مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين في 11/02/2019 - Lebanon news - أخبار لبنان
لبنان

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين في 11/02/2019

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين في 11/02/2019

* مقدمة نشرةاخبار “تلفزيون لبنان” بعد وزير الخارجية الايراني والامين العام لجامعة الدول العربية يصل الى بيروت في الساعات القليلة المقبلة الموفد السعودي نزار العلولا لبحث الاوضاع في لبنان والمنطقة. وتعتزم السعودية وضع وديعة مالية في مصرف لبنان تكون أكبر من الوديعة القطرية. وفي اليوم الثاني من زيارته أجرى وزير الخارجية الايراني محادثات مع كل من رؤساء الجمهورية والمجلس والحكومة والامين العام لحزب الله ناقلا استعداد بلاده لمساعدة لبنان على الصعد كافة. أما الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط فقد ركز محادثاته على التطورات الإقليمية وعلى القمة العربية المقبلة وسبل تنفيذ مقررات القمة الاقتصادية التي انعقدت في بيروت. وغدا تنعقد الجلسة النيابية المخصصة لمناقشة البيان الوزاري لإعطاء الحكومة الثقة على أساسه. ويبدو الجو السياسي هادئا تماما ويتوقع ان لا تواجه الحكومة أي عقبات في البرلمان كونها تمثل معظم الكتل النيابية. وبعد أيام ينعقد مؤتمر وارسو لحشد القوى في المواجهة الاميركية-الايرانية وفي وقت أكدت طهران المضي في التسليح وخصوصا الصواريخ البالستية. وهذا الموضوع كان أحد الجوانب التي أضاء الوزير الإيراني محمد جواد ظريف الضوء عليها في محادثاته في بيروت اضافة الى دعم لبنان. ولقد أجرى ظريف محادثات منذ بعض الوقت مع الرئيس الحريري في السراي الكبير وقد غادر من دون الادلاء باي تصريح. ============== * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان” بانتظار توليد ثقة نيابية من مؤسسة التشريع الأم على مدى اليومين المقبلين لتنطلق الحكومة بعدها بطاقة تدفع بها إلى العمل تشهد الأجواء اللبنانية زحمة في حركتي الإقلاع والهبوط. القاسم المشترك على متن جميع الرحلات وعلى لسان جميع الزوار هو تهنئة لبنان بالحكومة الوليدة. بعد رئيس الوزراء الايطالي حط وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف وتبعه الأمين العام للجامعة العربية أحمد ابو الغيط على أن يصل غدا المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا. التهنئة الإيرانية لم تقتصر على الكلام بل تعدته إلى الإعلان مجددا عن إستعداد طهران لتعاون لا يرتد سلبا على أي من الجهات بل يعود بالنفع أولا على اللبنانيين والأمر لا يتطلب في المقابل من بيروت سوى إعلان الرغبة بذلك تعاون يمتد محوره من التسليح إلى الكهرباء وما بينهما من دواء وخلافه. ومن بيروت ثمن ظريف عاليا الموقف اللبناني بما يخص مؤتمر وارسو. أما من برج مراقبة الجامعة العربية فلم يتم رصد خلاصات تقود إلى التوافق لعودة سوريا على راداراتها وفق ما أعلن أبو الغيط علما أن المطلوب العمل والعمل فقط في سبيل هذه العودة وليس إتخاذ صفة المراقب للمواقف لا سيما في ظل ما يشهده مطار دمشق الدولي من هبوط عادي أو إضطراري لأعضاء من الجامعة على طريق العودة إلى أرض الشام المنتصرة. =============== * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في” زحمة موفدين على الساحة اللبنانية بعد تأليف الحكومة دشنها وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف وتبعه الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط وبعد ايام الموفد السعودي الملكي نزار العلولا وبعد اسبوعين الممثل الاعلى لسياسة الامن والشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغريني من دون استبعاد زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان لبنان متابعة للعلاقات اللبنانية الفرنسية واصلاحات سيدر وتداعيات الوضع في سوريا على الساحتين اللبنانية والاقليمية. وفي الداخل زحمة ملفات واستحقاقات وتحديات تنتظر الحكومة الجديدة التي تمثل امام المجلس النيابي غدا وبعد غد لنيل الثقة، وتسلم درع التثبيت وسط اجواء توحي بالاختصار والاقتصار على بضع مداخلات وكلمات لنواب يمثلون كتلهم كما اعلنت اليوم كتلة المستقبل التي اوكلت الى النائب سمير الجسر حصرا ان يتحدث باسمها في جلسات مناقشة البيان الوازري. في هذا الوقت تتجه الانظار الى موقفي الكتائب والقومي غير الممثلين في الحكومة والى الكتلة الجنبلاطية التي عاد زعيمها – ولاكثر من مرة واحدة او استثنائية ربما – ليتصدر ويتحدث ويمسك بزمام الامور مؤقتا في المواجهة السياسية المستجدة بينه وبين حلفاء الامس ريثما تنجلي غيمة الخلاف وينقشع غبار باريس -2 الذي تسبب بنوبة عتب وغضب في المختارة على بيت الوسط . صحيح ان اقل من ربع اعضاء الحكومة يجمع بين النيابة والوزارة لكن الواضح ان الكتل الكبرى متفقة على ان تعبر جلسات مناقشة البيان الوزاري ممرا امنا وبحراسة مشددة تفاديا لاي كمين خصم او حتى نيران صديقة بالخطأ في وقت دشن سمير جعجع دخوله الى الحكومة بانتقاد ايران ودعم جنبلاط وتأييد رئيس الجمهورية مشددا علىى انه لن يكون معارضة داخل الحكومة وهذا مؤشر الى موقف كتلته غدا في جلسات مناقشة البيان الوازري . غدا جلسات الثقة تستظل القول المأثور: خير الكلام ما قل ودل وخير البر عاجله في حين ان حركة الموفدين الى بيروت يؤمل ان تكون حركة وبركة وليس العكس. ================ * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار” الايرانيون يحيون الثورة الاسلامية بنبض الملايين المؤكدين أن تعاليم الخميني الامام والخامنائي الولي عصية على الايام.. اربعون ربيعا والثورة مزهرة مهما تبدلت الفصول وتقلبت الظروف، كأنها تعيد مع ابناء الثورة الفلسطينية رفع علم فلسطين في ساحة آزادي، وتطرد الاستكبار الصهيوني والحلم الشاهي من كل مكان ايراني، وتعزز الروح الثورية التي اسقطت اطماع الكثيرين، ورسمت للامة صورة جديدة. مشهد ايران اليوم كانه نسخة من اربعين عاما، وكأن روح الامام الخميني تؤكد من عليائها ان الرهان على شعب الثورة وقادتها لن يخيب. احتفلت الثورة باربعينيتها مع الملايين الذين تحدوا بحرارة الثورة البرد والصقيع، وتظللوا بالامل والاصرار بوجه التحديات، وافترشوا الطرقات والساحات في مشهد غير مسبوق اعاد ايران الى عام الثورة، فقرأه المراقبون على انه استفتاء جديد، وتحد بوجه العقوبات الاميركية والجعجعة الصهيونية وغير الصهيونية. انها ايران الثورة الاسلامية التي أكدت عبر وزير خارجيتها من الاراضي اللبنانية انها الى جانب لبنان وشعبه وفلسطين وقضيتها والامة وخياراتها مهما علت الضغوط وغلت التضحيات وكثرت المؤامرات. فايران ثابتة إلى جانب لبنان دولة وشعبا ومقاومة، ومستعدة لتقديم كل أشكال المساعدة والتعاون كما قال الوزير محمد جواد ظريف للامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الذي جدد الشكر للجمهورية الاسلامية شعبا وقيادة. على جميع ما قدمته للبنان وفلسطين وحركات المقاومة وشعوب المنطقة في مواجهة العدوان الصهيوني والإرهاب التكفيري، وهو ما ادى إلى صنع الانتصارات كما قال السيد نصر الله. افضل العلاقات مع لبنان كانت بحث الوزير ظريف مع الرؤساء الثلاثة ونظيره اللبناني، وفي كل المحافل تأكيد على اطيب العلاقات واستعداد لكل اشكال الدعم للبنان، وشكر لحكومته على رفضها المشاركة في مؤتمر وارسو المشبوه، الذي يريد ان يحرف المنطقة عن العداء للعدو الصهيوني باختراع اعداء جدد بحسب ظريف. =============== * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل” ثقة المجلس النيابي بحكومة الرئيس سعد الحريري تنطلق غدا وتمتد الى بعد غد وقد سبقها دعم دولي وكذلك عربي تمثل بزيارة الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط الى بيروت التي يصلها أيضا يوم غد المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا. حكومة الى العمل تمثل غدا امام المجلس النيابي حيث يقدم رئيسها البيان الوزاري لتبدأ في جلسة يتوقع ان تستمر الثلاثاء والاربعاء، وعلم تلفزيون المستقبل ان اتفاقا حصل بين الكتل ان يتحدث ممثل واحد عن كل كتلة على ان تنال في نهاية المناقشات الحكومة ثقة مريحة تتجاوز المئة صوت. الامين العام لجامعة الدول العربية وفي تصريحات له من القصر الجمهوري والسراي الكبير رفض الربط بين زيارته وزيارة وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف قائلا: لا يوجد سباق بين الجامعة العربية وايران لسبب واحد وهو ان لبنان دولة عربية وعضو في الجامعة، ولاحظ ردا على سؤال ان المناخ غير ناضج لعودة سوريا الى الجامعة العربية. =============== * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي” سموها “حكومة إلى العمل “. ولكن أول دخولها فضائح وعجز على طولها. ولئلا يستنتج أن في الأمر مبالغة، نسارع إلى سرد الوقائع. يصل ضيف إلى بيروت فتختنق حركة السير في العاصمة والطرق المؤدية إليها. ومن الأمثلة أن الأتوستراد من طبرجا إلى بيروت تحول إلى موقف للسيارات: تأخر الموظفون في الوصول إلى أعمالهم، واشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي منددة بلامبالاة المسؤولين حيال ما جرى، حتى إن هؤلاء المسؤولين لم يكلفوا أنفسهم عناء الإعتذار من المواطنين، وكأن الإزدحام بات عادة “ومن يغير عادته تقل سعادته” ومرحبا بهكذا سعادة. واللامبالاة الثانية: حكاية إبريق الفيول. خفض الإنتاج بسبب نقص الفيول، والنقص مرده إلى ان البواخر قبالة الشاطئ، لكنها تنتظر فتح الإعتمادات لتفتح خراطيمها إلى الخزانات، وما دامت الإعتمادات لم تفتح، فإن الفيول لن يصل، والغرامات ستتصاعد. إلى فضيحة أوتوستراد شكا: ليس باليد حيلة لأن ليس في الجيب مال. إنتقاد لوزير الأشغال الذي يرد بأن لا أموال، والنتيجة أن المواطن يبقى عالقا في معاناة السير على ذلك الطريق إلى حين تأمين التمويل ومواصلة الأشغال بالسرعة المطلوبة. أما القضية التي تخفت حينا لتخرج إلى العلن أحيانا، فهي قضية العلاقة غير السوية بين الضمان وبعض المستشفيات. واليوم انفجرت هذه القضية بين الضمان ومستشفى الجامعة الأميركية بسبب فروق مالية بين تعرفة الضمان وما يطلبه المستشفى. إشارة، نشير إلى أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كانت له لقاءات كثيفة في بيروت اليوم، وجاء توقيت الزيارة في الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران. الزيارة تحمل أكثر من رسالة، خصوصا أنها تأتي عشية وصول المستشار الملكي السعودي نزار العلولا الى بيروت. ولعل أبرز لقاءات ظريف كان اللقاء بالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله. ============== * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في” من استمع إلى تصريحات وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف يدرك أن الوزير المبتسم والحاذق كان كليشيهات طهران المعروفة والداعمة للبنان في شتى المجالات، وهو يعلم كما أركان الدولة اللبنانية يعلمون أن كلامه لا يصرف في مكان، لا ايران قادرة أن تعطي ولا لبنان قادر على التلقي، لجملة موانع قانونية وتقنية، ما الغاية من الزيارة اذا؟ الغاية منها أن إيران في الذكرى الأربعين لثورة الملالي أرادت أن تبرهن للعالمين العربي والغربي من وارسو الى الرياض ولكل من يسعى الى اقتلاعها من شرقي المتوسط أنها صارت قوة إمبريالية متجذرة في هذه المنطقة وتسيطر فعليا على العواصم العربية الأربع وذروتها بيروت، في العملاني الجميع يدرك أن الشق الحقيقي من زيارة ظريف لا يتم في المقرات الرئاسية لدولة لبنان بل في الضاحية الجنوبية حيث دويلة حزب الله. الأمين العام للجامعة العربية الذي زار بيروت ايضا لمتابعة تطبيق مقررات القمة الإقتصادية وتحضيرا لقمة تونس لم يرصد علامات تقود الى الاستنتاج بأن سوريا ستستعيد مقعدها ضمن العائلة العربية حتى الساعة. الدوش الكلامي الايراني ستقابله السعودية بتحرك عملاني فعال، اذ يتوقع أن يحمل مبعوث الديوان الملكي نزار العلولا الى لبنان مشروعا يتضمن في طياته السياسي والإنمائي والمالي، بما يشكل رفدا حقيقيا للحكومة الوليدة يساعدها على سد فراغ الفترة الفاصلة عن بداية تطبيق مندرجات سيدر ومشاريعه. في هذه الأجواء الملونة بالتفاؤل الخجول تنعقد جلستا الثقة بالحكومة في المجلس النيابي الثلاثاء والأربعاء والتي يتوقع ان تتخللهما مداخلات خطابية حامية للضرورات المنبرية المعروفة، إلا ان الحكومة متجهة في نهايتهما الى الحصول على ثقة مريحة. تزامنا ولأن اللبناني يدفع أثمان الإنفجار كما يدفع أثمان الانفراج فقد وقع الاف السائقين اليوم في فخ زحمة سير خانقة عند مدخل العاصمة الشمالي امتدت الى جونية واستمرت ساعات طوال بسبب تدابير أمنية مفاجئة إتخذها الجيش وأقفل خلالها الطريق البحرية في ساعات الذروة وقد تضاف الى التدابير الأمنية الخانقة التي اتخذت لتأمين تنقل أبو الغيظ وظريف. =============== * مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد” ” جايبلي سلام ” من حسن نصرالله الى سعد الحريري على جناح إيراني . فالأيادي التي صافحت الأمين العام لحزب الله ألقت السلام الاماديد على رئيس الحكومة سعد الحريري . وفي كلا اجتماعي محمد جواد ظريف بنصرالله والحريري اليوم كانت المساعدات الإيرانية على مختلف أنواعها هي طبق البحث” ومنه وسلواه ” وفيما تحفظ لبنان الرسمي عن قبول الهدايا، كان نصرالله يدعو الجمهورية الإسلامية إلى مواصلة دعمها واهتمامها على الرغم من كل المؤتمرات والضغوط التي تتعرض لها بسبب ذلك، وأبرز هذه المؤتمرات الأقرب الى المؤامرات ستعقد في وارسو بعد غد الأربعاء بمشاركة أكثر من أربعين دولة وبتنظيم أميركي يتصدره صهر ترامب جاريد كوشنر المدفوع بخطط سلام فلسطينيةإسرائيلية محشوة بصفقة القرن . لكن ظريف لبنان جبران باسيل طمأن جواد إيران إلى أننا سنقاطع مؤتمر وارسو بسبب المشاركة الإسرائيلية فيه وتطبيقا لسياسة النأي بالنفس عن الصراعات الخارجية ولعدم الاصطفاف ضمن المحاور لكن إعلام التيار صنف ” إنزال ” زيارة ظريف ضمن محور يربط بيروت ببغداد وطهران ودمشق وصنعاء، بل يربط طهران أيضا بالضاحية عبر أوتستراد الممانعة السريع . وبانزال رسمي هبط وزير الخارجية الإيراني في بعبدا وسلم الرئيس ميشال عون رسالة من نظيره حسن روحاني تتضمن دعوة إلى زيارة طهران . ولم يجر ربط هذه الزيارة بأي أوتستراد سياسي أما تطلعات رئيس الجمهورية فجاءت من بوابة النازحين إذ أبلغ عون وزير خارجية إيران ضرورة العمل لعودة النازحين الآمنة منطلقا من دور إيران الإقليمي علما أن هذا الدور هو من مسؤولية لبنان الرسمي الذي يتحمل أعباء مليون ونصف مليون نازح على الرغم من عودة الأمن بنسبة تسعين في المئة إلى الأراضي السورية التي كانت ملتهبة. ولأن أركان الحكم قد نأت بنفسها ولزمت المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم المهمات الامنية المشتركة بين لبنان وسوريا فقد بات عليها تحميله مبادرة حل والطلب إليه الحصول في المقابل على ضمانات من الدولة السورية لعودة آمنة. واذا كانت الضمانات عبارة ثقيلة على السوري فلتخفض إلى تطمينات أو تسهيلات تتعلق بعودة النازحين كل إلى منطقته مع انتقال ما يتقاضاه من مساعدات وهبات الى منطقته السورية التي أصحبت آمنة ومن دون ربطها بالعودة الطوعية لأن ترك الخيار للنازح سيبقيه في الأرض اللبنانية والمبادرة اللبنانية التي على الدولة رعايتها والانطلاق بها عليها أن تبقي آذانها غير صاغية لحكم الأميركيين والاروبيين والامم المتحدة الذين يريدون سوريا ضعيفة بلا جيش. بلا شعب نازح ولا مقيم. يريدونها دولة تحت إمرتهم ويستخدمون أرضها وشعبها وفق أهواء الريح الدولية وأولويات لبنان اليوم هي في عودة النازحين وتأمين دربهم إلى مدنهم التي صارت أكثر أمانا من مدن أوروبية لكن مسؤولي لبنان . وضعوا لأنفسهم هدفا أول يتقدم على ما عداه وهو مكافحة الفساد. تلك العبارة التي ارتفعت على شفاه الجميع من دون أن يكون في متناول اليد فاسد واحد وعلى فساد مغادر وزارته كان لافتا كلام رئيس الحكومة سعد الحريري من دبي الذي علق على توزير ريا الحسن في وزارة الداخلية والبلديات قائلا إنها ستقوم بإصلاحات حقيقية داخل الوزارة معتبرا أن هناك إجماعا سياسيا على مكافحة الفساد والاشادة بالحسن .. تكاد توازي الذم بالوزير نهاد المشنوق لا بل اتهامه بشكل غير مباشر وعلى منابر الحريري بالضلوع في الفساد الذي ستكافحه ريا من بعده. ===============ر.ن. تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Leave a Reply