قاووق رعى حفل تكريم طلاب مدارس المهدي المتفوقين: قوى سياسية تتمسك بمطالب غير محقة أثبتت حقيقة نواياها تجاه نجاح العهد - Lebanon news - أخبار لبنان

قاووق رعى حفل تكريم طلاب مدارس المهدي المتفوقين: قوى سياسية تتمسك بمطالب غير محقة أثبتت حقيقة نواياها تجاه نجاح العهد

قاووق رعى حفل تكريم طلاب مدارس المهدي المتفوقين: قوى سياسية تتمسك بمطالب	غير محقة أثبتت حقيقة نواياها تجاه نجاح العهد

وطنية – أقامت المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي، برعاية عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، حفل التكريم المركزي السنوي للمتفوقين الذين نالوا مراتب على مستوى لبنان والمحافظات في الشهادتين المتوسطة والثانوية ولكوكبة من ابناء الشهداء الخريجين ولمجموعة من المعلمين المتميزين الذين نال تلامذتهم اعلى المعدلات، وذلك في مجمع الملاك في بلدة انصارية الجنوبية، بحضور رئيس جمعية المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم الدكتور حسين يوسف وأعضاء مجلس الادارة ومدراء مدارس المهدي وعدد من الفاعليات الاجتماعية والتربوية وحشد من الاهالي وجمع من عوائل الشهداء. وبلغ عدد التلامذة الذين نجحوا في الامتحانات الرسمية 1478 تلميذا، وتجاوز عدد التلامذة الذين نالوا تقديرات 822 تلميذا (41 ممتاز، 347 جيد جدا، 434 جيد). ومن بين هؤلاء التلامذة، تم الاحتفاء بـ 45 تلميذا متفوقا نالوا المراتب العشر الأولى في لبنان والمحافظات وتقدير ممتاز، و31 تلميذا متميزا من أبناء الشهداء. افتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها التلميذ الخريج محمد غندور، ومن ثم كانت وقفة مع النشيدين الوطني اللبناني وحزب الله. واستهل الحفل بكلمة الخريجين التي ألقاها التلميذ مصطفى الساحلي والذي نال المرتبة العاشرة على لبنان شكر فيها المعلمين والاداريين وكادر المؤسسة مجتمعا على ما قدموه من عطاءات في سبيل نجاحهم وتفوقهم وعاهد الامام صاحب العصر والزمان مواصلة مسيرة التفوق. بعدها كانت كلمة لرئيس جمعية المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم مدراس المهدي الدكتور حسين يوسف الذي بدأ كلمته بتهنئة المتفوقين وابناء الشهداء وبين مناسبتي الغدير وعاشوراء قال: “لهاتين المناسبتين العظيمتين معانٍ ودلالات عميقة تتصل بعنواني التفوق والشهادة لاحتفالنا الذي صادف بين يوم إعلان الولاية ويوم تثبيت الولاية”. وأضاف: “ما يميز النتائج التي حققناها أنها لم تأت نتيجة سياسات الاصطفاء والاستغناء عن الضعاف في التحصيل الدراسي بل أتت بعد مجموعة من سياسات التيسير التي اعتمدتها المؤسسة وترجمتها في أنظمة التقييم والترفيع والاستقطاب، والتي أرفقتها بإطلاق مجموعة من المشاريع التربوية المتقدمة التي هدفت إلى تقلد المدرسة وكادرها مسؤولية أعلى في الرعاية التربوية والأكاديمية لتلامذتها”. وتوجه للمتفوقين قائلا:”حولوا بالاستعانة بالله سبحانه وتعالى وبالسعي والعمل الجد والاجتهاد التفوق والتميز من محطة في حياتكم، إلى مسار حياة”. وفي الختام شكر الضيوف على حضورهم وتشريفهم وأولياء الأمور على تعاونهم وثقتهم وللمعلمين والكادر على جميل عطاءاتهم. ومن ثم كان عرض فيلم “نبني لحياة طيبة” الذي انتجته مديرية العلاقات العامة والاعلام في المؤسسة بمناسبة العيد الفضي والذي يلخص أبرز إنجازات المؤسسة خلال 25 عاما. بعد ذلك ألقى راعي الحفل الشيخ نبيل قاووق كلمته قال : “ما عندنا من نعمة هو من الله تعالى، فالحياة نعمة والنجاح نعمة، ولكن أتم وأكمل نعمة هي نعمة الولاية لأمير المؤمنين”. ولأبناء الشهداء قال: “لو كشف الغطاء لوجدنا بيننا أرواح الشهداء الذين يحضرون تكريم أبنائهم فهنا محفل من محافل النور”. وتوجه للمؤسسة وكادرها قائلا” : “هذه المؤسسة بكادرها ومؤسسيها أثبتت أنها تستحق أن ترفع اسم الامام المهدي”. وللخريجين المتفوقين اضاف: “أنتم تجسدون شجرة الولاية وتظهرون شعاعا من وهجها النوراني، أنتم تساهمون بعظمة وتألق مسيرة المقاومة ومسؤوليتكم أن تكملوا مسار التفوق من أجل تحصين مسار الانتصارات والحفاظ على دماء الشهداء لنؤكد أن المقاومة المتفوقة في ميادين القتال هي متفوقة أيضا في ميادين العلم”. وفي السياسة قال قاووق “ان تفاقم الازمات على اللبنانيين، لا سيما أزمة تشكيل الحكومة تسهم في استنزاف الاجواء الايجابية والاستقرار والاقتصاد وتأخذ من البلاد الى مصير مجهول. وعن الحراك الأخير للتأليف قال قاووق: “النتيجة كانت مزيدا من العقد فهناك قوى سياسية تتمسك بمطالب غير محقة ومبالغ فيها ومضخمة أيضا، هذه القوى أثبتت حقيقة نواياها تجاه نجاح العهد”. وأضاف:” تضخيم المطالب بالمقاعد واليوم تضخيم المطالب بالحقائب نتيجته واحدة هي التأخير واستنزاف العهد”. وفي الوضع الإقليمي أشار قاووق الى أن القضاء على الإرهاب في ادلب ضرورة إقليمية وإنسانية، وأميركا تستنفر كل قوتها لمنع ذلك، والقضاء على النصرة التي تشكل اليوم البؤرة الاكبر للارهاب في ادلب سيؤدي الى سقوط مشروع العدوان على سوريا”. وختم: ” المعادلات الميدانية أقوى من الضغوط الاميركية وكل التهديدات والعدوان الأميركي لن يغير من واقع هزيمة أميركا وأدواتها في سوريا”. وفي ختام الحفل تم توزيع دروع تكريمية ومنح جامعية للمتفوقين في الشهادة الثانوية في جامعة المعارف ومنح مدرسية للمتفوقين في الشهادة المتوسطة وهدايا مالية بقيمة 42000 $ فضلا عن تقديم هدايا عينية عبارة عن ليرات ذهبية لأبناء الشهداء. ================ ب.أ.ر تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply