الهيئات النسائية في الشمال اقامت غداءها السنوي وكرمت مرشليان - Lebanon news - أخبار لبنان

الهيئات النسائية في الشمال اقامت غداءها السنوي وكرمت مرشليان

الهيئات النسائية في الشمال اقامت غداءها السنوي وكرمت مرشليان

وطنية – أقامت الهيئات النسائية الموحدة في الشمال غداءها السنوي دعما للمرأة والمواطن والمجتمع، في قاعة الفيحاء في ميناء طرابلس، تخلله تكريم المخرجة كلوديا مرشليان، في حضور ممثلات 35 جمعية نسائية منضوية في إطار الهيئات الموحدة بينهن عقيلات وزراء ونواب وهيئات روحية حضرن كرئيسات لجمعيات رعوية وخدماتية، بالاضافة إلى رئيسة المجلس النسائي اللبناني إقبال دوغان، الرئيسة السابقة فائقة تركية، رئيسة الهيئات النسائية الموحدة في الشمال نعمت فنج كبارة، الفنانة سميرة بارودي وفاعليات. صفير بعد النشيد الوطني، ألقت رئيسة جمعية مناهضة العنف ضد المرأة ورئيسة اللجنة الثقافية في الهيئات النسائية الموحدة لورا صفير كلمة هنأت فيها الوزيرات الأربع اللواتي تبوأن مناصب وزارية في الحكومة الجديدة، ونوهت بـ “كفاءاتهن وقدرتهن على إدارة شؤون وزاراتهن”، مشيرة إلى أن “نسبة النساء المتعلمات المثقفات في لبنان عالية جدا، وكذلك نسبة النساء المنتميات إلى الأحزاب والنقابات وبتنا نلمس الإرادة السياسية في التغيير”. ونوهت “بدور الهيئات النسائية الموحدة في الشمال في إرساء قيم المواطنية ومساندة المهمشين والمهمشات، وتقديم الخدمات المتعددة والنضال في سبيل تحقيق المساواة والعدالة للنساء والفتيات من خلال المطالبة والضغط لتعديل القوانين المجحفة”. كبارة ثم تحدثت كبارة وحيت “تلك اللحمة الرائعة التي ساهمت بتأسيسها منذ الثمانينات إبان الحرب الأهلية الدامية التي بدأت مع عدد من الجمعيات النسائية التي أرادت أن توحد جهودها من كل الطوائف والمذاهب وتثبت وجودها ومواقفها الثابتة، فكانت لها اليد الطولى في الوقوف أمام الأزمات والشدائد وإتخاذ القرارات الصائبة والمشاركة في شؤون الوطن وشجونه المصيرية”. وقالت: “لقد قدمت الهيئات النسائية خلال تاريخها الطويل الكثير، فمن إغاثة المهجرين وإيواء المشردين وكفالات الأيتام وورش العمل وحلقات التدريب لرفع مستوى المرأة وإرشادها تربويا وإجتماعيا إلى مساعدة التلاميذ المعوزين، وتأمين حاجاتهم المدرسية من رسوم وكتب ومساعدة عدد من طلاب المهنيات وتشجيع المرأة على خوض المعارك الإنتخابية البلدية ثم النيابية وتعريف الجمهور على المرشحات وتقديمهن عبر إجتماعات ولقاءات، وكانت النائب ديما جمالي إحدى المرشحات التي فازت بمقعد نيابي عن مدينة طرابلس”. أضافت:”في حفلنا اليوم، اردنا أن نسلط الضوء على الأعمال الفنية والمسلسلات الهادفة التي قامت بها الكاتبة التلفزيونية والسينمائية السيدة كلوديا مارشليان التي عالجت بعض قضايا المرأة الملحة ونجحت في تصويرها، ورأينا ان ندعوها لتكون ضيفة على الهيئات ونكرمها، ونتمنى منها أن تسعى إلى تصوير بعض مسلسلاتها في أحياء طرابلس التاريخية والقديمة التي تزخر بألف قصة وحكاية”. صفير من جهتها، عددت المحامية لورا صفير بعض أعمال مارشليان على الشاشة الصغيرة والتي حاكت واقع المجتمعات اللبنانية والعربية بكل حالاتها وأوجهها، وقالت:”حين تبدع المرأة إنجازات تضاهي، لا بل تتفوق أحيانا على كبريات أعمال العظماء من المبدعين والفنانين، فاعلموا أن هذا الفن الجميل والتمثيل الرائع والتجسيد الواقعي للشخصيات إنما ينبع من قلم حر وفكر مبدع”. مارشليان وتضمن الحفل فيلم قصير عن أعمال مارشليان التي تسلمت درعا تقديرية والقت كلمة وعدت في مستهلها بعمل فني في مدينة طرابلس، وقالت:”كبرنا ونشأنا على أعمال فنية رائدة من ممثلين طرابلسيين في الكوميديا والدراما، وتجمعكم هذا هو رائد ايضا في إعطاء صورة جلية وواضحة وأصيلة عن طرابلس وعن أجوائها وعن قدراتها عكس ما حاولوا أن يصوروا لنا من تزمت وإرهاب لا يمت إلى الحقيقة بصلة، فالكل يعيش بطمأنينة وبشراكة بين الجميع لا فرق بين طوائف ومذاهب ونيالكن بهالمدينة الرائعة”. وختمت:”اود ان اشير ان قدرات المرأة لا تتعلق بعدد النساء اللواتي يمكن ان يتبوأن مناصب ومراكز، بل بما يتمتعن به من قدرات وإمكانات حتى ولو كان عددهن قليلا وكذلك هناك مجتمع مدني، والمطلوب منا ان نرعاه وان نتواصل مع كل الجمعيات التي بإمكانها ان تبرز المطالب الحقيقية للناس”. ليلى دندشي/ج.ع تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply