Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

جعجع: جبهة المعارضة ضرورة قصوى والقوات لن تمثل باي حكومة طلما حزب الله وحلفاؤه ممسكون بزمام الامور

Published

on

أكد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع أن “المسألة لا تكمن في الرضا عن حكومة الرئيس حسان دياب، فإذا كان إسقاط حكومة دياب يؤدي إلى تحسن الوضع، فنحن غير متمسكين بها، بل المشكلة في مكان آخر مختلف تماماً”. ولفت في حديث لقناة “العربية” إلى أن “هناك مجموعة سياسية متمسكة بالسلطة في لبنان منذ عشرة سنوات تقريباً، كانت تمسك بالسلطة في لبنان حتى عندما كانت الحكومات مختلفة. وجاءت حكومة دياب، هي بالشكل مختلفة، وبصراحة لا نزال في الأشهر الثلاثة الأولى من عمرها، ونحن بانتظار ما يمكن أن تقوم به”.
وطرح جعجع نقطة حساسة جداً، مشيراً إلى أن “الوضع في لبنان دقيق جداً، صعب جداً، معقد جداً، وخطير جداً، لذلك علينا أن نحكم على الأمور تبعاً لكل ملف بملفه. ولا يمكن أن نقول إننا مع حكومة حسان دياب أو ضدها بالمطلق، يمكننا القول إن هذه الخطوة جيدة أو سيئة، إذاً، نحن بالانتظار”.
وأوضح أن “القوات اللبنانية غير ممثلة في هذه الحكومة والقوات لن تُمثّل بأي حكومة طالما أن حزب الله وحلفاءه هم الممسكون بزمام الأمور، ولو من خلف الستارة، لكن ذلك لا يمنع بأنه علينا المحاولة أن نأخذ من هذه الحكومة في الشأن العام أكثر ما يمكن أخذه”، مضيفاً، “قبل هذه الحكومة كان لدينا حكومة ممثلة فيها كل مكونات 14 آذار كما بقية الفرقاء، ورأينا ما حدث. إذاً، أن نقفز في المجهول ليس الحل”.
وأشار جعجع إلى “ألا شيء مهماً حققته حكومة دياب لغاية الآن”، متسائلاً، “لكن من سيحقق، مَن كانوا قبل؟ فقد انهار البلد على أيامهم، من سيأتي بعد حكومة دياب؟ لا أحد يعرف. من هنا علينا التعاطي مع الأمر بشكل براغماتي موضوعي رويداً رويداً. لكن هذا لا يعني أنه إذا قامت حكومة دياب بأخطاء جسيمة ألا نعارضها ونواجهها، فقد عارضنها بمواقف ومواقف، لكن هذا شيئاً وأن نذهب في معارضة لا سقف لها شيئاً آخر مختلف تماماً”.
وأكد جعجع أن “جبهة المعارضة ضرورة قصوى خصوصاً في هذه المرحلة، لكن المشكلة لا نستطيع أن نشكل جبهة بنصف اتفاق. يجب أن نكون متفقين جميعاً على تصور كامل واضح المعالم، ونقيم جبهة سياسية على هذا الأساس. أما أن تنصرف كما في السابق، أي أن نكون متفقين على نقطة ومختلفين على نقاط، وأن نسير خطوة إلى الأمام لكي نعود بعدها عشرة خطوات إلى الوراء، فهذا ليس من مصلحة أحد. نحن صراحة بتواصل مستمر مع كل الفرقاء الذين بالإمكان إقامة جبهة معهم، وهما تيار المستقبل تحديداً، والحزب التقدمي الاشتراكي، لكننا لن نستعجل الأمر قبل أن تتوضح الأمور”.
وأضاف جعجع: “انطلاقاً من هذه النقطة بالذات نحن متريثون هذه المرة في قيام جبهة لأننا نريد السير على ضوء، نريد جبهة بنظرة سياسية واضحة وبخطوات عملية تجسّد كل منها ما نكون قد اتفقنا عليه”.
أما بما يتعلق بالشارع، لفت جعجع إلى أنه “لم يسبقنا الشارع بل نحن في صلبه، والشارع متفق على أمور كلنا متفقون عليها، ولها علاقة بالأوضاع المالية والاقتصادية المتدهورة. لكن بعيداً قليلاً من الأمور الاقتصادية والمالية، الشارع غير متفق على كل الأمور السياسية غير المتوافق عليها أساساً في البلد”.
ورأى جعجع أنه “طالما المجموعة المتحكمة بالسلطة لا تزال متحكمة بها لا أمل يرجى. وعلينا أن نعمل ليل نهار، ونكافح ونناضل من اجل أن تتغير المجموعة الحاكمة، ماذا وإلا عبثاً يحاول البناؤون”.
وأوضح جعجع أنني “لست نادماً ولا لحظة على وصول ميشال عون إلى سدة رئاسة الجمهورية”، معتبراً أن “عون جزء من هذه المشكلة، لكن هناك مشكلة أكبر منه تكمن في حزب الله، أضف إلى مشاكل أخرى، كي لا نختبئ وراء إصبعنا، ليست مشكلة أو اثنتان أو ثلاث أدت بالبلد إلى ما وصل إليه، بل هي مجموعة مشاكل، وعلينا أن نحاول حلها مشكلة بعد أخرى”، مشيراً إلى أننا “خرجنا من الانتخابات النيابية منذ أقل من سنتين، وللأسف، كانت هذه النتيجة”.
وتناول جعجع موضوع الانتفاضة الشعبيّة، مؤكداً أن “المسألة ليس مباركة أو عدم مباركة التحركات على الأرض، طبعاً لسنا نحن من بدأنا بهذه التظاهرات، ولسنا من دعينا إليها، وعندما نريد أن ندعو نقوم بذلك من دون حياء. لكنني لا أتصور أن المواطن اللبناني ينزل إلى الشارع بطيبة خاطر أو أنه لا يملك شيئاً آخر يقوم به، بل انطلاقاً من وجع معيّن، لذلك لا يمكننا إلا أن نكون معهم، وطبعاً، القوات اللبنانية من بين المواطنين وفي صلبهم، وهذا أمر طبيعي”.
ورأى جعجع أنه “لم يتخذ أي خطوة للمحاسبة لغاية الآن، صحيح، لذلك قلنا إننا في الانتظار”، مكرراً، أنه “طالما أن المجموعة الحاكمة موجودة في السلطة طالما لا أمل يُرجى، لكننا سنحاول”.
وشدد جعجع على الانتفاضة الشعبية التي بدأت في 17 تشرين 2019، لا بد أن تفرز بدائل مع من كانوا صالحين في العهود القديمة. ودائماً الأمل موجود، لبنان في الأساسيات وضعه جيد، لكن المشكلة في إدارة الدولة، وإذا تصححت إدارة الدولة اليوم، يعود لبنان خلال ستة أشهر كما كان. لذلك علينا الحفاظ على الأمل والسعي الحسيس ليلاً نهاراً، بكل الوسائل السلمية والدستورية الممكنة لكي نتوصل إلى تغيير السلطة الحاكمة”.
وتوجه جعجع إلى اللبناني في الختام بالقول: “إن مصيرك بيدك، عند أول انتخابات تستطيع أنت أن تحدد من يكون في السلطة بعد كل هذه التجارب. أعتقد أنك أيقنت أو أصبح واضحاً لديك الآن من هو صالح ومن هو غير صالح، وتصرّف على هذا الأساس لنصل إلى الخلاص”، مؤكداً أن “القوات تدعو إلى انتخابات نيابية مبكرة”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

لبنان

المؤبد لعنصرين من ‘حزب الله’ في قضية تفجير حافلة إسرائيلية

أصدرت محكمة بلغارية، اليوم الإثنين، حكماً غيابياً بالسجن المؤبد على مدانين اثنين، ينتميان إلى “حزب الله” في قضية تفجير حافلة كانت تقل سياحاً إسرائيليين في العام 2012. وأسفر الهجوم الذي وقع في تموز 2012 عن مقتل خمسة إسرائيليين وسائقهم البلغاري، إضافة إلى الشخص الذي كانت المتفجرات بحوزته، كما أسفر عن إصابة 35 شخصا بجروح. واستهدف…

Published

on

By

المؤبد-لعنصرين-من-‘حزب-الله’-في-قضية-تفجير-حافلة-إسرائيلية

أصدرت محكمة بلغارية، اليوم الإثنين، حكماً غيابياً بالسجن المؤبد على مدانين اثنين، ينتميان إلى “حزب الله” في قضية تفجير حافلة كانت تقل سياحاً إسرائيليين في العام 2012.

وأسفر الهجوم الذي وقع في تموز 2012 عن مقتل خمسة إسرائيليين وسائقهم البلغاري، إضافة إلى الشخص الذي كانت المتفجرات بحوزته، كما أسفر عن إصابة 35 شخصا بجروح.

واستهدف التفجير حافلة سياحية في مطار مدينة مطار بورغاس، المنتجع البحري على ساحل البحر الأسود في بلغاريا. واعتبُر الهجوم الأكثر دموية ضد إسرائيليين في الخارج منذ العام 2004.

وحكمت القاضية إديلينا ايفانوفا على الرجلين اللذين فرا من بلغاريا ويحاكمان غيابياً “بالسجن المؤبد من دون إمكانية الإفراج المشروط” عنهما بعد إدانتهما بـ “الإرهاب والقتل غير العمد”، وفق “فرانس برس”.

وتم التعريف عنهما على أنهما لبناني أسترالي يدعى ميلاد فرح، كان يبلغ من العمر ( 31 عاما) عند وقوع الهجوم، واللبناني الكندي حسن الحاج حسن (24 عاما). واتّهما في منتصف العام 2016 بأنهما شريكا منفّذ التفجير.

وحمّلت السلطات البلغارية والإسرائيلية “حزب الله” اللبناني مسؤولية الهجوم، وهو أمر لعب دورا في قرار الاتحاد الأوروبي الذي أعقب الهجوم بتصنيف الجناح العسكري للحزب على لائحة المنظمات “الإرهابية”.

وبناء على تحليل الحمض النووي، تم تحديد هوية منفّذ العملية على أنه لبناني فرنسي يبلغ من العمر( 23 عاما)، ويدعى محمد حسن الحسيني.

Continue Reading

لبنان

عون يخاطب الامم اليوم.. هذا ما ستتناوله كلمته

في اطار الاطلالات الدولية، يلقي رئيس الجمهورية ميشال عون عصر اليوم كلمة لبنان في اللقاء الذي يجمع نحو 150 رئيس دولة بواسطة “الفيديو  كول”لمناسبة مرور 75 عاماً على تأسيس الامم المتحدة. وعلمت “الجمهورية”، انّ كلمة عون التي لن تستغرق اكثر من ثلاث الى اربع دقائق خُصصت لكل رئيس دولة، ستتناول رؤية لبنان لمهمات المؤسسة الأممية…

Published

on

By

عون-يخاطب-الامم-اليوم.-هذا-ما-ستتناوله-كلمته

في اطار الاطلالات الدولية، يلقي رئيس الجمهورية ميشال عون عصر اليوم كلمة لبنان في اللقاء الذي يجمع نحو 150 رئيس دولة بواسطة “الفيديو  كول”لمناسبة مرور 75 عاماً على تأسيس الامم المتحدة.

وعلمت “الجمهورية”، انّ كلمة عون التي لن تستغرق اكثر من ثلاث الى اربع دقائق خُصصت لكل رئيس دولة، ستتناول رؤية لبنان لمهمات المؤسسة الأممية والتجربة التي خاضتها وما انتهت اليه في يوبيلها الذهبي.

وسيذكّر عون نظراءه من مختلف القارات، بأنّ لبنان من الدول التي ساهمت في وضع ميثاق الامم المتحدة الذي ما زال قائماً حتى الآن. كذلك سيقترح بعض الخطوات التي يتمنى ان تخطوها المنظمة الاممية، شاكراً لها استمرار اهتمامها بالوضع في لبنان، مكرّراً تأكيد التزام لبنان بكل القرارات ذات الصلة بالقضيتين اللبنانية والفلسطينية.

Continue Reading

لبنان

في حقائب إسعافات أولية.. ‘تلغراف’ تكشف كيف هرب ‘حزب الله’ نترات الأمونيوم إلى أوروبا

كتبت صحيفة “القبس”: “اليوم الحكومة الأميركية تكشف النقاب عن معلومات جديدة بشأن تواجد حزب الله في أوروبا”.. بهذه الجملة استهل منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية، السفير ناثان سيلز، حديثه للصحافيين، مؤكدا خلال حديثه أن حزب الله، نقل نترات الامونيوم من بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا. ونقلت صحيفة “تلغراف” عن المسؤل الأميركي…

Published

on

By

في-حقائب-إسعافات-أولية.-‘تلغراف’-تكشف-كيف-هرب-‘حزب-الله’-نترات-الأمونيوم-إلى-أوروبا

كتبت صحيفة “القبس”: “اليوم الحكومة الأميركية تكشف النقاب عن معلومات جديدة بشأن تواجد حزب الله في أوروبا”.. بهذه الجملة استهل منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية، السفير ناثان سيلز، حديثه للصحافيين، مؤكدا خلال حديثه أن حزب الله، نقل نترات الامونيوم من بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا.

ونقلت صحيفة “تلغراف” عن المسؤل الأميركي أن “حزب الله”، هَرَّب كميات مُخبأة من نترات الأمونيوم إلى أوروبا لاستخدامها في شن هجمات، حيث نقلت نترات الامونيوم من بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا.

وتابع: “منذ 2010، أسس حزب الله مخابئ لنترات الأمونيوم في أنحاء أوروبا، بنقل حقائب إسعافات أولية تحتوي على هذه المادة، أستطيع أن أكشف أن مثل هذه المخابئ تم نقلها من بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا”.

وأوضح أنه تم اكتشاف مخابئ هامة لنترات الأمونيوم وتدميرها في فرنسا واليونان وإيطاليا، ولهذا السبب فإن الإدارة الأميركية “تعتقد أن هذا النشاط لايزال مستمرا”. وقال سيلز للصحافيين في مؤتمر باللجنة اليهودية الأميركية: “لماذا خزن حزب الله نترات الأمونيوم في الأراضي الأوروبية؟، الإجابة واضحة”.

وأضاف أنه “يخزن هذه الأسلحة في مكان حتى يستطيع أن ينفذ هجمات إرهابية خطيرة، حيث يعتبر أسياده في طهران هذا أمرا ضروريا”، مشيرا إلى دعم وتمويل طهران للجماعة الشيعية، بحسب تعبيره. 

وكانت “تليغراف” ذكرت في 2017 أنه تم اكتشاف مخزونات نترات الأمونيوم في مستودعات في لندن. وأكدت أن المخزون في بريطانيا لم يكن معزولا، وإنما كان جزءا من مؤامرة دولية لحزب الله لوضع الأساس لهجمات مستقبلية.

واتبعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أقصى درجة من الضغط على إيران و”وكلائها” في الشرق الأوسط، بفرض عقوبات على أفراد وشركات مرتبطة بالحزب في لبنان.

وكانت الولايات المتحدة التي تصنف الحزب بجناحيه كيانا إرهابيا تضغط من أجل دفع بقية دول أوروبا لتحذو حذو بريطانيا.

وتسبب نترات الأمونيوم، وهو مركب كيميائي يستخدم غالبا في تصنيع المتفجرات، ويباع تجاريا أيضا للاستخدام كسماد، في انفجار آب الذي وقع في مرفأ بيروت، وأسفر عن مقتل ما يزيد عن 190 شخصا، وإصابة 6500 آخرين. ونتج هذا الانفجار عن اشتعال النيران في 2750 طن من نترات الأمونيوم.


Continue Reading
error: Content is protected !!