أشهر حالات الضرب للمنافسين في ملاعب كرة القدم - Lebanon news - أخبار لبنان

أشهر حالات الضرب للمنافسين في ملاعب كرة القدم

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

سبورت 360 – بقدر ما لكرة القدم من بهجة، بقدر ما تحتفظ في طياتها بقسط من العنف سواء أكان ذلك في المدرجات بين الجماهير، أو على أرضية الملعب بين اللاعبين.

ويحفل تاريخ الساحرة المستديرة بمشاهد لا تنسى، وهنا لا يكون الحديث بالضرورة عن أهداف حاسمة أو احتفالات تاريخية أو لقتات حزن؛ إذ إن هناك لحظات في مباريات شهدت مشاجرات وحالات ضرب لا تُنسى.

وإليكم أقوى مشاهد العنف بين اللاعبين:

بيكهام سيميوني:

في مونديال 1998، التقت إنجلترا والأرجنتين في الدور ثمن النهائي في لقاء طغى عليه طابع الثأر، حيث أقصى راقصو التانجو نظيرهم في كأس العالم 1986 بالمكسيك، ولذلك كان الجمهور الإنجليزي يأمل في انتقام يثلج الصدر.

ولكن الأرجنتين نجحت في حجز بطاقة التأهل، وقد شهدت تلك المباراة مشادة عنيفة بين دييجو سيميوني ودافيد بيكهام، إثر تدخل عنيف من مدرب أتلتيكو مدريد الحالي على لاعب مانشستر يونايتد الأسبق.

وتسبب سيميوني في سقوط بيكهام على أرضية الملعب، ولكن الدولي الإنجليزي حاول الانتقام لنفسه عندما وجه ضربة خلفية لمتوسط ميدان الأرجنتين بدون كرة ولكن المشكلة كانت، أن ذلك تم تحت أنظار الحكم كيم ميلتون نيلسون.

وحصل بيكهام على بطاقة حمراء، ودفعت تلك الواقعة، الجمهور الإنجليزي لمهاجمة دافيد بيكهام، لدرجة أن لاعب ريال مدريد السابق عاش لبعض السنوات تحت تهديد القتل بسبب ذلك الطرد.

سواريز ومارسيلو:

دائماً ما تحمل مباريات الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، العديد من لقطات العنف بين اللاعبين، ففي الموسم قبل الماضي، التقى الفريقان في مسابقة الليجا وكان العملاق الكتالوني قد حسم البطولة وقتها، ولكن هذا لم يمنع لويس سواريز ومارسيلو من العراك بينهما.

ففي إحدى اللقطات، احتج لويس سواريز على تدخل رافائيل فاران عليه، وعندما قام المهاجم الأوروجوياني بالاحتجاج على الحكم من أجل إشهار البطاقة الصفراء في وجه اللاعب الفرنسي، قام مارسيلو بدفعه بقوة، كما ساعده في ذلك كل من كاسيميرو وسيرجيو راموس.

زيدان وماتيرازي:

في نهائي كأس العالم 2006، قام زين الدين زيدان بنطح ماركو ماتيراتزي مدافع منتخب إيطاليا، ما أدى إلى طرد مدرب ريال مدريد الحالي من أرض الملعب، ليتسبب في خسارة منتخب بلاده.

وقام زيدان بنطح ماتيرازي، بعدما قام الأخير بتوجيه ألفاظ غير أخلاقية بحق أفراد عائلة زيزو، الأمر الذي دفع حكم اللقاء إلى إشهار البطاقة الحمراء في وجه صاحب الأصول الجزائرية، ما ترتب عليه فقدان فرنسا أحد أهم لاعبيها في ركلات الترجيح التي خسرها “الديوك”.

كيليني وسواريز:

في مونديال البرازيل عام 2014، قام لويس سواريز مهاجم منتخب أوروجواي بِعَضّ جورجيو كيلليني مدافع إيطاليا، في مباراة المنتخبين بدور المجموعات لمونديال 2014، وذلك بدون كرة في لقطة تُعد من أشهر اللقطات بتاريخ كأس العالم.

ولم يرَ حكم المباراة تلك الواقعة، ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم قرر إيقاف لويس سواريز لأربعة أشهر بسبب تلك اللقطة، علماً بأن المباراة انتهت بفوز منتخب أوروجواي 1/0 وتأهله لثمن النهائي.

راموس وبويول:

بينما كانت نتيجة الكلاسيكو تشير إلى تقدم برشلونة بخمسة أهداف دون رد، فقد سيرجيو راموس أعصابه وقام بتدخل عنيف على ليونيل ميسي، ليشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجهه.

وبينما كان لاعبو برشلونة يحاولون الدفاع عن ميسي، قام سيرجيو راموس بصفع كارليس بويول قائد البارسا ليسقط الأخير على أرضية الملعب، قبل أن يقوم لاعب ريال مدريد بدفع تشافي هيرنانديز أيضاً.

إبراهيموفيتش ولاعب مونتريال:

في 2018، خرج السويدي زلاتان إبراهميوفيتش عن الروح الرياضية، واعتدى على لاعب بشكل عنيف على لاعب مونتريال إمباكت بشكل غريب للغاية، فبعدما قام الأخير بالدوس على قدم زلاتان بشكل غير متعمد، قام نجم لوس أنجلوس آنذاك بتوجيه ضربة قوية لوجه منافسه.

وبعدما قام بضربه؛ سقط زلاتان مدعياً الإصابة لكن تقنية الفيديو أثبتت أن السويدي يستحق البطاقة الحمراء، ولم يتردد الحكم الأميركي بطرد زلاتان إبراهيموفيتش، ليخرج من الملعب.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!