نصرالله: إسقاط الـ «درون» الإسرائيلية عزز قوة الردع وأي حرب على إيران ستشعل المنطقة وتُنهي إسرائيل - Lebanon news - أخبار لبنان

نصرالله: إسقاط الـ «درون» الإسرائيلية عزز قوة الردع وأي حرب على إيران ستشعل المنطقة وتُنهي إسرائيل

نصرالله: إسقاط الـ «درون» الإسرائيلية عزز قوة الردع وأي حرب على إيران ستشعل المنطقة وتُنهي إسرائيل

بيروت ـ عمر حبنجر أشار الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى انه عندما قال في خطاب سابق إنه لا خطوط حمراء من اليوم وصاعدا مع الاسرائيليين فذلك لا يعني التخلي عن القرار 1701 على الاطلاق، واضاف ـ في خطاب اليوم العاشر من محرم ظهر امس ـ ان اسرائيل لا تحترم هذا القرار ولا تعترف به ولا تطبقه، مستشهدا بتحليق الطيران الحربي الاسرائيلي في سماء لبنان. وقال: نحن هنا من اجل ألا يقلق احد او يخاف او يتساءل، لبنان يحترم 1701 وحزب الله جزء من الحكومة اللبنانية التي تحترم ذلك القرار، ثم استدرك قائلا: هناك شيء آخر، اذا اعتدى الاسرائيلي على لبنان قصفا او اختراقا للاجواء فمن حق اللبنانيين القانوني والشرعي، وحقهم المثبت في البيان الوزاري، وحقهم الذي اكده المجلس العدلي، الدفاع عن لبنان، معتبرا ان اسقاط الطائرة المُسيرة الاسرائيلية (درون) اول من امس عزز قوة الردع، وقال: بعيدا عن بعض الضجيج في الداخل، والتهديد في الخارج، نحن اليوم نثبت المعادلات ونعزز قوة الردع، واؤكد على انه في سبيل الدفاع عن لبنان وسيادته لا خطوط حمراء. واضاف: على اللبنانيين ان يعلموا انهم اليوم اقوياء بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، وعندما يأتينا مندوب اميركي صديق لاسرائيل وحريص على مصالح اسرائيل ويريد ان يفاوض رؤساءنا على النفط والغاز والحدود، على اللبنانيين التصرف من موقع القوي القادر على حماية النفط والغاز في البحر والارض والسماء. واشاد نصرالله بالموقف اللبناني الموحد من قضية الطائرتين الاسرائيليتين المسيرتين، وقال: الجيش الاسطوري الذي كان لا يقهر تحول الى جيش هوليوودي منسحب الى خلف الحدود، اذ لأول مرة ينشئ العدو الاسرائيلي حزاما امنيا داخل حدوده المحتلة بعمق 5 الى 7 كيلومترات. وعن العقوبات الاميركية على ايران وسورية ولبنان، قال: ليست جديدة، وهي دائما لصالح اسرائيل، لكن ان يتوسع هذا العدوان ليطول آخرين في لبنان: بنوك لا يملكها حزب الله ولا علاقة لها بحزب او اغنياء او تجار لمجرد انتمائهم الديني او المذهبي، فهذا يحتاج الى تعاط مختلف. وخلص نصرالله الى القول: نحن نرفض اي مشروع حرب على ايران، لأن هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمر دولا وشعوبا، ولأنها ستكون حربا على محور المقاومة وتهدف الى اسقاط آخر الآمال المعقودة على استعادة فلسطين والمقدسات، واعادة الهيمنة المطلقة لاميركا واسرائيل. وقال: لن نكون على الحياد في معركة الحق والباطل، والذين يظنون ان الحرب المفترضة ان حصلت ستشكل نهاية محور المقاومة، اقول لهم: هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية اسرائيل ونهاية الهيمنة والوجود الاميركي في منطقتنا. بدورها، نظمت حركة امل مسيرة عاشورائية مستقلة في الضاحية واخرى في صور والنبطية، كما نظمت مسيرات مماثلة في مدينة بعلبك. وقال وزير المال علي حسن خليل في خطاب بمسيرة صور: نحن في حركة امل قلبنا مع سورية وعيننا على ايران من اجل فلسطين. وفي بيروت، تليت السيرة الحسينية في مقر الجمعية العاملية بحضور رسمي، وتحدث المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد عبدالامير قبلان داعيا الى كامل الاستعداد لمواجهة ما يعرف بـ «صفقة القرن» التي يعملون من اجل فرضها علينا.

leave a reply