مقدمات النشرات المسائية - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

لبنان

مقدمات النشرات المسائية

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”  اللهم بارك شهر رمضان، والعون للصائمين وسائر المواطنين اللبنانيين المكتوين بنار الدولار والتهاب الأسعار، وبعجز الذين يفترض أنهم المسؤولون عن سوس الناس وخدمتهم على المستوى الرسمي في السلطات، والذين من البديهي أن سبعة وأربعين بالمئة من مجموع الشعب اقترعوا لهم في الانتخابات النيابية عام 2018، بعدما كانوا قد وضعوهم بمصافات…

Published

on

مقدمات-النشرات-المسائية

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

 

اللهم بارك شهر رمضان، والعون للصائمين وسائر المواطنين اللبنانيين المكتوين بنار الدولار والتهاب الأسعار، وبعجز الذين يفترض أنهم المسؤولون عن سوس الناس وخدمتهم على المستوى الرسمي في السلطات، والذين من البديهي أن سبعة وأربعين بالمئة من مجموع الشعب اقترعوا لهم في الانتخابات النيابية عام 2018، بعدما كانوا قد وضعوهم بمصافات السماوات على مدى أربعة عقود ثم ثلاثة عقود ثم عقدين فعقد، وحتى الآن.

 

فيما الآن كما يقال، هناك استحقاق انتخابي نيابي، عندما يحصل في 15 ايار المقبل، سيكون بمثابة فتح كوة صغيرة في جدار اللاوعي إذا قدر للبنانيين أن يحدثوا ولو تغييرا يعادل ال عشرة  في المئة من الموجودين الآن في البرلمان، وبالتالي تبدأ رحلة الألف ميل نحو التبديل، ونحو التغيير إن صح التعبير.. وإلا، فإن انتظار الفرج يبقى مرهونا بالعجائب الآتية من الخارج، وعندها تصح الأقوال بأن في التغيير من خارج بعض الإفادة ومن هناك “عالج الفالج”..

 

نضطر الى سرد هذه العبارات قبل أن نتمنى شهرا مباركا، مع الرجاء في أن تتوسع فسحات الأمل والرجاء من أجل الخروج من الضيق وحالة العجز… المسؤولون الرسميون المعنيون مباشرة بتخفيف الوطأة عن الناس في رمضان، وبلجم جشع عدد لا بأس به من التجار الفجار يحاولون كبح الغلاء قدر الإمكان وبينهم وزيرالاقتصاد أمين سلام، ووزير الزراعة عباس الحاج حسن وعدد من الاداريين…

 

الوزير الحاج حسن أكد أن لا أزمة قمح في لبنان وإنما هناك أسعار مرتفعة نتيجة الأزمة الأوكرانية -الروسية التي ترخي بثقلها على لبنان، وأعلن عن خطة القمح… الوزير سلام أعلن وجود تطمينات لديه من نقابة المستوردين بأن كل ما يتعلق بالمواد لشهر رمضان وما يليه، تم استيرادها وتسليمها بحسب الأسعار التي تم شراؤها وفقها، وبالتالي لا مبرر ولا حجة أبدا لرفع الأسعار.

 

في أي حال الاسبوع الجديد يفتح على المحطة الإدارية-الترشيحية ما قبل الأخيرة لمسار الاستحقاق الانتخابي النيابي: فليلة الاثنين-الثلاثاء تنتهي مهلة تسجيل اللوائح وكل مرشح لم يندرج في لائحة، حكما سيكون خارج الشوط بحسب قانون الانتخابات الذي يعتمد التباري بين لوائح وليس باختيار أسماء.. كما يحق للمواطن التصويت بورقة بيضاء.

 

إعلان اللوائح يتوالى ساعة بعد ساعة، وكذلك هو منسوب المواقف الانتخابية الذي يرتفع قياسيا لدى مجمل الأفرقاء.الاسبوع المقبل سيسجل أيضا تقدما على مسار مفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي ببيروت، حيث يرتقب أن تتجه الأمور نحو تحضير أول تفاهم أو اتفاق أولي.

 

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أن بي أن”

 

مع حلول الساعة الصفر لإقفال باب التسجيل الرسمي للوائح الانتخابية منتصف ليل الاثنين المقبل في وزارة الداخلية، يتصاعد زخم الاستحقاق المرتقب تسييله في صناديق الاقتراع في الخامس عشر من أيار.

 

ومع إطلالة مطلع الاسبوع المقبل يكون عقد اللوائح قد اكتمل ومشهد التحالفات قد اتضح إلى حد بعيد.

 

في غضون ذلك توالى إطلاق الماكينات الانتخابية وخصوصا للوائح “الأمل والوفاء”. وفي هذا الشأن برزت خارطة الطريق التي رسمتها كلمة الرئيس نبيه بري أمس خلال إطلاق لائحة الجنوب الثانية.

 

في الكلمة ثمة خلاصات عديدة من بينها تحذير من الاسترخاء والركون الى كليشيهات يروج لها في الغرف السود، بأن النتائج في الجنوب محسومة وهي تتطلع ليس إلى النتائج بل الى نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق.

 

على مستوى الاستحقاق المعيشي، يحل شهر الصيام الكريم فيما المائدة الرمضانية تغلي على نار الأسعار الفالتة التي توحد شريحة واسعة من اللبنانيين.

 

وبالمناسبة وتزامنا مع بدء الشهر العالمي للتوحد، أطلقت الجمعية الوطنية للتوحد حملة وطنية تهدف إلى تسليط الضوء على هذا الإضطراب وأهمية دمج الأشخاص المعنيين في المجتمع وسوق العمل والمدارس والجامعات.

 

الـNBN انخرطت في هذه الحملة الوطنية من خلال وضع مقدمي نشرات الأخبار الـPIN الخاص بالحملة، فضلا عن إعداد تقاير حول هذه القضية.

 

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”

 

إنه الزمن الذي بات يقرأ فيه في الصحف العبرية مقالات كعنوان “إسرائيل تلفظ أنفاسها الأخيرة”. فالكاتب الصهيوني المعروف “آري شبيت” عرف واقع مجتمعه على حقيقته، ولم يستطع أن يخفي ما يشعر به المستوطنون الصهاينة..

 

الكيان العبري ذاهب الى الغرق ما لم يتحل بالواقعية – بحسب شبيت، وعلى الإسرائيليين الاقتناع أنهم يواجهون أصعب شعب عرفه التاريخ، ولا حل سوى الاعتراف بحقوق الفلسطينيين وانهاء الاحتلال ..

 

هو مقال في صحيفة هآرتس، لم يكتبه شبيت بملء ارادته، بل أملاه عليه ضياء حمارشة واخوته المجاهدون والشهداء، وحبره من دماء الأبرياء والمظلومين في جنين ونابلس والقدس وغزة وكل فلسطين..

 

وككل احتلال لا بد أنه الى زوال، ولن تستطيع كل محاولات جيشهم والشاباك ترميم صورة الأمن الصهيوني التي مزقتها رصاصة فلسطينية محكمة التصويب او سكين مسنون بيد فدائي كسيف القدس الذي ما زال مسلولا بوجه المحتلين..

 

وعلى أبواب الشهر الكريم قدمت جنين ثلاثة قرابين جديدة من أبنائها المناضلين، خلال عملية اقتحام نفذها جيش الاحتلال في بلدة عرابة، أصيب خلالها قائد الهجوم وهو برتبة مقدم بجراح خطرة، على ما كشف الإعلام العبري..

 

في لبنان شهر أعلام الاحتكار أسعارهم مجددا على أبواب شهر رمضان، ولم يرحموا المواطن المحترق أصلا بالأزمة المتراكمة، فيما الدولة عاجزة أمام قدرة هؤلاء وحماتهم..

 

في السياسة عجز البعض عن طرح مشاريع انقاذية حقيقية جعله يستسهل الذهاب الى الخطابات الخشبية، وخوض معارك دنكشوتية..لهؤلاء نصيحة من حزب الله عبر مواقف قادته ومسؤوليه بأن التحريض على الحزب لن يوصل إلى نتيجة، فلبنان محكوم بالشراكة وحزب الله حريص على بناء البلد الذي حماه بالدم وحرره بالتضحيات..

 

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أو تي في”

 

العنوان الأول الاسبوع المقبل هو اقفال باب تسجيل اللوائح ليل الثلاثاء-الاربعاء.  فبعد هذا التاريخ، نكون دخلنا جديا في المعركة الانتخابية، التي يفترض أن تحدد ملامح المجلس النيابي الجديد، بعد اقفال صناديق الاقتراع وفرز الأصوات ليل 15-16 ايار المقبل.

وفي الانتظار، ثلاث ملاحظات: الملاحظة الأولى، أن اللبنانيين يتجهون إلى صناديق الاقتراع هذه المرة من دون عنوان واضح للمعركة. فلا التنافس هو بين توجهات استراتيجية كملف السلاح، ولا هو بين مشاريع اقتصادية وتصورات محددة للخروج من الازمة. الانتخابات المقبلة تبدو حتى الآن منازلة شرسة بين قوى تطلق شعارات تستغل فيها الوضع السيء للانقضاض على خصومها، وأخرى تبرر ما وصلنا إليه بإلقاء اللوم على الآخرين.

 

الملاحظة الثانية، أفرغت الممارسة اللبنانية قانون الانتخاب النسبي من مضمونه. فإذا كان الهدف من وراء النسبية في أي مكان من العالم هو تشجيع القوى السياسية على طرح برامج والتنافس على أساسها بغض النظر عن أشخاص المرشحين، فتطبيق النسبية على الطريقة اللبنانية أفضى إلى ما يسمى تحالفات انتخابية، التي يجتمع أركانها في لوائح حتى يوم الانتخاب، قبل أن يعودوا الى الافتراق في اليوم التالي، بغض النظر عن اتفاقهم او خلافهم حول هدف او مشروع.

 

الملاحظة الثالثة، سقوط كل الشعارات التي رفعت بعد 17 تشرين الأول 2019، حيث تبين أن البديل عن الطبقة السياسية السيئة هو بعض هذه الطبقة السيئة على حساب بعضها الآخر، فيما الوجوه الجديدة لم تنجح في فرض نفسها أرقاما صعبة على الساحة الانتخابية، بفعل الاحتراب الداخلي على المقاعد، والأهم بسبب غياب الرؤية السياسية والاقتصادية الموحدة، ولو بخطوطها العريضة.

 

ولأننا على مسافة ثلاثة وأربعين يوما من الانتخابات النيابية، نكرر: ” تذكروا يا لبنانيات ويا لبنانيين، إنو لأ، مش كلن يعني كلن، بغض النظر عن الحملات والدعايات ولشتائم والتنمر وتحريف الحقيقة والكذب المركز والمستمر بشكل مكثف من 17 تشرين الأول 2019. ولما تفكروا بالانتخابات، حرروا عقلكن وقلبكن من كل المؤثرات والضغوطات، وخللو نظرتكن شاملة وموضوعية، وساعتها انتخبوا مين ما بدكن، بكل حرية ومسؤولية. واجهوا الكل، وأوعا تخافو من حدا، مين ما كان يكون.

 

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أم تي في”

 

لا. لا مشكلة بالتلفزيون عندكم. بل نحن من قلب صورة الشاشة رأسا على عقب. ففي بلد كل شيء فيه “منو عادي”، كان من المقدر أن تنقلب كل حياتنا “فوقاني تحتاني”، خصوصا حياة الأطفال الذين أصيبوا بمرض التوحد. وهم إضافة الى مرضهم، عانوا كثيرا نتيجة  ابتعادهم عن معلميهم خلال التعبئة العامة، ونتيجة هجرة الأطباء المختصين، والنقص في توافر أدويتهم، وصولا الى ارتفاع كلفة العلاج.

 

ففي اليوم العالمي للتوعية على مرض التوحد “عم نحطكم بالصورة” لأن تعاوننا معا “بيعمل فرق”، ويسهل الطريق أمام توفير العلاج لهم واخراجهم من معاناتهم… وفي اليوم العالمي للتوعية على مرض التوحد “خللي حياتن بالقلب ومش بالقلب”.

سياسيا، البلاد تدخل شيئا فشيئا مدار الانتخابات النيابية. والويك اند الحالي هو الأخير قبل انتهاء الفترة المعطاة لتشكيل اللوائح في الرابع من نيسان. لذلك تواصل إعلان اللوائح الانتخابية اليوم بدءا من الشمال مرورا بكسروان وصولا الى الجنوب، والإعلان سيستمر غدا وبعد غد. هذه الدينامية ستسمح بتظهير الموقف الانتخابي بوضوح بدءا من الخامس من نيسان، حيث ستنصرف الكتل المرشحة الى الاعداد للمنازلة الكبرى.

 

في السياق، لفت الاتصال الهاتفي الذي أجراه السفير السعودي وليد البخاري بالرئيس فؤاد السنيورة، وتم فيه تبادل التهاني لمناسبة شهر رمضان. والواضح أن الاعلان عن الاتصال يراد منه الإيحاء أن السعودية تؤيد السنيورة في خوض الانتخابات النيابية من خلال لائحة في بيروت، علما أن اللائحة المذكورة تواجه بمعارضة من قيادة المستقبل.

 

على خط آخر، وفد صندوق النقد الدولي يواصل جولاته واتصالاته بالمسؤولين اللبنانيين. ووفق ما تسرب فان وفد الصندوق يصر هذه المرة على أن يحقق نتيجة ملموسة، وهو يلح على المسؤولين اللبنانيين بانجاز أمر إصلاحي ما قبل انتهاء زيارته لبنان في منتصف نيسان. فهل يكون قانون الكابيتال كونترول هو الانجاز المحقق؟ ربما. لكن بشرط وحيد اذا قررت السلطة السياسية ان تتخلى عن سلبيتها وان تعجل في إقرار القانون في مجلس النواب. علما بأنه أمر صعب في ظل رفض عدد من أركان المنظومة القانون المذكور.

 

فأيها اللبنانيون، لا يمكن تحقيق أي اصلاح في ظل وجود منظومة فاسدة ومتحكمة. لذلك شاركوا بكثافة في الاستحقاق الانتخابي المقبل. فالتغيير “بدو صوتك.. وبدو صوتك. وبـ 15 ايار خللي صوتكن يغير”.

 

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أل بي سي آي”

 

أكثر فأكثر تتبلور عناوين معركة الإنتخابات النيابية، فعلى الرغم من تعدد اللوائح حتى داخل الخط الواحد، فإن عناوين  المعركة اختزلت بعنوانين:الممانعة، أي حزب الله، في مواجهة من يعتبرون أنفسهم “سياديين”.

 

عنوانان جذابان، مع الملاحظة أن الثورة والمجتمع المدني غير موجودين لدى الممانعة، في مقابل وجودهم الكثيف لدى السياديين.

الملاحظة الثانية أن حزب الله نجح في أكثر من دائرة في ضبط جنوح حلفائه، ومن علامات هذا النجاح إنجازه “حلفا ثلاثيا” في دائرة الشوف – عالية بين طلال ارسلان ووئام وهاب والتيار الوطني الحر، في مواجهة “لوائح  الثلاثي” جنبلاط والقوات اللبنانية، والمجتمع المدني.

ضغط حزب الله هذه المرة يختلف عن 2018، ففي تلك الانتخابات، “قبة باط” من حزب الله أطاحت بوئام وهاب، فيما الوضع هذه المرة مختلف…. ضغط حزب الله لا يقتصر على الشوف وعاليه بل يصل إلى البقاع الغربي. ولافت موقف وائل أبو فاعور بحديثه عن “مشروع خلق كتلة نيابية ممانعة في وسط البقاع الغربي السياسي”، معتبرا أن الحرب تكاد تكون كونية على الحزب الإشتراكي.

في مطلق الأحوال، ينطلق السباق الحقيقي منتصف بعد غد الإثنين مع انتهاء مهلة تسجيل اللوائح، لينطلق الشوط صباح الثلاثاء.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد”



الحرب الانتخابية تشتعل.. لكأن الصناديق ستفتتح من صباح الغد، فعلى إثنين إقفال اللوائح دارت التحالفات دورتها وأنزلت من القوافل أسماء واستبدلت بأخرى.. وتركت الخيوط بين الدوائر بعض الندوب بين المرشحين في المركب الانتخابي الذي ينطلق منتصف أيار.

 

وسبت الإعلان الانتخابي شهد على مهرجانين: الأول للائحة “مال المواجهة” التي تضم تحالف ميشال معوض- مجد حرب- والكتائب.. قبل أن تفعل الكتائب حضورها في مهرجان الرميل لدعم نديم الجميل.. وبرز أن المبارزة المالية أعلنت أن اليد ستكون ممدودة لقوى الثورة والتغيير كافة. وإذا كان عامل المواجهة المتروك من المال إلى بيروت هو حزب الله، فإن سليمان فرنجية اعتلى منصة معوض ليتم تحديده هدفا للمنازلة الانتخابية باعتباره حليف الحزب، فأفرزت بنشعي مدبر الحراك الانتخابي يوسف سعادة للرد، موجها سؤالا واحدا: حين ركب ميشال معوض موجة العهد وتحالف معهم في الانتخابات ألم يكن يعلم بتحالفهم مع حزب الله؟

 

وفيما تنشط اللوائح في بيروت لإقفالها قبل منتصف ليل الرابع من نيسان.. فإن اتصالا واحدا كان كفيلا بضخ الحرارة السعودية في معركة العاصمة إذ أجرى السفير السعودي وليد البخاري اتصالا بالرئيس فؤاد السنيورة تبادلا فيه التهاني لمناسبة شهر رمضان المبارك. وفي معلومات الجديد أنه جرى استعراض الأوضاع اللبنانية والانتخابات النيابية المقبلة، ودورها في ترسيخ هوية لبنان العربية والحفاظ على سيادته واستقلاله ومشروع الدولة القادرة فيه.

 

وعلى هذا الاتصال، فإن السنيورة على الأرجح بدأ بتلقي التهاني لكون كسر الجليد مع السعودية اندلع من مقر السادات تاور، وترافق الاتصال وأنباء أوردتها مصادر دبلوماسية لـ صحيفة “الجريدة” الكويتية، بأن عددا من الدبلوماسيين السعوديين قد وصل إلى لبنان تمهيدا لعودة السفير البخاري. كما أن المعلومات تتحدث عن عودة سفير الكويت.. وأن العودة ستكون مترافقة وإطلاق مشروع توزيع المساعدات الإنسانية.

 

وعلى معركة يفترض أنها أم الديمقراطية وموئلها، تستمر المواقف الصاخبة والتي تعتبر الخامس عشر من أيار، تارة مصيريا وطورا سيشكل أخطر مرحلة في تاريخ لبنان، كما وصفها الرئيس نبيه بري بالأمس. واليوم زاد عليها النائب وائل أبو فاعور مكونات من الخطورة، معتبرا أن “الحرب تكاد تكون كونية على الحزب التقدمي الاشتراكي”، مشيرا إلى أن “هناك مشروعا لخلق كتلة نيابية ممانعة في وسطنا السياسي، وسنسقطها في صناديق الاقتراع”.

 لكن قرقعة الطبول الانتخابية للوائح ومرشحيها في واد.. وهموم الناس في واد آخر حيث تصدرتها اليوم البشرى المرتقبة في زيادة تعرفة أوجيرو وشركتي ألفا وتاتش، وما إن أعلن وزير الاتصالات جوني القرم أن مرسوم الزيادة من المفترض أن يدخل حيز التطبيق في الأول من حزيران حتى بدأت الأخماس تضرب الأسداس وتطرح التسعيرة على منصة الناس، ليتم ضربها بأربع مرات.

 

وإلى الاتصالات فجرت المستشفيات غضبها بموظفي المصارف على قاعدة: رواتبنا مقابل صحتكم.. وذلك بعدما رفضت المصارف منح موظفي المستشفيات رواتبهم بحجة عدم الحصول على الأموال نقدا لتغطية قيمة الرواتب. لكن مرة جديدة لا تجزعوا.. فالرئيس ميشال عون لن يترك موقعه إلا ويكون قد كشف عن كل فاسد، وهو حدد بأن إعادة النهوض بالبلاد ستقع على “من سيخلفني”، داعيا إلى تشجيع الأوادم والشجعان على استلام مقاليد الحكم بعد انتهاء ولايته.

 

ومنذ انطلاق هذا التصريح قبل يومين وعمليات الحفر والتنزيل لا تبتعد عن المرشح الذي انطبقت عليه هذه المواصفات.. واسمه في بطاقة الانتخاب النيابية وتاليا الرئاسية: جبران جرجي باسيل، وإذا كان الرئيس ميشال عون عازما ومتمسكا بكشف الفاسدين، والأشهر القليلة لن تكفي لتضخم العدد، فليبدأ من ملف متوافر: بلدية بيروت حيث ترشح منها ثلاثة أعضاء تلطخت سجلاتهم بمطمر برج حمود وليفرز الرئيس.. العوادم الانتخابية من النفايات الصلبة، لنبحث عن إهدار أكثر من ستة ملايين دولار طمرت بين هدر وفساد.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

لبنان

قوى المعارضة تدعم باسيل في وجه ميقاتي؟!

Published

on

By

منذ ما قبل الإستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة المكلّف، التي قادت إلى تكليف رئيس حكومة تصريف الأعمال ​نجيب ميقاتي​ بالمهمة، كان من الواضح أن الرجل لا يريد الدخول في لعبة الشروط المسبقة، خصوصاً أنه يدرك جيداً التداعيات التي من الممكن أن تتركها، نظراً إلى أن هذه الحكومة، في حال ولادتها، ستكون الأخيرة في ولاية رئيس الجمهورية ​ميشال عون​، وبالتالي ليس من السهل توقع أن تكون مفاوضات تشكيلها سهلة.
 
هذا الواقع، تم التأكيد عليه من خلال المواقف التي أطلقت في الأيام الماضية، لا سيما من جانب رئيس “التيار الوطني الحر” النائب ​جبران باسيل​، التي كانت بمثابة هجوم متكرّر على رئيس الحكومة المكلف، الأمر الذي أوحى بإستحالة الوصول إلى تفاهم معه، إلا إذا ذهب ميقاتي إلى تقديم تنازلات، قد لا يكون في واردها، بسبب النتائج التي ستتركها على صورته أمام الرأي العام اللبناني بشكل عام، وداخل بيئته المذهبية بشكل خاص.
 
إنطلاقاً من ذلك، ترى مصادر سياسية مطلعة، عبر “النشرة”، أن رئيس الحكومة المكلف كان يفضل أن يكون في موقع تفاوضي أفضل، سواء كان ذلك عبر التكليف بعدد أكبر من الأصوات أو من خلال مواقف القوى والشخصيّات التي هي في الموقع المعارض، نظراً إلى أن هذا الأمر من الممكن أن يسهل عليه المهمة الصعبة، بحيث بات أقصى ما يطمح إليه، بحسب المتداول، هو إدخال تعديلات على تركيبة حكومة تصريف الأعمال.
 
بالنسبة إلى المصادر نفسها، لن يكون أمام ميقاتي، بحال أراد تشكيل حكومة جديدة، إلا الذهاب إلى تفاهم مع رئيس “التيار الوطني الحر”، نظراً إلى أنه بحاجة تأييده في إستحقاقين أساسيين: الأول هو توقيع رئيس الجمهورية ميشال عون على مراسيم تشكيلها، الأمر الذي لا يمكن أن يحصل من دون موافقة باسيل، أما الثاني فهو تأمين نيلها الثقة في المجلس النيابي، نظراً إلى أن عدد الأصوات الذي في جعبته اليوم لا يؤمن ذلك، خصوصاً أن تسميته تمت بـ54 نائباً فقط.
 
في هذا الإطار، قد يكون من المنطقي الحديث عن أن ميقاتي، بالنسبة إلى الإستحقاق الثاني، كان يستطيع الرهان على جذب المزيد من الأصوات المؤيدة له في صفوف المعارضة، لكن من الناحية العملية هذه القوى أعلنت مواقفها بشكل واضح، قبل الوصول إلى مرحلة الإستشارات النيابية غير الملزمة، حيث كانت مجمعة على رفض المشاركة في الحكومة.
 
بناء على ذلك، تعتبر المصادر السياسية المطلعة أن مواقف كل من حزب “القوات اللبنانية” و”​الحزب التقدمي الإشتراكي​” و”النواب التغييريين” تصب في صالح رئيس “التيار الوطني الحر”، من خلال تعزيز موقعه التفاوضي مع رئيس الحكومة المكلف، لا سيما أن الأخير سيكون مضطراً إلى مراعاة مطالب باسيل الّتي سيطرحها في الأيام المقبلة، مستنداً إلى معادلة تقوم على أساس أن ​تأليف الحكومة​ ونيلها الثقة بيده، بعد أن بادر الآخرون إلى الإنسحاب من المعركة.
 
وفي حين تشير المصادر نفسها إلى أن مشاركة “الإشتراكي” شبه محسومة، في حال الوصول إلى التأليف، بسبب إمساكه بالورقة الميثاقية الدرزية، تلفت إلى أن ما يجب التوقف عنده بشكل جدي هو موقف كل من حزب “القوات اللبنانية” و”النواب التغييريين”، نظراً إلى أن مشاركة “القوات” في الحكومة ستكون من الحصة المسيحية، التي من المفترض أن يتمسك بغالبيتها باسيل في حال كان الفريق الأساسي الوحيد المشارك فيها، بينما مشاركة “التغييريين” كان من الممكن أن تضعف المعادلة التي قد تطرحها قوى الثامن من آذار، سواء على مستوى الصيغة أو التوازنات.
 
في المحصلة، تشدد المصادر نفسها على أن المعطيات الراهنة تؤكّد صعوبة الوصول إلى تأليف أيّ حكومة جديدة، إلا إذا تبدّلت الظروف على نحو كبير، خصوصاً أنّ العديد من أفرقاء قوى الثامن من آذار قد يرفضون الموافقة على أيّ تنازلات، يقدّمها رئيس الحكومة المكلّف لصالح رئيس “التيار الوطني الحر”.

Continue Reading

لبنان

وادي الكفور منطقة موبوءة بالملوثات والأهالي يستصرخون: “أوقفوا المجزرة البيئية بحقنا”

Published

on

By

تحوّل وادي الكفور إلى مصدر للأمراض المسرطنة، بعدما بات منطقة موبوءة بالملوثات، فمن مزارع تربية الأبقار ومكبّات النفايات العشوائيّة، بعد توقف معمل الفرز الذي يديره اتحاد بلديات الشقيف-النبطية، إلى معامل أحجار الباطون والكسّارات غير القانونية، زاد الطين بلة إقامة معامل لاستخراج النحاس من إطارات السيارات، عبر حرقها بطريقة غير صحّية أو قانونيّة، ما يلحق الأذى بالأهالي الذين انتشرت في صفوفهم حالات الإصابة بالاختناق، في وقت بلغت 40 حالة سرطان في القرية وحدها فقط.

لم يقتصر ضرر إحراق الإطارات على الكفور فقط، بل امتد إلى البلدات المجاورة في الشرقيّة والدوير وحبّوش ودير الزهراني وتول، من خلال سُحُب الدخان التي تغطي تلك البلدات وتصيب الأهالي في صحتهم وصحة أطفالهم، في حين أن المعالجات الجذرية غائبة ما خلا زيارة يتيمة لوادي المنطقة قام بها وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناصر ياسين، الذي وعد باقفال المعمل غير القانوني، الذي يعمل بالتفكك الحراري. وتحت غطاء المعمل، انتشر عشرات تجّار الدولار، الذين يببيعون كيلو النحاس المستخرج ب 60 دولاراً ويجنون أرباحاً طائلة، فيما الأهالي يموتون ببطء جرّاء الأبخرة والدخّان، ولا يجدون أدوية علاجيّة واخرهم مختار الكفور محمد مطر.

تجّار استخراج النحاس، من الإطارات ومفارش السيارات، يحضرون إلى الوادي تحت مرأى الأهالي والقوى الأمنية، لأنّهم محميّون ويقومون بعمليّات الحرق غير الصحّي من دون تراخيص قانونيّة، حتى ضاق صدر السكان من هذه المجازر البيئيّة التي ترتكب على أرضهم من دون رادع، في حين تمكّنت المديريّة الاقليميّة لأمن الدولة في النبطية من توقيف 3 أشخاص، كانوا يحرقون الإطارات وأحالتهم على القضاء المختص، وهو ما نوّه به من يقطن هناك، مطالبين بوقف كافّة التجّار ومعامل استخراج النحاس من الإطارات.

في هذا السياق، يشير محافظ النبطية بالتكليف حسن فقيه، في حديث لـ”النشرة”، إلى أن الانبعاثات من الإطارات تؤدّي إلى ضرر صحي فضلاً عن الضرر البيئي على المحيط كله، ويشدّد على أن “هذه الممارسات الخاطئة سنوقفها”، ويوضح أنه “يتم تفكيك الإطارات واستخراج النحاس منها بطريقة غير بيئيّة وقانونيّة، واذا كان الهدف من إحراقها توليد الطاقة فهذا الموضوع بحاجة لترخيص”، ويضيف: “لا يستطيع أي شخص أن يولد طاقة بالمطلق، المطلوب من صاحب المعمل احضار كل الأوراق لدراسة كل الرخص الموجودة، واذا لم تكن موجودة وجب عليه أن يوقف عمله”.

وفي حين يلفت فقيه إلى أن على المحافظة أن تقوم بتدقيق بيئي لهذه المنشأة بشكل مفصل”، يؤكد أننا “ندرس الإجراءات الواجب اتخاذها ومنها إيقاف المعمل”، ويوضح أننا “لا نعطي تراخيص لهذه الأنواع من المعامل، وهذه التراخيص يحصلون عليها من وزارة الصناعة، مؤكّدًا على وجود شكاوى من المواطنين حيال ما يحصل”، ويشير إلى أنه “اتصل بوزير البيئة الذي زار ورأى الضرر” مشدّدا على متابعة الامر مع الوزير المختصّ، قائلا “نحن مع ما يصدر عنه وعن القضاء”، وأكّد على اتخاذ كل الإجراءات مهما كانت قاسية.

من جانبه، يؤكد رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في محافظة النبطية حسين وهبي مغربل، في حديث لـ”النشرة”، التضامن مع أهالي الكفور والبلدات المحيطة، الذين يتنشقون سموماً ملوّثة بفعل حرق الإطارات من تجاّر جشعين لا هم لهم سوى الكسب المادي على حساب صحة وسلامة الأهالي، ويشدد على أن المطلوب وأد هذه الكارثة قبل فوات الأوان وقبل انتشار الامراض المسرطنة بشكل أوسع بين الأهالي، لأنّ مخاطر ما يحصل يصيب الجميع بمقتلٍ، فغازات الإطارات سامة جداً والسُحب السوداء المنبعثة من حرقها قاتلة ومميتة.

بدوره، يلفت نائب رئيس بلدية الكفور يوسف ناصيف، في حديث لـ”النشرة”، إلى أن مشكلة أهالي الكفور مع تجار حرق الإطارات لاستخراج النحاس ليست وليدة اليوم، ويشير إلى أنهم باتوا لا يستطيعون النوم ليلاً في منازلهم بسبب الواقع البيئي القائم، ويوضح أنه سُجلت مؤخراً أكثر من إصابة بالسرطان، وأردف “توسمنا خيراً من زيارة وزير البيئة لكن الوضع ما زال كما هو”. بينما يكشف محمود روماني من بلدة حبوش، عبر “النشرة”، إلى أنه “في كل مرة يعود تجار النحاس لاحراق الإطارات في وادي الكفور، يشتكي السكّان للمعنيين والأمنيين لكن من دون جدوى لأنهم على ما يبدو محميّون.

Continue Reading

أخبار العالم

وزارة الصحة تُعلن: 174 إصابة باليرقان!

Published

on

By

صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العامة البيان الآتي: “بعد تداول وسائل الإعلام معلومات عن عدد الحالات المصابة باليرقان (إلتهاب الكبد الفيروسي – أ)، تعلن وزارة الصحة العامة أن العدد الفعلي لهذه الإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الإلتهاب حتى اليوم يبلغ مئة وأربعًا وسبعين (174) حالة؛ وتذكر الوزارة بأنها واكبت هذا الموضوع منذ ظهوره وأعلنت عن ذلك بشفافية مطلقة، وهي لا تزال تأخذ العينات وتجري التحقيقات اللازمة لتبيان سبب انتشار الإلتهاب الذي لم يحسم بشكل نهائي بعد.

إن وزارة الصحة العامة تدعو المواطنين والمعنيين كافة إلى استقاء المعلومات منها حصرًا، وتعلن أنها ستصدر نشرة يومية عن موضوع اليرقان، كما هو حاصل بالنسبة إلى وباء كورونا، وذلك للإفادة بالمعطيات والأرقام الحقيقية للحالات الموجودة”.

Continue Reading
error: Content is protected !!