Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

مجلس الوزراء: المساهمة بموازنة فلسطين وإبعاد مرشح «القوات» عن «الدستوري»

بيروت ـ عمر حبنجر انعقد مجلس الوزراء اللبناني امس في المقر الصيفي لرئاسة الجمهورية في بيت الدين بجدول اعمال اقتصادي بيئوي تنموي تتقدمه ازمة النفايات في محافظة الشمال، وكانت الملفات المطروحة من خارج الجدول اشد تعقيدا من تلك التي بداخله، وابرزها تعيينات المجلس الدستوري والتعيينات القضائية ودراسة الموقف من التصنيف الدولي الائتماني للبنان في حالتي…

Published

on

مجلس الوزراء: المساهمة بموازنة فلسطين وإبعاد مرشح «القوات» عن «الدستوري»

بيروت ـ عمر حبنجر انعقد مجلس الوزراء اللبناني امس في المقر الصيفي لرئاسة الجمهورية في بيت الدين بجدول اعمال اقتصادي بيئوي تنموي تتقدمه ازمة النفايات في محافظة الشمال، وكانت الملفات المطروحة من خارج الجدول اشد تعقيدا من تلك التي بداخله، وابرزها تعيينات المجلس الدستوري والتعيينات القضائية ودراسة الموقف من التصنيف الدولي الائتماني للبنان في حالتي الامهال او التصنيف السلبي، وحالة الليرة والمديونيات في كل حال. كما تناول المجلس عقدة تطبيق قانون العمل على اللاجئين الفلسطينيين الذين اعلنوا الاضراب والاعتصام بمخيمات لبنان وخصوصا مخيم عين الحلوة، مطالبين بتجميد قرار وزير العمل كميل ابوسليمان المتمسك بتطبيق القانون. وقرر مجلس الوزراء اشتراك الجيش اللبناني في قوات حفظ السلام الدولية وعين المجلس بعد نقاش تجاوز الاربع ساعات خمسة اعضاء في المجلس الدستوري هم: عمر حمزة، الياس ابوعيد، الياس مشرقاني، فواز فرحات، وعبدالله الشامي. ولم يوافق المجلس على تعيين مرشح «القوات اللبنانية» د.سعيد مالك، ما جعل وزراء «القوات» يمتنعون عن المشاركة في التصويت. كما وافق على استملاك اراض في بلدة «الحواكير» في قضاء الضنية لاستيعاب نفايات أقضية الشمال. وبالنسبة لموضوع عمل اللاجئين الفلسطينيين شكلت لجنة برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري لمتابعة هذا الموضوع. وكان لافتا اقرار مجلس الوزراء تقديم الدعم المالي لحكومة فلسطين، اسهاما في موازنتها، بناء على طلب وزارة الخارجية اللبنانية. هذا وتعزز احتمال تجديد المهلة في الساعات الاخيرة بفعل رغبة بعض الدول في إعطاء الدولة اللبنانية جرعة اوكسجين لجسمها الاقتصادي المتهالك. ويفــتــــرض صـــدور التصنيف الجديد او قرار الامهال المنتظر صباح اليوم، لكن مع شد الاعصاب الحاصل ترددت معلومات عن تواصل مسؤولي هذه الوكالة الدولية مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووزير المال علي حسن خليل وابلاغهما قرار الوكالة بمنح لبنان فترة سماح اضافية، وهذا ما يفسر اطمئنان رئيس مجلس النواب نبيه بري للوضع.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

لبنان

تخريب قفل مركز الضمان في حلبا – عكّار

أقدم مجهولون على تخريب قفل باب مركز الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في حلبا – عكّار، خلال عطلة الأسبوع، ما حال دون إمكان فتح باب المدخل ودخول الموظفين، وأدى إلى زحمة المواطنين المضمونين عند المدخل، بحسب ما أفادت “الوكالة الوطنية للإعلام”. وعلى الأثر، تمّ الإتصال بأحد الحدادين وعمل على فتحه بعد حوالى النصف ساعة من العمل.

Published

on

By

تخريب-قفل-مركز-الضمان-في-حلبا-–-عكّار

أقدم مجهولون على تخريب قفل باب مركز الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في حلبا – عكّار، خلال عطلة الأسبوع، ما حال دون إمكان فتح باب المدخل ودخول الموظفين، وأدى إلى زحمة المواطنين المضمونين عند المدخل، بحسب ما أفادت “الوكالة الوطنية للإعلام”.

وعلى الأثر، تمّ الإتصال بأحد الحدادين وعمل على فتحه بعد حوالى النصف ساعة من العمل.

Continue Reading

لبنان

إخماد حريق في حرج أشجار مثمرة في كفرحزير

لبنان 27-09-2020 | 19:13 A- A+ photos 0 شب حريق كبير في حرج من الأشجار الحرجية والمثمرة والأعشاب اليابسة في محلة قصبا في بلدة كفرحزير، عملت عناصر الإطفاء في الدفاع المدني بالتعاون مع عمال البلدية وشباب كفرحزير، على اخماده والسيطرة عليه، بإشراف رئيس بلدية كفرحزير فوزي المعلوف. مواضيع ذات صلة اخماد حريق في كفرحزير الكورة…

Published

on

By

إخماد-حريق-في-حرج-أشجار-مثمرة-في-كفرحزير

لبنان

27-09-2020
|
19:13

A-

A+

Doc-P-750198-637368309171431731.jpg

Doc-P-750198-637368309171431731.jpgphotos
0

شب حريق كبير في حرج من الأشجار الحرجية والمثمرة والأعشاب اليابسة في محلة قصبا في بلدة كفرحزير، عملت عناصر الإطفاء في الدفاع المدني بالتعاون مع عمال البلدية وشباب كفرحزير، على اخماده والسيطرة عليه، بإشراف رئيس بلدية كفرحزير فوزي المعلوف.

مواضيع ذات صلة

Continue Reading

لبنان

إعتذار أديب نكسة كبيرة للبنان.. ماذا بعد؟

فعلها الرئيس المكلّف مصطفى أديب، ورمى الكرة في وجه المعطّلين القابضين على أرواح اللبنانيين. لم يعتاد هؤلاء التعامل مع شخصية مماثلة، الرجل لا يريد لقب رئيس حكومة لبنان بأيّ ثمن، لذلك قبل بمهمّة محدّدة، جوهرها تأليف حكومة مستقلّين اختصاصيين حقيقيين،وليس مقنّعين، كالوزراء الحاليين، حكومة قادرة على وضع لبنان على سكّة الإنقاذ. وعندما تبيّن له أنّ…

Published

on

By

إعتذار-أديب-نكسة-كبيرة-للبنان.-ماذا-بعد؟

فعلها الرئيس المكلّف مصطفى أديب، ورمى الكرة في وجه المعطّلين القابضين على أرواح اللبنانيين. لم يعتاد هؤلاء التعامل مع شخصية مماثلة، الرجل لا يريد لقب رئيس حكومة لبنان بأيّ ثمن، لذلك قبل بمهمّة محدّدة، جوهرها تأليف حكومة مستقلّين اختصاصيين حقيقيين،وليس مقنّعين، كالوزراء الحاليين، حكومة قادرة على وضع لبنان على سكّة الإنقاذ. وعندما تبيّن له أنّ هؤلاء عندما خرجوا من اجتماعه معهم خلال الإستشارات النيابية غير الملزمة، وراحوا يتشدّقون بأنّهم لا يشترطون أيّ مطلب ولا يريدون شيئّا، كانوا يناورون، وهم وفي ذلك بارعون، رمى كتاب الإعتذار في وجههم جميعًا، وكسب ثقة اللبنانيين لأنّه رفض أن يخدعهم، ولو قام سلفه الرئيس حسان دياب بالمثل، لكان وفّر على لبنان مزيدًا من الإنهيار والفرص الضائعة.

العارفون بأديب يدركون أنّ الرجل أرجأ اعتذاره أكثر من مرّة، عندما إنقلبت الكتل النيابية على زهدها، وانفتحت شهيتها على التوزير، في محاولة منها لاستنساخ حكومة دياب. كان ذلك قبل مبادرة الرئيس سعد الحريري، وفي ظل تمسّك الثنائي الشيعي بـ “ميثاقية التوقيع الثالث” من بوابة وزارة المالية، كان الجميع بجو أنّ الإعتذار أصبح شبه حتمي قبل عشرة أيام. ولكن فرنسا، وبعض المسؤولين اللبنانيين، أرادوا التريث للعمل على مسعى توافقي، ينقذ المبادرة الفرنسية من الفشل، وينقذ معها لبنان،

فاستجاب أديب. في هذا الوقت طار رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط إلى باريس، والتقى هناك إيمانويل بون مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وطرح وساطة، مبقيًا خطوط الإتصال مفتوحه مع صديقه الرئيس نبيه بري، وكذلك مع بيت الوسط، كما تقول مصادره. حاول جنبلاط أن يحبط محاولات إرجاء تأليف الحكومة إلى ما بعد الإنتخابات الأميركية، وأن يفضح على طريقته تخريب مبادرة ماكرون من قبل أطراف محلية وإقليمية ودولية، فأعلن في إطلالة تلفزيونية أنّ إيران والولايات المتحدة لا تريدان حكومة في لبنان، وأنّ هناك ضغطًا يتعرّض له بري بشأن وزارة المالية. دخلت فرنسا على خط الإتصالات بشكل مباشر، فأثمر ذلك مبادرة من قبل الحريري، الذي أخذها على عاتقه من دون موافقة رؤساء الحكومات السابقين، موصّفا إياها بكأس السمّ، البعض إعتقد أنّ الحكومة ستولد بعد ساعات على مبادرة الحريري، ولكنّ العراقيل بقيت تُستنبط مع كلّ إشراقة شمس.

بدت حقيبة المال أمّ العقد، ولكن هذا لا يلغي أنّ عقدًا أخرى لا تقل فعالية تعطيلية، كانت لتظهر بعد حلّ عقدة المالية، في طليعتها مطالبة التيار الوطني الحر بالمعاملة بالمثل، والتمسّك بحقائب، أبرزها الخارجية، خصوصًا أنّ مبدأ المداورة يكون قد سقط، وهنا لا يمكن إغفال النصائح التي هبطت على أديب بوجوب التشاور مع الكتل، لاسيّما مع جبران باسيل رئيس أكبر تكتل نيابي. حجم الحكومة بدوره كان ليشكّل عقدة، فالبعض كان

يبحث في حجم الحكومة، وحسابات الثلث المعطل لم تغب عن باله. اجتمع أديب مع الخليلين ولم يكن اللقاء الأخير معهما إيجابيًا، هما أعادا البحث في عديد الوزراء، وتمسّكا بتسمية وزراء الثنائي، وبالآلية نفسها لتأليف الحكومات، فكان من أديب أن أدرك أنّ الأمور وصلت إلى حائط مسدود، وأنّ ولادة حكومة الإنقاذ أُجهضت، فكان الإعتذار من بعبدا.

مع إعتذار أديب وصل البلد إلى منعطف مثلث الخطورة، على صعدٍ سياسية إقتصادية ومعيشية. أولى مؤشراتها الإقتصادية تمثّلت في قفزة الدولار في السوق السوداء على الفور بعد إعتذار أديب. في الشقّ السياسي بدت الأزمة السياسية مرشّحة للمزيد من التصعيد، ستنعكس حتمًا على مرحلة التكليف الثاني، التي قد تشهد استنساخ بدعة المهل المفتوحة، أمّا معيشيًا فحال البلاد والعباد تتحدث عن نفسها، آخر فصولها قوارب الموت وفقدان أدوية من الصيدليات واتساع دائرة الفقر. مشهدية وصّفتها فرنسا بعبارة واحدة “خيانة جماعية”.

Continue Reading
error: Content is protected !!