مرّت الموازنة وبقي مجلس الوزراء عالقاً في «الزحمة» - Lebanon news - أخبار لبنان

مرّت الموازنة وبقي مجلس الوزراء عالقاً في «الزحمة»

مرّت الموازنة وبقي مجلس الوزراء عالقاً في «الزحمة»

بيروت ـ عمر حبنجر بعد مرور موازنة 2019 في اروقة مجلس النواب، تنصب كل الجهود لازالة العوائق من طريق عودة مجلس الوزراء الى قاعة الاجتماعات المقفلة، منذ حادثة قبرشمون التي اوقعت قتيلين من مناصري الحزب الديموقراطي اللبناني برئاسة النائب طلال ارسلان وانصار الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة وليد جنبلاط. بعد اقرار الموازنة، تقدم فك تعليق اجتماعات الحكومة على كل الاستحقاقات، لقد حاول «وسيط الخير» المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم اختراق المواقف المتصلبة من قبل اطراف الصراع حول قضية احالة مقتل مرافقي وزير شؤون النازحين صالح الغريب الى المجلس العدلي، كما يُصر النائب ارسلان او الى المحكمة العسكرية، كما يرى جنبلاط وعلى اساس «العضّ» على الجرح بلا دماء، واطفاء الحريق المشتعل دون دخان، لكنه نجح في فتح بعض الثغرات دون الأبواب. آخر المقترحات اجتماع ثلاثي للرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري لمعالجة الموقف بما يُعيد تحريك العجلة الحكومية. رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قرع باب القيصر في موسكو مباشرة، آملا المساعدة في رفع حصار محاصريه عنه، وكان جواب الموفد الروسي الى المنطقة إلكسندر بوغدانوف مطمئنا الوفد الاشتراكي الزائر، وفي رسالة موجهة الى الخصوم قال جنبلاط في احتفال تخريج طلاب مدارس العرفان في السمقانية اول من امس: ان مسيرة الصمود والوحدة والعلم والعروبة وفلسطين والأمير فخر الدين (المعني الكبير) وكمال جنبلاط باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا، لذا واكثر من اي وقت مضى سنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم، كما فعلنا على مدى عقود، حيث فككنا الحصار تلو الحصار وحققنا الانتصار تلو الانتصار. وختم جنبلاط مخاطبا «العرفانيين» بالقول: الثروات مهما علت لن ترد الاكفان عنا، فادفنوا موتاكم وانهضوا. الى ذلك، تواصل الكلام عن الموازنة التي اقرها مجلس النواب، ويقول وزير الدولة لشؤون التكنولوجيا عادل افيوني ان هذه الموازنة جزء من خطة اقتصادية، بل هي الخطوة الاولى للاصلاح، وابدى تفاؤله بموازنة 2020 وانعكاساتها على مواضيع الكهرباء ومكافحة الهدر والتهريب والتهرب من الضريبة، مؤكدا في رده على سؤال لقناة «المستقبل» انه سيتم الدخول الى «مغارة الهدر والفساد». لكن رئيس حزب الكتائب سامي الجميل وصف الموازنة التي اقرها مجلس النواب للعام 2019 بموازنة الضرائب على الناس، وفي حديث متلفز قال ان ضريبة 3% تطول الاستهلاك الاساسي للمواطن، وفي كل المجالات، لقد ذهبوا الى جيوب الناس بدل وقف الهدر، مشددا على ان الطلب من الجيش ضبط المعابر غير الشرعية يغني عن الانتقاص من حقوق الجيش وفرض الضرائب على الناس، لأنه لمجرد اقفال المعابر غير الشرعية يزيد المدخول بين 10 و15%، هذا عدا عن التهرب عبر المعابر الشرعية، فضلا عن الوظائف الوهمية. وجدد الجميل دعوته وزراء القوات اللبنانية الى الاستقالة نظرا لاستحالة التغيير من الداخل، كما يقول القواتيون، حسب وجهة نظره. وقال: ما لم نقم بإصلاح جذري فالبلد لن يصمد حتى نهاية العام.

leave a reply