تعرض لإطلاق نار في ساحة النور وهذا ما حصل به - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

تعرض لإطلاق نار في ساحة النور وهذا ما حصل به

تعرض أحد الأشخاص الملقب ب”أبو القعقاع” للإطلاق نار فأصيب بطلقات نارية في قدميه وذلك في ساحة النور – طرابلس بالقرب من بنك جمال ترست بنك. وفر مطلق النار فيما توجهت فرق الإسعاف في جهاز الطوارئ والإغاثة إلى المكان، وفق ما أفادت مندوبة “لبنان 24”.

Published

on

تعرض-لإطلاق-نار-في-ساحة-النور-وهذا-ما-حصل-به

تعرض أحد الأشخاص الملقب ب”أبو القعقاع” للإطلاق نار فأصيب بطلقات نارية في قدميه وذلك في ساحة النور – طرابلس بالقرب من بنك جمال ترست بنك.

وفر مطلق النار فيما توجهت فرق الإسعاف في جهاز الطوارئ والإغاثة إلى المكان، وفق ما أفادت مندوبة “لبنان 24”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

لبنان

الدفع بـ’الكاش’… والحقيبة ضرورية 

لوحظ في الآونة الأخيرة أن محطات المحروقات و”السوبرماركات” والصيدليات والمقاهي والمطاعم لم تعد تتعامل بالبطاقات الإئتمانية.   فالزبون الذي يريد أن يملأ خزان سيارته بالوقود عليه أن يدفع إما “فريش دولار” وإما بالليرة اللبنانية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الذين يقصدون “السوبرماركات” للتبضع، أو الذين يرتادون المقاهي والمطاعم.  وبناء عليه، ونظرًا إلى إرتفاع اسعار كل ما له…

Published

on

By

الدفع-بـ’الكاش’…-والحقيبة-ضرورية 

لوحظ في الآونة الأخيرة أن محطات المحروقات و”السوبرماركات” والصيدليات والمقاهي والمطاعم لم تعد تتعامل بالبطاقات الإئتمانية.  


فالزبون الذي يريد أن يملأ خزان سيارته بالوقود عليه أن يدفع إما “فريش دولار” وإما بالليرة اللبنانية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الذين يقصدون “السوبرماركات” للتبضع، أو الذين يرتادون المقاهي والمطاعم. 

وبناء عليه، ونظرًا إلى إرتفاع اسعار كل ما له علاقة بحياة الناس اليومية، فإن على المواطن، الذي لا يزال في إستطاعته التبضّع أو التسّوق، أن يحمل معه حقيبة كبيرة نسبيًا لكي يستطيع أن يحمل ما يكفي من الليرات، التي تكاد لا تكفي لشراء ما هو ضروري فقط. 

Continue Reading

لبنان

عون في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: ليعمل المجتمع الدولي على إنهاء معاناته

دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المجتمع الدولي الى أن “يعمل على إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني عبر اعادة الحق لأصحابه، وتحقيق السلام العادل والشامل، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية، وتأمين عودة فلسطينيي الشتات الى ديارهم التي شردوا منها، احتراما لحق العودة، كما نص عليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194…

Published

on

By

عون-في-اليوم-العالمي-للتضامن-مع-الشعب-الفلسطيني:-ليعمل-المجتمع-الدولي-على-إنهاء-معاناته

دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المجتمع الدولي الى أن “يعمل على إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني عبر اعادة الحق لأصحابه، وتحقيق السلام العادل والشامل، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية، وتأمين عودة فلسطينيي الشتات الى ديارهم التي شردوا منها، احتراما لحق العودة، كما نص عليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 في 11/12/1948 وأكد حق العودة للاجئين الفلسطينيين ووجوب العمل على إغاثتهم إلى أن تتم عودتهم، كما نص على وجوب حماية الأماكن المقدسة، ووضع مدينة القدس تحت مراقبة الأمم المتحدة الفعلية، وضمان حرية الوصول اليها نظرا إلى ارتباطها بالديانات السماوية الثلاث”.

 


واعتبر أن “الظروف التي يعيش فيها اللاجئون الفلسطينيون، تراجعت وبشكل دراماتيكي في دول عدة، من بينها لبنان الذي يواجه أزمات كبيرة غير مسبوقة، كانت لها انعكاساتها السلبية على عائلات اللاجئين الفلسطينيين الموجودين منذ العام 1948، وكذلك على الذين نزحوا من مخيمات سوريا”، مشيرا الى أن “معاناة الشعب الفلسطيني زادت في الداخل والخارج، حيث لا يزال الفلسطينيون يعيشون صراعا يوميا مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويسعون لتوفير أبسط متطلبات الحياة الطبيعية”.

 


مواقف رئيس الجمهورية أتت في رسالة تضامن وجهها الى رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف السيد شيخ نيانغ، لمناسبة إحياء “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”.


 


نص الرسالة


وجاء في الرسالة: “يأتي “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني” في وقت ما زال الشعب الفلسطيني الشقيق يناضل من أجل استعادة حقوقه وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خط الرابع من حزيران العام 1967 كما نصت عليه القرارات الدولية، ويواجه أقسى الاجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلي لتغييب هويته والقضاء على حقوقه الانسانية والسياسية المشروعة والمعترف بها دوليا، في سعي لفرض واقع جديد على الأرض ينسف كل أسس السلام عبر سياسة توسع استيطانية غير قانونية، خارقا بشكل فاضح القوانين الدولية ومعتديا على حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف”.


 


وقالت: “وزادت معاناة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، حيث لا يزال الفلسطينيون يعيشون صراعا يوميا مع الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويسعون لتوفير أبسط متطلبات الحياة الطبيعية. وأفاد تقرير صادر في شباط 2021 عن مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط بأن ما يقرب من نصف السكان الفلسطينيين في حاجة إلى مساعدات إنسانية، في الوقت الذي تشهد فيه التنمية الاقتصادية والاجتماعية الفلسطينية أسوأ سنواتها منذ العام 1994، وتفاقمت الأزمة الإنسانية التي طال أمدها في الأرض الفلسطينية المحتلة بسبب جائحة كوفيد-19. كما تراجعت الظروف التي يعيش فيها اللاجئون الفلسطينيون وبشكل دراماتيكي في دول عدة، من بينها لبنان الذي يواجه أزمات كبيرة عدة غير مسبوقة كان لها انعكاساتها السلبية على عائلات اللاجئين الفلسطينيين الموجودين منذ العام 1948 وكذلك على الذين نزحوا من مخيمات سوريا”.


 


أضافت: “أدعو المجتمع الدولي إلى أن يعمل على انهاء هذه المعاناة عبر معالجة أسبابها وإعادة الحق لأصحابه، وتحقيق السلام العادل والشامل وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية، وتأمين عودة فلسطينيي الشتات الى ديارهم التي شردوا منها احتراما لحق العودة كما نص عليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 في 11/12/1948 وأكد حق العودة للاجئين الفلسطينيين ووجوب العمل على إغاثتهم إلى أن تتم عودتهم، كما نص على وجوب حماية الأماكن المقدسة، ووضع مدينة القدس تحت مراقبة الأمم المتحدة الفعلية، وضمان حرية الوصول اليها نظرا إلى ارتباطها بالديانات السماوية الثلاث”.


 


وختمت الرسالة: “مع أطيب تمنياتي لكم ولأعضاء لجنتكم الموقرة بالتوفيق في مساعيكم”.

Continue Reading

لبنان

هل ينفجر الاحتقان بين التيار و’حزب الله’؟

رفع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل سقف خطابه السياسي امس في مواجهة “الثنائي الشيعي” في ما يخص عملية تعطيل اجتماعات مجلس الوزراء ومقاطعة الثنائي له، الامر الذي جعل الاشتباك السياسي بين الطرفين، قاب قوسين او ادنى. يجد” التيار الوطني الحر ” نفسه مضطرا لخوض معركة الدفاع عن المسار الحالي للتحقيقات في انفجار المرفأ، لان…

Published

on

By

هل-ينفجر-الاحتقان-بين-التيار-و’حزب-الله’؟

رفع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل سقف خطابه السياسي امس في مواجهة “الثنائي الشيعي” في ما يخص عملية تعطيل اجتماعات مجلس الوزراء ومقاطعة الثنائي له، الامر الذي جعل الاشتباك السياسي بين الطرفين، قاب قوسين او ادنى.




يجد” التيار الوطني الحر ” نفسه مضطرا لخوض معركة الدفاع عن المسار الحالي للتحقيقات في انفجار المرفأ، لان هذا الامر ابعده بشكل كامل عن الهجوم السياسي الذي كاد يتعرض له بسبب حصول الانفجار، وبالتالي فإن مراعاة الشارع المسيحي قبل الانتخابات النيابية بات امرا لا مفر منه.

كما ان التيار ، ومِنْ خلفه العهد، كان ينظر الى الحكومة الحالية بإعتبارها فرصة جدية لاعادة ترميم صورته، اذ ان وضع لبنان على مسار الحل سينقذ، الى حد ما، صورة عهد الرئيس ميشال عون، بعد كل الازمات السياسية التي يمر بها.

لكن تصعيد باسيل بدوره ليس بسيطا، بل دونه عقبات، ففي حين سيؤمن له شدا للعصب في بيئته، على اعتبار انه يواجه الرئيس نبيه بري وحركة امل، غير انه سيضع امامه معضلة التحالفات في الانتخابات المقبلة، والتي قد يجد صعوبة في الفوز فيها، في حال لم يتحالف مع حزب الله في عدد من الدوائر.

كما ان” التيار” لن يتمكن من اقناع جمهوره بالتصويت للوائح يتشاركها مع “الثنائي الشيعي” اذا استمر بالتجييش الاعلامي ضده، من هنا تكمن ازمة التيار السياسية والاعلامية، والتي قد تكون مؤشرا على عدم قدرة باسيل  الذهاب بعيدا في تصعيده السياسي.

وبحسب مصادر مطلعة فإن حزب الله لن ينجر الى اي اشتباك سياسي مع “التيار” في هذه المرحلة، على إعتبار ان الهامش الذي يتمتع به حليفه  مفيد في ترميم واقعه الشعبي قبل الانتخابات النيابية، وما دام التصعيد او الخلاف بينهما لم يتخذ مسارات عملية.

لكن ماذا لو قرر التيار الذهاب بعيدا في معركته مع حزب الله؟ هل سيكون التحالف الانتخابي بين الطرفين ممكنا؟ ومن يضمن عدم تمدد الخلاف حول الحكومة والقاضي طارق البيطار الى قضايا اخرى؟ وهل صحيح ما يقال ان الخلاف الحالي، هو الخلاف الحقيقي الاول بين بعبدا وحارة حريك؟

اسئلة لا اجابات واضحة عليها بعد في انتظار ما ستحمله الفترة المقبلة من تطورات.

Continue Reading
error: Content is protected !!