علوان خلال تكريس تمثال مار أنطونيوس على تلة ميروبا: نحذر ممن يضللون الناس لإبعادهم عن الكنيسة - Lebanon news - أخبار لبنان

علوان خلال تكريس تمثال مار أنطونيوس على تلة ميروبا: نحذر ممن يضللون الناس لإبعادهم عن الكنيسة

علوان خلال تكريس تمثال مار أنطونيوس على تلة ميروبا: نحذر ممن يضللون الناس لإبعادهم عن الكنيسة

وطنية – إحتفلت بلدة ميروبا ومجلسها البلدي، ولجنة وقف بقلوش وحشد من المؤمنين، بالذبيحة الإلهية في باحة كنيسة مار أنطونيوس في ميروبا، لتبريك وتكريس التمثال الجديد لمار أنطونيوس البدواني. ترأس الذبيحة النائب البطريركي الماروني العام المطران حنا علوان، عاونه خادم الرعية الأب بيار سمعان، في حضور وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال اواديس كيدانيان، النواب: شامل روكز، نعمة افرام وفريد هيكل الخازن، رؤساء بلديات ومخاتير، وحشد من المؤمنين. بعد الانجيل المقدس، ألقى المطران علوان عظة لفت في مستهلها إلى انه أتى “تلبية لدعوة من النائب فريد الخازن، عندما تعذر قدوم المطران بولس روحانا راعي أبرشية صربا المارونية”، مضيفا “أعتبر بلدة ميروبا بلدتي الثانية، وأنا من الاباء المريميين، وكنا نصطاف في ميروبا ونعلم أبناءها التعليم المسيحي، بحيث كنا نجمعهم في هذه الكنيسة والآن أصبحوا كبارا نتعرف عليهم في هذا القداس”. وقال: “نحتفل اليوم بعيد القديس بادري بيو، لمناسبة العيد الخمسين على وفاته، ومئة سنة على ظهور الجروحات في يديه وعيد مار فوقا، وبقداس مار انطونيوس وكل القديسين معنا هذه الليلة، والاحتفال بعيد ارتفاع الصليب المقدس، تفرض الكنيسة علينا التأمل في أناجيل النهايات، أي نهاية العلم وقيام الموتى ومجيئه الثاني والدينونة الأخيرة”. وتابع: “اليوم في الاحد الثاني بعد عيد ارتفاع الصليب، نتأمل في ما أعلنه السيد المسيح لتلاميذه عن نهاية العالم، عندما تنبأ عن خراب الهيكل، وعن قدوم نصحاء دجالين يدعون أنهم المسيح الحقيقي العائد من جديد لدينونة العالم، ويضللون الكثيرين ويبعدونهم عن الايمان الصحيح، بدل أن يقودونهم الى الحقيقة ويرشدونهم الى خلاص نفوسهم، والمسيح ردا على سؤال لتلاميذه، في سؤال مزدوج حول زمان وكيفية نهاية العالم، لم يحدد لهم الزمن، بل أخبرهم عن نتائج الحروب والقتل والتعذيب والبغض والاضطهاد والفساد، وكل انواع الخطايا ضد الله والناس. كما يحذر من النصحاء الكذابين الذين يضللون الشعب ويبعدون الكثيرين عن محبة الله التي تتلاشى بسبب تلاشي المحبة بين الناس، ويطلب يسوع من تلاميذه التمسك بالايمان والصبر والثبات في تلك المحنة على ما تعلموه منه، وما أخذوه من إنجيله، كما يحثهم على اليقظة، لئلا يقعوا ضحية هذا التضليل، ولأن من يصبر الى المنتهى يخلص”. وأردف: “أكثر المضللين والمدعين بالمعرفة والعلم، يضللون الناس بكل الوسائل خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها بهدف إبعاد المؤمنين عن الايمان والتعليم الصحيح، واولئك الذين ينتقدون الكنيسة والسلطة الكنسية ويفترون عمدا عليهما كما على السلطات التعليمية الكنسية، بهدف تشويهها وضربها من الداخل، هؤلاء يندرجون أيضا في باب النصحاء الكذابين الذي حذر منهم السيد المسيح، وهم يشككون اخوانهم المؤمنين، وقد قال عنهم ربنا: أنه خير لهم أن يعلق في عنقهم رحم حمار، ويلقون في البحر، وانه خير لهم الا يبقوا على قيد الحياة”. أضاف: “لم تكن المرة الاولى التي يتنبأ فيها السيد المسيح عن خراب الهيكل، فقد تحدث عن الهيكل سابقا، مشيرا الى نفسه، مشبها ذاته به عندما قال لليهود متنبئا عن موته وقيامته “انقضوا هذا الهيكل وانا أبنيه في ثلاثة أيام”، وأوضح الانجيلي في ما بعد، أن يسوع كان يتحدث عن نفسه كهيكل، وليس عن الهيكل المبني من حجر، وكان يشير إلى موته وقيامته بعد ثلاثة أيام، وقد أصبح الهيكل رمزا للمسيح ورمزا لجماعة المؤمنين، ويقول القديس بطرس: “نحن المعمدين، حجارة حية في بناء جسد المسيح”، اذ يقول: “كونوا أنتم أيضا مبنيين كحجارة حية بيتا روحيا كهنوتيا مقدسا، في تقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله، بيسوع المسيح”. واستطرد: “هذا ما نقوم به اليوم، في بناء هذا المزار المقدس، فقد أتينا لنقيم الذبيحة الالهية على هذه التلة، ونباركها ونكرس عليها تمثال القديس العظيم مار انطونيوس البدواني، الذي له عبادة خاصة في هذه البلدة، فنتوج بذلك جهودا كبيرة تضافرت بين أبناء بلدة ميروبا، وبلديتها وأهلها وشبابها الذين استدركوا خطر انهيار هذه التلة، فدعموها ورتبوها ووضعوها تحت حماية مار انطونيوس، القديس الذي كان اباؤهم قد اختاروه شفيعا للكنيسة القديمة التي شيدوها على إسمه منذ حوالي مئتي سنة، وهي تابعة لوقفية دير سيدة بقلوش التي أقامها مشايخ آل الخازن الكرام الذين استفاضوا من مئات السنين بانشاء الوقفيات، وبناء الكنائس والاديار، وتقديمها لمجد الله وخير الكنيسة المارونية في كل أنحاء لبنان، وخاصة في هذه المنطقة العزيزة في كسروان”. وشكر الله على “إتمام هذا المشروع الجميل، الذي يعمق التعبد للقديس الشهير الذي كرس ذاته للتبشير لكلمة الله، للوعظ والتعليم، خاصة لخدمة الفقراء ومحبتهم”. وتمنى أن “يبارك الله هذه البلدة ويحفظ أبناءها من الأخطار والشرور، ويعمق فيها الايمان، وأن يكون إرتفاع تمثال مار انطونيوس منارة تذكر كل من يراه بفضائله، وتحثهم على التشبه به، فيصبح هذا المكان محجا للزوار، ومزارا للصلاة والتعبد”. وتوجه الى الحضور شاكرا باسم النائب البطريركي العام لابرشية جونية المارونية المطران انطوان نبيل العنداري لجهودهم، مهنئا رعية بلدة ميروبا “وعلى رأسها الأب بيار سمعان وكل الذين تعبوا في ترتيب هذا المكان، وسعوا الى هذا المشروع”، وخص بالذكر “رئيس ومجلس البلدية، ولجنة الوقف وشبابها، ومشايخ آل الخازن وكل الذين ساهموا بعملهم اليدوي أو دعمهم المالي والمعنوي”، كما هنأ الفنان آلان عبيد “صانع هذا التمثال الجميل”. وختم بقول للقديس انطونيوس: “القديسون كالنجوم التي بوجود العناية الالهية لا تظهر الا لتلبية نداء الله، فتراها تخرج من هدوء التأمل للقيام بأعمال الرحمة فقط في الوقت الذي يشاءه الله”. ثم أقيم حفل كوكتيل للمناسبة. يذكر أن طوافة تابعة للجيش ساهمت بنقل التمثال الى صخرته، حيث تم تثبيته على التلة. ===========ملفينا عقيقي/س.س تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply