مناقشة كتاب شبلي ملاط شاهدا في مهرجان الكتاب انطلياس - Lebanon news - أخبار لبنان

مناقشة كتاب شبلي ملاط شاهدا في مهرجان الكتاب انطلياس

مناقشة كتاب شبلي ملاط شاهدا في مهرجان الكتاب انطلياس

وطنية – نظمت الحركة الثقافية انطلياس، في إطار المهرجان اللبناني للكتاب للسنة 38 – دورة المعلم بطرس البستاني، مناقشة كتاب “شبلي ملاط شاهدا” للدكتور هيام ملاط، على مسرح الأخوين رحباني في دير مار الياس انطلياس، شارك فيها الحاكم السابق لمصرف لبنان إدمون نعيم والقاضي غالب غانم، وأدارها نعوم خليفة. خليفة بعد النشيد الوطني، كانت كلمة لمدير الجلسة لفت فيها إلى أن “الكتاب يحتوي أرشيفا غنيا لنتاج أدبي مهجري يتضمن أسماء أمهات الصحف والمجلات وعلاقة شبلي الملاط بها والمراسلات التي تمت بينه وبينها، ويتضمن علاقة الملاط بالعصبة الاندلسية في ساو باولو – البرازيل وعدد من المجلات في الارجنتين والمكسيك، بالإضافة إلى علاقته بكولومبيا وبأدباء المهجر وبعض القصائد الرثائية لكبار أدباء المهجر وشعرائه ليضمنه اخيرا شهادات من ادباء المهجر بشبلي الملاط وتحيتهم له”. رزق ثم ألقى رزق كلمة بعنوان “فرح الكلمة ونعمة الكتاب”، أشار فيها الى أن الكتاب “استكمال نوعي لسيرة رائد مؤسس، للنهضة اللبنانية العربية، المتجددة في النصف الأول من القرن العشرين”. ونوه ب”جمع الحفيد هذا الإرث المحفوظ من المراسلات والمداخلات والمناسبات، التي تميز التواصل والتفاعل بين رواد النهضة، تأكيدا لدور لبنان الريادي، والتزام أهل الثقافة والأدب من بنيه، الحفاظ على الموروث الحضاري المشترك”. غانم بدوره، ألقى غانم كلمة بعنوان “بين مقتضى العلم ونبرات الوجدان”، نوه فيها ب”الرائد في شعر النهضة شبلي ملاط”، وقال: “كان بينه وبين لبنان تبادل أطياب، وإلفة ندامى، وعشق يمتد من عطر المحابر وعطر المشاهد إلى عهود الحماية، ومواثيق الإقرار بأن أي طرف منهما هو المصطفى والمدلل في عين الآخر. وكان بينه وبين العربية أسرار لم تتكشف إلا لتلك الأقلام التي راهنت على نضارة القصيدة، وبحثت عن أحرف تشرق وأشكال تشتعل، وعن الطراوة والنسائم العليلة وموجات الرونق. وأحيانا عن دفقات ينابيع ترد الحياة إلى اليباب وتطوي صفحة المكرور والمتقهقر. وفوق هذه جميعا عن التماسك والانسجام حتى لا يكبو راقص في حلبة ولا يفلت إيقاع في مقام”. ================س.م تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

leave a reply