أخبار لبنان, أحداث لبنان, ليبانون نيوز, أخبار الشرق الأوسط, Lebanon news arabic, Arabic lebanon news, Lebanon Daily News, Lebanon Breaking News, Lebanon Newswire, Lebanon, Lebanon News, Middle-East News, Middle-East daily news, Lebanon Guide news,Lebanese Daily News, Lebanese News Provider, Lebanese Government, Lebanese Newspaper, Beirut Lebanon, Liban, Beyrouth, New Opinion, Workshop, Lebanon Newspapers, Lebanese Politics, Beyrouth Opinions, Lebanon News, Lebanese Daily News, Lebanese News Provider, Lebanese Government, Lebanese Newspaper, Beirut Lebanon, Liban, Beyrouth, New Opinion, Workshop, Lebanon Newspapers, Lebanese Politics, Beyrouth Opinions, Lebanon News, Lebanese Society, Christians Lebanon, Lebanon Crisis, Lebanese Situation, أخبار لبنان, أحداث لبنان, ليبانون نيوز, الشرق الأوسط, Current Lebanese Situation, Lebanese War, Lebanon Diaspora, Current Situation Lebanon, Hezbollah Lebanon, Islam Lebanon, Lebanese Social Groups, War in Lebanon, Cedar Revolution, Independence 05, Lebanon reconstruction, Lebanese parliament, Lebanon News, Middle East News, Lebanon Breaking News, Lebanon Daily News, arabic lebanon news, lebanon news arabic, arabic middle east news, daily arabic news from lebanon
لبنان

ثلاثة شبان يهينون الرموز المسيحية في لبنان وحكم القضاء جاء مفاجئاً…لن تصدقوا ما طلبت منهم القاضية!!!

مثل امام حضرة قاضي التحقيق في لبنان الشمالي الرئيسة جوسلين متى الخوري، ثلاثة شبان موقوفين من الطائفة السنية الكريمة بتهمة “إهانة الاديان”.

وعوضا عن سجنهم طلبت اليهم حفظ قسم من القرآن الكريم من سورة آل عمران المتعلق بالسيدة مريم العذراء امام بابها ليتعلموا تسامح الدين الاسلامي ومحبته للسيدة العذراء لا ما زرعه في اذهانهم المتطرفون الجاهلون من فهم خاطئ للدين الحنيف وعندما تأكدت من حفظهم اطلقت سراحهم عوضآ عن سجنهم.”

ربما قد يقول البعض انه كان على القاضية سجن هؤلاء الشباب بسبب ما فعلوه، ولكن ماذا كانت ستكون النتيجة؟ المزيد من الحقد والبغضاء؟ ان قرارها هذا لن تكون له سوى تداعيات إيجابية. فربما سيتعلم هؤلاء درساً في التسامح لما كانوا سيتعلموه في السجن ولم يتعلموه من المسؤولين الدينيين، خاصة وأن القرار آت من قاضية مسيحية!

Leave a Reply