مخاطر تنتظر الحريري.. 'مستقبليّون' يحذرون من الفخ - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

مخاطر تنتظر الحريري.. ‘مستقبليّون’ يحذرون من الفخ

مؤسف ان “يترحم” الكثير من اللبنانيين على “تفصيل” يعود الى زمن الوصاية عنوانه السرعة في تشكيل الحكومة”، لأن البلد حالياً لا يحتمل المماطلة والتأجيل، وفعلاً “الناس اختنقت”. فوسط المخاوف الأمنية وكل المبادرات السياسية التي ما زالت تدور في فلك الكلام، برزت معطيات “إيجابية” على خط التأليف، أبرزها أن الأنظار تتجه اليوم إلى حكومة من 24…

Avatar

Published

on

مخاطر-تنتظر-الحريري.-‘مستقبليّون’-يحذرون-من-الفخ

مؤسف ان “يترحم” الكثير من اللبنانيين على “تفصيل” يعود الى زمن الوصاية عنوانه السرعة في تشكيل الحكومة”، لأن البلد حالياً لا يحتمل المماطلة والتأجيل، وفعلاً “الناس اختنقت”.

فوسط المخاوف الأمنية وكل المبادرات السياسية التي ما زالت تدور في فلك الكلام، برزت معطيات “إيجابية” على خط التأليف، أبرزها أن الأنظار تتجه اليوم إلى حكومة من 24 وزيراً بعدما تنازل الرئيس المكلف سعد الحريري عن شرط الـ18 وزيراً. وفعلياً، كل ذلك يتقاطع مع مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يطرح صيغة الـ8-8-8 في الحكومة للخروج من المأزق القائم. واليوم، هناك سعي لحلحلة عقدة وزارة الداخلية، ويتمثل ذلك بطرح يتم التداول به باعطاء البطريرك الماروني بشارة الراعي حق طرح اسم وزير الداخلية كحل وسط بين الرئيسين ميشال عون والحريري، وفق ما اورد “لبنان ٢٤”امس الاول وامس.

وإزاء كل هذا المشهد، فإن الإرادة بالنهوض ضرورية، خصوصاً أن جميع القادة السياسيين باتوا أمام اختبار “محلي” و “دولي”، في وقت يلوح سيف العقوبات على رقاب المعرقلين. وإذا كان الرئيس سعد الحريري يريدُ العودة إلى السراي الحكومي من بوابة “المنتصر”، فإنّ رئيس الجمهورية ميشال عون ومن خلفه الوزير السابق جبران باسيل، يريدان أن يضمنا شيئاً غير معروف المعالم، وكل ذلك وسط الانهيار. فإن سئل باسيل ماذا يريد، يقول: “أريد مصلحة اللبنانيين وهمنا لبنان”، وإن سئل عون ماذا يريد، يقول: “أريد النهوض من الانهيار”.. ومن سيصدّق هذا الكلام بعد الآن؟ الناس تحتاجُ إلى أفعالٍ لا أقوال، والظروف اليوم تختلف تماماً عن السابق، خصوصاً أن المعيشة تدهورت وبات اللبنانيون يتقاتلون على قوتهم اليومي.

ووسط ذلك، يصبح السؤال البديهي ما هي الخطة التي يريد الحريري تنفيذها؟ وما هي الخطوات لذلك وهل تكفي المبادرة الفرنسية لانتشال البلاد من مأزق الانهيار؟ في الواقع، فإن الحريري هو “رجل المرحلة” بالنسبة لمختلف الدول. فروسيا تريده، وأميركا لا تضع “فيتو” عليه، كما أن الدول العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية لم ولن تتخلى عن الحريري. أمّا في الشارع فحديث آخر.

في بيئة “تيار المستقبل” التي يسعى الحريري للحفاظ عليها، ثمة آراء مختلفة بشأن عودته إلى السراي الحكومي. فهناك من يراه “المنقذ”، وهناك من لا يريده العودة في حكومة بظل هذه الأوضاع. وفعلياً، فإن الأمر هذا يتعلق بتفسيرين: الأول هو أنّ مجموعة من مناصري الحريري ما زالوا يعتبرونه الاقدر على ادارة المرحلة ، في حين أن البعض الآخر يرى أن وصول الحريري بحكومة في ظل الانهيار قد يكون فخاً ينقلب عليه. يعتبر العديد من “المستقبليين” أن فرص نجاح الحكومة قد تكون قليلة وأي عدم تقدّم على الصعيد الاقتصادي أو الصحي أو الاجتماعي سيتم تحميل مسؤوليته للحريري بشكل كبير. وفعلاً، في بيئة” تيار المستقبل” هناك عدد كبير من المحازبين والمناصرين يريد أن يتحول الحريري إلى “مرجعية” فقط، يتم الركون إليها واستشارتها، لأن التحديات أمامه كثيرة. وعندما تسأل عن خلفية هذه المطالبة، يكون الجواب: “ما رح يخلوا يعمل”.

ووسط كذلك، يعتبر العديد من أنصار “المستقبل” أن المعضلة أمام الحريري هي وجود “حزب الله” وباسيل، لكنهم يستشعرون الخطر الفعلي هو من الأخير ، لأنه المعرقل الأبرز، ويؤكدون أن الضمانة للحريري اليوم هم رؤساء الحكومات السابقون الذين يقفون الى جانبهم ويدعمونه ويرفضون اي مساس بالدستور ومقام رئاسة مجلس الوزراء ، ورئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب السابق وليد جنبلاط. ومن هؤلاء يستمد الحريري قوته في المفاوضة وفرض الشروط، بحسب المراقبين.

وإزاء هذا الأمر، يقول مصدر في حزب سياسي بارز أنّ “الطائفة السنية هي الاكثر تضرراً من الانهيار وتردي الوضع الاقتصادي”، مشيراً إلى أن “الطائفة الشيعية يحصنها حزب الله وحركة أمل، أما عند الطوائف المسيحية، فلا يقبل أحد أن يمس بحقوقهم، والدروز لديهم حاضنة اسمها زعامة جنبلاط. أما الطائفة السنية، فهي الأكثر اعتدلاً والمطلوب منها مقاربة مختلفة للاوضاع لحفظ حقوقها الوطنية ضمن التركيبة اللبنانية.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار مباشرة

إيصال فرنجية دون رضى “الوطني الحر” و”القوات”: طرح غير واقعي حالياً

P.A.J.S.S.

Published

on

في الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر تداعيات اللقاء بين رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل ووفد من “حزب الله”، يوم الاثنين الماضي، خرج المعاون السياسي لرئيس المجلس النيابي نبيه بري النائب علي حسن خليل، ليكشف عن سيناريو جديد، يقوم على أساس السير بترشيح رئيس تيار “المردة” النائب السابق سليمان فرنجية من دون الكتلتين المسيحيتين، أي “التيار الوطني الحر” وحزب “القوات اللبنانية”، في حال جمع 65 نائباً.

هذا السيناريو، لا يمكن فصله عما يجري على الساحة المحلية من تطورات أخرى، توحي بأن البلاد ذاهبة إلى المزيد من الفوضى الإجتماعية، خصوصاً مع الإرتفاع المستمر بسعر صرف الدولار في السوق السوداء، بما يتركه ذلك من تداعيات على مختلف الصعد، بالإضافة إلى فتح المزيد من المعارك بين الأفرقاء المختلفين، في حين يغيب الحراك الخارجي الذي من الممكن أن يقود إلى تسوية.

في هذا السياق، تشير مصادر سياسية متابعة، عبر “النشرة”، إلى أنه لا يزال من المبكر الحديث عن مثل هذا السيناريو، لا سيما أنه من المفترض أن ينطلق من معادلة وصول المفاوضات بين “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” إلى طريق مسدود، الأمر الذي لم يعلن عنه أياً من الجانبين حتى الآن، بالرغم من أن اللقاء بينهما لم يؤد إلى أي إتفاق حول الإستحقاق الرئاسي.

وتلفت هذه المصادر إلى أن الحزب، على ما يبدو، لا يزال يسعى إلى تأمين التوافق مع التيار حول هذه المسألة، أو على الأقل تأمين حضوره في جلسة الإنتخاب، على أساس توفير النصاب الذي يتطلب مشاركة 86 نائباً في جلسة الإنتخاب، لكنها تشدد على أن هذا الأمر، الذي لم يتوفر بعد، يتطلب ما هو أبعد من ذلك، حيث تؤكد أن فرنجية، في المعادلة الحسابية، ليس لديه أكثر من 50 نائباً، كما أن الإنتخاب، بالإضافة إلى النصاب، يتطلب توفر غطاء خارجي له.

إنطلاقاً من ذلك، ترى المصادر نفسها أنه في ظل المعطيات الراهنة، هذا السيناريو بعيدا عن الواقع، بالرغم من أن التطورات قد تدفع للعودة إليه في الفترة المقبلة، لكنها تشدد على أن أي سيناريو لا يقوم على أساس تسوية كبيرة لن يقود إلى معالجة المشكلة، فالمطلوب ليس البحث عن كيفية تأمين الأصوات لمرشح ما، بل عن كيفية توفير ظروف نجاح عهده، سواء كان ذلك على المستوى الداخلي أو الخارجي، الأمر الذي لم تظهر معالمه، على الأقل حتى الآن، بالنسبة إلى أي مرشح.

في المقابل، لدى أوساط سياسية أخرى أكثر من علامة إستفهام حول توقيت هذا الطرح، تبدأ من معادلة التوافق التي يطالب بها رئيس المجلس النيابي منذ البداية، على أساس أنها المخرج الوحيد الذي من الممكن أن يوصل إلى نتيجة، ولا تنتهي عند التحذير من خطورته في ظل تصاعد المواقف المسيحية، التي باتت شبه موحدة، بالنسبة إلى التحذير من المس بالشراكة والتوازنات القائمة في البلاد، الأمر الذي قد يكون له تداعيات كبيرة.

بالإضافة إلى ما تقدم، تلفت هذه الأوساط، عبر “النشرة”، إلى أن هذا السيناريو، بحسب ما يتم التداول، يقوم على أساس تكرار ما يحصل في جلسات مجلس الوزراء، لناحية توفير وزراء مسيحيين يشاركون في الجلسات، وبالتالي تأمين نواب مسيحيين يصوتون لصالح رئيس تيار “المردة”، على قاعدة أنه قادر على جذب عدد معين من الأصوات من داخل تكتل “لبنان القوي”، لكنها تؤكد أن ذلك، الذي يتطلب قبل أي أمر آخر توفر النصاب، ليس من السهل توقع حصوله.

في المحصلة، تذهب الأوساط نفسها أبعد من ذلك لتشير إلى أن هذا السيناريو، في ظل الوقائع الحالية، ربما يقود إلى تكرار ما حصل عند تقدم فرص إنتخاب النائب السابق مخايل الضاهر رئيساً للجمهورية قبل توقيع إتفاق الطائف، حيث قادت الظروف وقتها إلى توافق كل من رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع وقائد الجيش حينها العماد ميشال عون على إسقاط هذا التوجه.

ماهر الخطيب النشرة

Continue Reading

أخبار مباشرة

الأسمر يعلن عن تحركات الأسبوع المقبل

P.A.J.S.S.

Published

on

رأى رئيس الإتحاد العمّالي العام بشارة الأسمر أنّ “الأمور في البلد مستمرة هكذا ونحو الأسوأ أيضاً، طالما أنّ هناك تدخل سافر يمسّ السيادة اللبنانيّة، الذي هو سبب في الصراع الكبير الذي يسعى دوماً لإسقاط الشعب اللبناني إقتصادياً واجتماعياً”.

ودعا الأسمر المواطنين الى الوعي والتنسيق التامّ مع الأجهزة الأمنية، كما طلب من الأجهزة الأمنية حماية أيّ تحركات كاشفاً عن تحركات للإتحاد العمالي الأسبوع المقبل في إطار يحفظ السلم الأهلي.

وأشار الأسمر في حديث إذاعي الى أنه “في الأزمات الكبرى يجب اللجوء الى تخفيض الضرائب، فيما ما نراه اليوم هو العكس حيث هناك توجه لرفع الضرائب، وهذا ما يجعل اللبناني يعيش أزمة مصيرية، والمطلوب اليوم دولة تعمل لوقف سعر الإنهيار ووقف ارتفاع سعر الدولار”.

ولفت إلى أنّ “قطع الطرقات لا يجدي نفعاً، لأننا بذلك نقطع الطرقات على المواطنين وعلى من يخرجون لجني قوت يومهم”.

وختم قائلاً: “نحن في الإتحاد العمّالي العام، نقوم بعدّة اتصالات مهمّة، ودعينا لإضراب في المصالح المستقلّة، وللأساتذة في القطاع الخاص وقطاعات النقل، ولدينا تحرّك الاثنين في هذا الإطار لإعلان صرخة كبيرة في كلّ المناطق للولوج نحو الحلول السياسيّة”.

Continue Reading

أخبار مباشرة

دعوات مشبوهة للتجمع أمام قصر العدل… أهالي ضحايا المرفأ يوضحون

P.A.J.S.S.

Published

on

أكد أهالي ضحايا مرفأ بيروت في بيان، أن “هناك دعوات توزع للتجمع اليوم عند الساعة 11 أمام قصر العدل في بيروت، منها ما هي مؤيدة لغسان عويدات ومنها ما هي مؤيدة لإقالته… يهمنا كأهالي ضحايا أن ننبِّه من هذه الدعوات التي تهدف – من جملة ما تهدف إليه – الى العنف وإراقة الدماء في الشارع”.

وتمنّى الأهالي من “الجميع التيقظ وعدم الإنجرار وراء من يحاول جرنا الى الفتن، والى متابعة الدعوات الى التحرك التي تصدر عن أهالي الضحايا حصراً”.

Continue Reading
error: Content is protected !!