Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

عن أهمية بيان مجلس الأمن الدولي حول لبنان

بيروت – د.ناصر زيدان في خضم الضجيج الذي يدور حول لبنان وفي داخله، خصوصا منه ما جاء في الخطابات التي ألقيت ابان مناقشة البيان الوزاري للحكومة وجلسة منح الثقة لها في البرلمان، والزيارات المتعددة والمتنوعة للمسؤولين البارزين في دول عربية شقيقة ومسؤولين من دول مختلفة. فقد فاجأ الأوساط السياسية صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي…

Published

on

عن أهمية بيان مجلس الأمن الدولي حول لبنان

بيروت – د.ناصر زيدان في خضم الضجيج الذي يدور حول لبنان وفي داخله، خصوصا منه ما جاء في الخطابات التي ألقيت ابان مناقشة البيان الوزاري للحكومة وجلسة منح الثقة لها في البرلمان، والزيارات المتعددة والمتنوعة للمسؤولين البارزين في دول عربية شقيقة ومسؤولين من دول مختلفة. فقد فاجأ الأوساط السياسية صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي – وبإجماع أعضائه الخمسة عشر – حول لبنان، تناول التطورات الجارية من النواحي كافة، وكان للبيان دلالات واسعة من حيث المضمون ومن حيث التوقيت. جاء في بيان مجلس الأمن الدولي في 9 فبراير 2019، ترحيب بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة بعد مخاض عسير استمر ما يقارب 9 أشهر، كما رحب بانضمام 4 نساء إليها لأول مرة، ودعاها للعمل على إخراج لبنان من الاختناق الاقتصادي، وتوفير الأرضية الصالحة لتنفيذ مقررات مؤتمر «سيدر» الذي سيمنح لبنان قروضا على مشاريع انمائية بقيمة 11.5 مليار دولار، ودعا البيان الى ضرورة التزام لبنان سياسة النأي بالنفس عن أزمات المنطقة – لاسيما في سورية – وفقا لما جاء في إعلان بعبدا للعام 2012، كما أشار البيان الى ضرورة نزع سلاح كل الجماعات المسلحة، وحصر حمل السلاح بالسلطات الشرعية. وما كان لافتا أيضا وأيضا في متن البيان الدولي، تذكيره بضرورة الالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة، لاسيما القرارات رقم 1701و1559و1680. وهذه القرارات تركز على الحفاظ على استقلال البلاد الكامل عن التأثيرات الخارجية، ودعوة لعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبنان من أي دولة أخرى، كما ترفض القرارات أي عدوان إسرائيلي عليه، وتدعو لحل كل الميليشات المسلحة اللبنانية وغير اللبنانية المتواجدة على أرضه. ما جوانب الأهمية الفائقة لبيان مجلس الأمن الدولي حول لبنان في هذا الوقت بالذات؟ أولا: صدور البيان بموافقة جميع أعضاء المجلس، بمن فيهم المندوب الروسي والمندوب الصيني، اللذان بإمكانهما تعطيل أي قرار أو بيان لا يوافقون على مضمونه، وموافقتهما على مضمون هذا البيان، يعني بوضوح أن روسيا بشكل خاص، توافق القوى الدولية الكبرى على رفض التدخلات الخارجية في الشؤون اللبنانية، خصوصا منها ما ظهر في المرحلة الأخيرة من محاولات قامت بها شخصيات مقربة من سورية، استهدفت تهديد الاستقرار في لبنان، وتجاهلت الالتزام بالقوانين اللبنانية، كما أن قوى أخرى على علاقة جيدة مع إيران أوحت بأنها انتصرت في سورية، وتريد أن تصرف هذا الانتصار في لبنان، وبالتالي فهذه القوى بدأت تتصرف كأن لبنان ساحة نفوذ لها ولأصدقائها الإقليميين، وهذا ما لا يسمح فيه المجتمع الدولي، ولا أغلبية اللبنانيين. ثانيا: تذكير بيان مجلس الأمن بالقرارات الدولية المذكورة آنفا، يعني الكثير في الحسابات السياسية، ذلك أن المجتمع الدولي لا يمكن له أن يوافق على إعادة الأوضاع في لبنان إلى ما كانت سابقا، وتحديدا كما كانت قبل العام 2005، وهو يدعو السلطات اللبنانية إلى تطبيق القرار 1701 لناحية ضبط الحدود من كل الاتجاهات، وعدم السماح بإدخال السلاح غير الشرعي إليه، ولا المسلحين إلى جنوب الليطاني، علما أن خرق القرار 1701 يأتي من جانب إسرائيل ومن سياستها العدوانية. يبدو واضحا أن التحذير الأممي الذي تضمنه بيان مجلس الأمن، يستهدف اندفاعة بعض الأطراف «الممانعة» التي تحاول خلق فوضى أمنية أو سياسية تترافق مع تهديدات إسرائيلية، مما قد يعيد عقارب ساعة الاستقرار اللبناني إلى الوراء، والمجتمع الدولي لن يقبل بذلك.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

لبنان

رسالة عون الى الحريري.. ‘ناطرك ع الكوع’

كتب غسان ريفي في صحيفة “سفير الشمال” تحت عنوان “رسالة عون الى الحريري.. “ناطرك ع الكوع”: “كانت “البروباغندا” الاعلامية التي سبقت كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون الى اللبنانيين، اكبر بكثير من المواقف السياسية التي تضمنتها، حيث لم يأت عون بجديد، وكرر معزوفة توجيه الاتهامات ورفع المسؤوليات وتحميلها الى السلطة الحاكمة وكأن “التيار الوطني الحر” الذي…

Published

on

By

رسالة-عون-الى-الحريري.-‘ناطرك-ع-الكوع’

كتب غسان ريفي في صحيفة “سفير الشمال” تحت عنوان “رسالة عون الى الحريري.. “ناطرك ع الكوع”: “كانت “البروباغندا” الاعلامية التي سبقت كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون الى اللبنانيين، اكبر بكثير من المواقف السياسية التي تضمنتها، حيث لم يأت عون بجديد، وكرر معزوفة توجيه الاتهامات ورفع المسؤوليات وتحميلها الى السلطة الحاكمة وكأن “التيار الوطني الحر” الذي كان يرأسه عون قبل انتخابه رئيسا، ومن بعده جبران باسيل، قد دخل للتو الى السياسة وفوجئ بالازمات التي تنفجر بوجهه.

لم يكن الرئيس عون مضطرا على هذه الاطلالة قبل ساعات من موعد الاستشارات النيابية، حيث أن أكثر ما قاله في الكلمة وبعد ذلك في الدردشة مع الصحافيين كان يمكن أن يقوله في أي وقت، باستثناء الرسائل التي أراد رئيس الجمهورية توجيهها الى سعد الحريري، بأنه ضد تكليفه برئاسة الحكومة، و”ينتظره على كوع التأليف” ليزرع له ما أمكن من “الألغام السياسية” لتعطيل مهمته.

لم يستطع رئيس الجمهورية أن يخفي التوتر القائم بينه وبين الحريري على خلفية مقاطعة “زعيم المستقبل” لصهره جبران باسيل، وهو أوحى بأنه خسر “جولة التكليف” أمام الحريري لذلك فقد إستعان بنداء إستغاثة أخير الى النواب بأن “فكروا جيدا” قبل أن تسموا مرشحكم لرئاسة الحكومة، من دون أن يخفي إستعداده الكامل لـ”جولة التأليف” التي يمتلك فيها “سلاح التوقيع” الذي لن يسلمه أو يتخلى عنه ما لم يحصل على كل الضمانات في الحكومة العتيدة.

بدا واضحا أن رئيس الجمهورية حاول تقديم براءة ذمة عن الاخفاقات السابقة وأيضا عن الاخفاقات اللاحقة، حيث رمى كل المسؤوليات على أركان السلطة وضمنا على الحريري، وسأل جملة أسئلة، كان اللبنانيون ينتظرون سماع أجوبتها منه كونه رئيس البلاد، لا سيما على صعيد القضاء التي يحتجز تشكيلاته منذ أشهر في أدراج مكتبه الرئاسي، والكهرباء المتربعة في أحضان تياره السياسي منذ عقد من الزمن تحت إشراف صهره باسيل والتي أرهق هدرها خزينة الدولة بنصف الدين العام، والسدود التي أثبتت الدراسات أنها عبارة عن مشاريع فاشلة، والاصلاح الذي يتحصن بشماعة “ما خلونا”.

واللافت أن عون تحدث عن خسارته سنة و14 يوما من عهده في تشكيل الحكومات، منتقدا الهجوم الذي تعرض له بعد تأجيله الاستشارات لمدة إسبوع، متناسيا أن تعطيل حكومات عهده كانت في معظمها بسبب مطالب صهره جبران باسيل تارة باختيار الوزارات وتارة أخرى بالحصول على الثلث المعطل، علما أن لبنان إستمر لأكثر من سنتين ونصف السنة في حالة تعطيل وفراغ من أجل إنتخاب “الجنرال” رئيسا للجمهورية.

يمكن القول إن الرئيس عون لم يكن موفقا في إطلالته لا من حيث الشكل ولا من حيث التوقيت ولا من حيث المضمون، حيث وجد اللبنانيون أنفسهم أمام رئيس يفتش عن مصالحه ومصالح تياره السياسي بعد أربعة سنوات من الاخفاقات والأزمات التي أرهقت الشعب برمته، ويقف طرفا سياسيا مع جهة ضد أخرى ويفقد بذلك صفة رئيس الجمهورية الجامع، بدل أن يطرح مبادرات التوافق وأن يمارس دوره في الضغط على كل الأطراف لتدوير الزوايا والوصول الى قواسم مشتركة تساهم في تمرير التكليف وتسهيل التأليف وتساعد على إنقاذ لبنان.

في غضون ذلك، كان الرئيس سعد الحريري وفريقه وكوادره يعيشون نشوة الإنتصار في “جولة التكليف”، ما دفع عدد من أنصاره الى التجرؤ على بعض الناشطين في ثورة 17 تشرين الذين كانوا يشاركون في تحرك إحتجاجي على عودة الحريري والتصدي لهم، وأدى ذلك الى توترات نتج عنها إحراق قبضة الثورة في وسط بيروت والتي سارع تيار المستقبل الى نفي علاقته باحراقها.

إذا، ستجري الاستشارات النيابية اليوم وسيتكلف الحريري برئاسة الحكومة، ليبدأ مسيرة التأليف التي تشير مصادر سياسية الى أنها قد تفضي الى تشكيل “حكومة سلطة” بوزراء تسميهم التيارات السياسية، فهل يتراجع الحريري عن حكومة المستقلين ويقدم تنازلات جديدة لتسهيل مهمته؟، أم يلجأ الى مبادرة الرئيس نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة “تكنوسياسية” والتي قد تشكل خشبة الخلاص له”. 

Continue Reading

لبنان

بلدية شحيم: 8 إصابات جديدة

أعلنت بلدية شحيم في بيان “تسجيل 8 إصابات جديدة في البلدة بفيروس “كورونا”، وطلبت كل من خالطهم خلال الأسبوع الماضي الاتصال على الرقمين التاليين: 76/989552 – 03/951266. وبذلك يصبح العدد التراكمي: – مصابون ضمن بلدة شحيم: 118 – مصابون من شحيم يسكنون خارجها: 14 – عدد حالات الوفاة: 2 – عدد حالات الشفاء الاجمالية: 135…

Published

on

By

بلدية-شحيم:-8-إصابات-جديدة

أعلنت بلدية شحيم في بيان “تسجيل 8 إصابات جديدة في البلدة بفيروس “كورونا”، وطلبت كل من خالطهم خلال الأسبوع الماضي الاتصال على الرقمين التاليين: 76/989552 –


03/951266.

وبذلك يصبح العدد التراكمي:


– مصابون ضمن بلدة شحيم: 118

– مصابون من شحيم يسكنون خارجها: 14


– عدد حالات الوفاة: 2


– عدد حالات الشفاء الاجمالية: 135

وتمنت البلدية للجميع الشفاء العاجل، مذكرة بضرورة اتباع أساليب الوقاية والحماية والتباعد الاجتماعي ووضع الكمامة بصورة دائمة.

Continue Reading

لبنان

واشنطن ستلاحق لبنانيين يحملون الجنسية الأميركية.. ما السبب؟

لبنان 19-10-2020 | 22:02 A- A+ photos 0 ذكرت وكالة الأنباء “المركزية” أنه “في تطوّرٍ لافت، كشفت مصادر في واشنطن أنّ الخزانة الأميركيّة تنوي ملاحقة اللبنانيّين الذين يحملون الجنسيّة الأميركيّة ويقيمون على الأراضي اللبنانيّة وفرض عقوباتٍ عليهم، إذا ثبت تورّطهم في التهرّب الضريبي وعدم التصريح عن أعمالهم، تطبيقاً لقانون FATCA الأميركي”. الأكثر قراءة ليلى عبد…

Published

on

By

واشنطن-ستلاحق-لبنانيين-يحملون-الجنسية-الأميركية.-ما-السبب؟

لبنان

19-10-2020
|
22:02

A-

A+

Doc-P-757755-637387419498190392.jpg

Doc-P-757755-637387419498190392.jpgphotos
0

ذكرت وكالة الأنباء “المركزية” أنه “في تطوّرٍ لافت، كشفت مصادر في واشنطن أنّ الخزانة الأميركيّة تنوي ملاحقة اللبنانيّين الذين يحملون الجنسيّة الأميركيّة ويقيمون على الأراضي اللبنانيّة وفرض عقوباتٍ عليهم، إذا ثبت تورّطهم في التهرّب الضريبي وعدم التصريح عن أعمالهم، تطبيقاً لقانون FATCA الأميركي”.

Continue Reading
error: Content is protected !!