… لم يتخذ اي اجراء بل على العكس الازمة تشتد حدة… “توهم” البعض ان يكون الفرج بعد الانتخابات… ولكن ما حصل هو العكس، ومتوقع للازمة ان تتمدد اكثر واكثر… ومن يتابع المجريات يجد ان الملفات المعيشية تراجعت، والاهتمام يتركز على الحدود وتأليف الحكومة، اذ على الرغم من اهمية ملفات من هذا النوع الا ان “الجوع لا يرحم”.

وامام هذه الازمة، يرى مصدر وزاري ان “العهد” يتصرف وكأنه في بدايته، في حين ان الولاية شارفت على الانتهاء، ويعتبر ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفريقه والمقربين منه يحاولون خلال الاربعة اشهر المتبقية ان يقوموا بما لم يفعلوه خلال ست سنوات، اكان على صعيد الحدود او التفاهم مع الاميركين او تهدئة الجبهة في الجنوب او على صعيد صندوق النقد الدولي، وخطة التعافي، التعيينات والتشكيلات القضائية ومصرف لبنان وقيادة الجيش… وبالتالي العهد مصر على اعطاء الانطباع بانه سيحقق خلال اربعة اشهر ما لم يقم به خلال السنوات الماضية.

وفي الاطار عينه، يأتي التأخير في تعيين موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة، حيث يقول المصدر: مثل هذا التأخير قد يكون مبررا في بداية العهد او في منتصفه، ولكنه اليوم يضع الحكومة في مهب الريح، سائلا: من الذي يضمن التأليف خلال فترة وجيزة؟ ويتابع: في حال تألفت الحكومة – ولا ندري كم تستغرق هذه المهمة من وقت- لديها مهلة شهر لتقديم بيانها الوزاري الى مجلس النواب.. وبالتالي من خلال عملية حسابية يمكننا ان نسأل: هل بيانها سيتزامن مع خطاب القسم اذا حصلت الانتخابات الرئاسية في موعدها؟

من اشكاليات الحكومة ايضا، يستغرب المصدر انه في وقت تشير المعطيات الى تقدم الرئيس نجيب ميقاتي، اطل رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ليل امس ليشن هجوما عنيفا عليه قائلا: “ميقاتي مستقتل على رئاسة الحكومة و”عم يتغنج” ولن نسميه!

واذ يرى المصدر اننا نعيش في دولة تجمع كل المصائب، في حين ان مسؤوليها يتصرفون وكأنهم في نعيم، يتوقف عند عظة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي يوم امس الذي قال: نحمّل مسؤولية الانهيار المرعب إلى جميع المسؤولين أكانوا حاكمين أم معارضين فالحكّام اقترفوا المعصيات وقوى الأمر الواقع انقلبت على هوية لبنان ودستوره ورهنت الأرض والشعب والدولة إلى مشاريع خارجية.

ويلفت المصدر الى انه رغم هذا الواقع لم نعد نسمع أحدا يتكلم عن الاصلاحات، الفقر، الجوع، الدواء المفقود، المحروقات التي تشتعل اسعارها يوميا، توسّع الانهيار… في المقابل هناك شعب مُهمَل لا يجد من يهتم به.

وهل يمكن التعويل على مبادرة خارجية، يعتبر المصدر ان الدول المعنية بالملف اللبناني ليست في وضع مريح، فعلى سبيل المثال لا يمكن التعويل على اعادة تحريك المبادرة الفرنسية، قائلا: الرئيس ايمانويل ماكرون الذي زار لبنان في آب 2022 على وقع دوي انفجار مرفأ بيروت، وضعه الداخلي مختلف اليوم، اذ ليس لديه اكثرية نيابية بعد… كما ان الرئيس الاميركي جو بايدن يزور المنطقة بـ”سقف منخفض”، حيث ان زيارته التي كانت مقررة في حزيران أرجئت الى تموز وذلك في ضوء موقف سعودي مفاده ان المملكة غير جاهزة لاستقباله راهنا!

ويختم: التخبط سيد الموقف على المستوى المحلي… ولا شيء يوحي بحلول!

Continue Reading
error: Content is protected !!