اعتبرت لجنة تحقيق أممية ان قصفالنظام السوريعمدا لنبع عين الفيجة الذي يمد العاصمة السورية بالمياه “جريمة حرب”، مشيرة الى أن قصف الطائرات الحربية التابعة للنظام نبع عين الفيجة الواقع بمنطقة “وادي بردى” شمال غربي دمشق، بشكل مقصود في كانون أول الماضي تسبب بإبقاء 5.5 مليون إنسان في دمشق دون ماء.

وأوضحت في تقرير أن الضرر بالنبع تسبب عن “قصفين منفصلين على الأقل”، مشيرا إلى أنه لا توجد معلومات حول أزمة مياه تعرض لها المدنيون قبل قصف قوات النظام وأن الهجوم الأخير يعتبر “جريمة حرب”، مشددة على أن ادعاءات النظام حول أن المعارضة لوثت المياه لا تعكس الحقيقة.