باسيل من كندا: كلهم لا يريدون حكومة في لبنان! - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

باسيل من كندا: كلهم لا يريدون حكومة في لبنان!

جنبلاط يُشبه باسيل بكوشنير وجريصاتي يرفض البطريرك الراعي يناشد عون والحريري: شكلوا الحكومة بيروت ـ عمر حبنجر نشر رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري صورا قديمة له من خلال تطبيق «فيرو» وهو يمارس رياضة الغطس، ممسكا بذيل قرش ضخم، وقد ارفق الصورة بالقول: اشتاق اليها كثيرا كثيرا. ومثل هذه الصور حمالة معان: الرئيس الحريري اعتبر في…

Avatar

Published

on

باسيل من كندا: كلهم لا يريدون حكومة في لبنان!

جنبلاط يُشبه باسيل بكوشنير وجريصاتي يرفض البطريرك الراعي يناشد عون والحريري: شكلوا الحكومة بيروت ـ عمر حبنجر نشر رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري صورا قديمة له من خلال تطبيق «فيرو» وهو يمارس رياضة الغطس، ممسكا بذيل قرش ضخم، وقد ارفق الصورة بالقول: اشتاق اليها كثيرا كثيرا. ومثل هذه الصور حمالة معان: الرئيس الحريري اعتبر في لقاء مصور معه ان الغوص في السياسة اللبنانية اصعب من الغوص مع اسماك القرش التي يعرفها، وثمة من قرأ في هذه الصور حنينا للماضي الذي يشتاق اليه، فالانسان لا يشتاق الا الى ما يحب ومن يحب، وهناك من اعطى تفسيرا لنشر هذه الصور وفي هذا التوقيت السياسي المعقد في لبنان، اكثر قربا من خلفية القصد من النشر، ألا وهو ان من اعتاد مصارعة سمك القرش لن يضيره مصارعة البشر. والراهن ان عملية تأليف الحكومة تتجه الى المزيد من التعقيد بفعل تقدم العناوين الطائفية التي طرحها التيار الوطني الحر مثل التركيز على «حقوق المسيحيين» والقرارات الكيدية ضد بعض الموظفين على خلفيات طائفية غير مسبوقة، ما يؤسس ـ بنظر النائب بكر الحجيري عضو كتلة المستقبل ـ الى مرحلة سوداء، معتبرا ان الاخطر فيما نشهده هو ان في لبنان من يضرب «عرض الحائط» بصلاحيات رئيس الحكومة المكلف ويقفز فوق النصوص الدستورية واحكامها من خلال تنصيب نفسه عراب التأليف ومالكا شرعيا للبلاد، ويطلب من الموظفين التابعين له التعامل بفوقية مع المسؤولين عنهم. والحديث عن تدوير في الحقائب لحل العقدة المسيحية لم ينل موافقة التيار الحر المتمسك بحصة وازنة لا تغيب مطلب الثلث المعطل، فيما لا امل بحل العقدة الدرزية بعد تفجر الخلاف بحدة بالغة بين بعبدا والمختارة، اذ بعد تغريدة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط حذر فيها من اللعب بالنار، حمل عضو كتلة التنمية والتحرير انور الخليل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مباشرة مسؤولية تعطيل الحكومة في هجوم عنيف اخذ بعدا طائفيا درزيا، بتأكيد الخليل ان موقفه شخصي (كنائب درزي) ولا يعبر عن موقف كتلته التي يترأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري. وكان جنبلاط غرد قائلا عبر تويتر: يا لها من نظرية عجيبة بأن معاقبة الفلسطينيين واقصاءهم وقتلهم يساعد في عملية السلام، انها من بنات افكار صهر ترامب جيريد كوشنير، ونفس النظرية يطبقها الصهر في لبنان لتثبيت هيمنته، وما من احد يعارضه سوانا، وما من يدفع الثمن سوانا والبقايا مجموعة اصنام همها تقاسم المصالح، وختم بالقول: لا تلعبوا بالنار. وسارع وزير العدل سليم جريصاتي الى الرد على جنبلاط بقوله: نجلّك يا وليد عن المشابهة بين جبران ابن هذه الارض وجاريد كوشنير الذي هوّد القدس، نحن لم نقل يوما عنك وانت ابن هذا الجبل انك شبيه الجولاني، العقل والحكمة من سمات بني معروف، فلا تغترب مع غربانك. اما موقف النائب الخليل فقد تمثل بإعلانه ان العقدة في تشكيل الحكومة موجودة عند رئيس الجمهورية وليس عند سواه، وهو يطالب بما لا يطالب به، وعندما ارفع هذا الصوت انما لأن الدستور نص على ما يجب ان يقوم به الرئيس، ومن دون ارادته، لأن ذلك يحصل من قبل اقرب المقربين اليه، بحيث يرمي الحجر في بئر الماء وينتظر من غيره ان يسحبه من المياه، كي لا تتعكر. اوساط عين التينة اكتفت بالقول: ابحثوا عن البعد الدرزي لهذا الكلام، مضيفة ان كلام خليل يعبر عن موقفه، وهو ما اشار اليه ايضا النائب خليل. باسيل رفض من مونتريال (كندا) التعليق على كلام خليل، نافيا ان يكون فريقه يعرقل الحكومة، وقال ساخرا: واحد يعرقل نفسه؟ واضاف: يقولون معنا وزارة الكهرباء وما بدنا نجيب الكهرباء، مطلبهم الحقيقي الآن ان نعمل حكومة نسخة عن الحكومة الحالية، كلهم لا يريدون حكومة في لبنان، ليسوا مستعجلين، وانا اقول لكم سيخسرون مجددا وستكون هناك حكومة. وقال: في تأليف الحكومة طمع واعتداء وابتعاد عن التمثيل الشعبي الصحيح لمصلحة الاستقواء الخارجي، وفي منح الجنسية مراسيم وقرارات من جهتنا وعراقيل واكاذيب لتطيرها من جهتهم، فكان في لبنان من يسعى لجعله اكثر لبنانية، ومن فيه لجعله اقل لبنانية، واكثر سورية وايرانية وفلسطينية واميركية واسرائيلية! واضاف: يبقى ان اعظم ما فينا هي لبنانيتنا، ورابطة انتمائنا اللبنانية هي تميزنا وخُلّص ثقافتنا وحضارتنا وتاريخنا، وهي ما تجعل من هذا اللبناني ناجحا ومميزا في العالم كله، لبنانيتنا اعظم من عروبة وعثمانية وفرسنة فرنجة وصهينة. في هذه الاثناء، تابع البطريرك الماروني بشارة الراعي جولته الرعائية في بلدات اقليم الخروب، فتفقد بعاصير وبرجا والبرجين وشحيم والمعنية، وترأس قداسا في كنيسة جدرا في ساحل الاقليم بحضور فعاليات الاقليم السياسية والدينية والاهلية. وناشد البطريرك من بعاصير الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الاسراع بتشكيلها، لعدم وجود اي مبرر للتأخير، لا الحصص ولا الاحجام ولا الحسابات الاخرى.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار مباشرة

زياد حواط: تخلّيتُ عن حصانتي لأواجه القضاء المسيّس!

P.A.J.S.S.

Published

on

بتهمة القدح والذم والتشهير وتهديد قاضٍ, مثل عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب زياد الحواط أمام قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور، بعدما ادعت عليه القاضية غادة عون.

وفي تصريح من أمام قصر عدل بعبدا بعد مثوله أمام القاضي، أشار الحواط إلى أن “البعض نصحني بعدم الحضور اليوم لعدم إعطاء شرعيّة لما يحصل، ولكنّني أردتُ أن أكون تحت سقف القانون وهذا ليس ضعفاً إنّما قوّة”. وأضاف: “أنا نائبٌ أقوم بدوري الوطني أمّا القاضية عون فلا تحترم القانون ولا تحضر إلى التفتيش القضائي عندما يستدعيها”.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


كما أكد أنه بعد مثوله أمام القاضي نقولا منصور في الشكوى المقدّمة من القاضية غادة عون، “تخلّيتُ عن حصانتي المكرّسة دستوريًّا لأواجه القضاء المسيّس في عقر داره”، وقال: “نحن حريصون على الحفاظ على القطاع المصرفي ولكنّنا نُريد معرفة المُرتكبين ومُحاسبتهم، ونحن أيضاً حريصون على العدالة ولا نُريد أن تكون شكليّة ومُسيّسة”.

هذا وأفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان نقولا منصور حدد جلسة في 20 نيسان المقبل لإصدار القرار حول دعوى القدح والذم والتهديد المقدمة من القاضية غادة عون ضد النائب زياد الحواط.

Continue Reading

أخبار مباشرة

هل يستغني لبنان كلياً عن الليرة؟.. وماذا عن ودائع اللبنانيّين؟

P.A.J.S.S.

Published

on

أكدت الخبيرة الاقتصادية والمالية د. ليال منصور، في حديث إلى “صوت كلّ لبنان”, أنّ الوضع المالي متفلّت، فيما تدخّلات المصرف المركزيّ تهدف إلى ضبط انهيار سعر الليرة، لكنّها موقتة ولا تُصنَّف سياسة نقديّة.

ورداً على سؤال عن إقدام “المركزيّ” على طباعة الليرة مقابل رفع سعر “صيرفة”، أوضحت منصور أن كل ما يحصل هو ترقيع لتمرير الأزمة بأقلّ ضرر ممكن، مشيرةً إلى أن التدخّل المستمرّ لمصرف لبنان خفّف من وتيرة ارتفاع سعر الدولار، لكنّ المصرف ليس قادراً سوى على طباعة الأموال.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


كما أكدت الخبيرة الاقتصادية “أننا وصلنا إلى مرحلة لا يمكن فيها إحياء قيمة العملة الوطنيّة، لذا يجب الاستغناء عنها إما باعتماد عملة جديدة من خلال مجلس النقد أو بالتداول بعملة أجنبية أي الدولار”، معتبرةً أن أي حلول اقتصادية نقدية تعوّل على الثقة بالليرة ستكون حكماً فاشلة، لأنّه مهما حصل لن تعود الثقة بالعملة الوطنية.

أمّا عن ودائع اللبنانيّين، فأشارت منصور إلى أن 80 في المئة منها بالدولار، وبما أن الدولار ليس عملة لبنان فإنّ البنك المركزيّ غير قادر على التحكّم به. وبالتالي، غالبية هذه الودائع كانت أساساً بالأرقام. وشددت على ضرورة حلّ مشكلة سعر الصرف قبل البحث عن حلّ لمشكلة الودائع.

Continue Reading

أخبار مباشرة

كيف المصارف تفاجئ اللبنانيين بقرارها؟!

P.A.J.S.S.

Published

on

إعتبر الخبير الإقتصادي نسيب غبريل أن “عودة المصارف إلى العمل ليس مفاجئاً وخصوصاً أنها لا تهوى عرقلة شؤون الناس ومعاملاتهم، وقد كان هناك مساعي لحلحلة الوضع، والإضراب عندما بدأ في 6 شباط لم يؤدي إلى التوقف عن العمل وبقيت المصارف تعالج الحالات الطارئة”.

وأضاف غبريل في حديث لـ “ليبانون ديبايت”: “القطاع العام بحال إضراب من سنة ونصف السنة ومجلس النواب معطل بسبب عدم القدرة على انتخاب رئيس، والحكومة منذ شهر أيار بحالة تصريف أعمال، الجسم القضائي بحالة اعتكاف وكل القطاع العام متوقف، المصارف معروفة مطالبها وعودتها لأنها لا تهوى الإضراب”.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


وتابع الخبير الإقتصادي: “المصارف أوقفت الإضراب ولكنها غير مسؤولة عن إنهيار سعر الصرف، فمنذ ما قبل الإضراب حتى إعلان الإقفال في 6 شباط كان سعر الصرف يتدهور، وبعد الإضراب إستمر هذا التدهور”.

وقال: “الطلبات القديمة عبر منصة صيرفة ستتم على السعر القديم وليس الجديد، ومن مصلحة المصارف أن تدفع المعاملات وهي تخسر من الإضراب وأنا لست مع مبدأ الإضراب غير المفيد للإقتصاد والعودة قرار جيد”.

وأكمل غبريل: “المصارف إضطرت للإضراب لأسباب موجبة ومعروفة ولا يفترض أن يكون هناك أي قطاع واقف عن العمل والهدف كان إطلاق صرخة بأننا تأخّرنا في تطبيق الإصلاحات التي هي الباب الوحيد للخروج من الأزمة”.

كما أكّد أن “لا أحد سعيد بهذا الوضع ويجب الخروج منه بأسرع وقت، المصارف وسيط والناس تحب أن تصطاد بالمياه العكرة والشائعات كثيرة”.

وختم بالقول: “هناك ناس تعاني من ضغط الغلاء ومن عدم وجود خدمات بالدولة ويجب التعالي عن هذه الأمور وبدء الخروج من الأزمة بأسرع وقت ممكن فمنذ بداية الأزمة لم نر صدمة إيجابية واحدة ولا يوجد إلا ضبابية وعدم وضوح وهذا يؤثر على الجميع”.

Continue Reading
error: Content is protected !!