عماد واكيم لـ «الأنباء»: إمكانية تشكيل الحكومة مازالت كبيرة رغم وجود من يتعمد تعطيلها - Lebanon news - أخبار لبنان

عماد واكيم لـ «الأنباء»: إمكانية تشكيل الحكومة مازالت كبيرة رغم وجود من يتعمد تعطيلها

بيروت ـ زينة طبّارة رأى عضو كتلة الجمهورية القوية النائب عماد واكيم، أن استقبال أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله لقيادات حوثية، أكد المؤكد بأن الحزب لا يلتزم سوى بالتعليمات الإيرانية، ويصر على اقحام لبنان في عمق المواجهات الاقليمية، الأمر الذي يناقض سياسة النأي بالنفس المتفق عليها بين اللبنانيين، ويعرض العلاقات اللبنانية ـ الخليجية للانهيار، بدليل مسارعة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة الى انتقاد هذا التصرف ووصفه بالخارج عن سياسة النأي بالنفس، ناهيك عن تعريض مصالح اللبنانيين العاملين في الخليج العربي للاهتزاز وربما السقوط. ولفت واكيم في تصريح لـ «الأنباء» الى ان توقيت استقبال السيد نصر الله لقيادات حوثية بالتزامن مع الضغوط الممارسة على الرئيس الحريري لحمله على التطبيع مع النظام السوري، ان اكد شيئا، يؤكد وجود نوايا مبيتة للنيل سلفا من حكومة الوفاق الوطني التي يسعى الرئيس الحريري لتشكيلها، ناهيك عن وجود من يحاول ازاحة الضوء عن العرقلة الباسيلية لتشكيل الحكومة وتسليطه على مكان آخر، مؤكدا ان خطاياهم غير مغفورة، وبالتالي فإن محاولات التطبيع مع النظام السوري ستبقى مجرد أحلام غير قابلة للقفز الى الواقع. وردا على سؤال لفت واكيم الى ان امكانية تشكيل الحكومة مازالت كبيرة بالرغم من وجود من يتعمد تعطيلها تارة بفرض الوزير باسيل شروطه على الرئيس المكلف، وطورا بتصاعد الاصوات المنادية بالتطبيع مع النظام السوري، وتارة اخرى باستقبال حزب الله لقيادات ميليشياوية معادية للدول العربية عموما والخليجية خصوصا، مؤكدا ان القوى السيادية لن تستسلم امام محاولات القبض على لبنان من قبل النظامين السوري والإيراني، بل ستتابع جهودها في وضع المداميك الواحد تلو الآخر للوصول الى ولادة الحكومة. واستطرادا لفت واكيم الى ان الوزير باسيل يستدرج كل وسائل العرقلة لتقوية معركته مع تشكيل الحكومة بدعم من حلفائه، علما بأن أجندة حزب الله تختلف بالعمق عن اجندة رئيس التيار الوطني الحر، إذ إن الأول مُكلف اقليميا فيما الاخير مكلف داخليا. وفي سياق مختلف ختم واكيم مؤكدا ان القوات اللبنانية وحلفاءها يؤيدون كل خطوة من شأنها اعادة النازحين السوريين الى بلادهم اليوم قبل الغد، إلا أن ما يدعو للأسف هو محاولة الوزير باسيل القوطبة على الرئيس الحريري في قضية النازحين السوريين، وذلك من خلال لقاءات مع الجانب الروسي لا علم للحكومة بها.

leave a reply