الأطفال ذوو الحافز الكبير يتفوقون على الأطفال الأذكياء - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

عناوين

الأطفال ذوو الحافز الكبير يتفوقون على الأطفال الأذكياء

يُعد كيفن أوفساك أحد أولئك الذين يبدون وأنهم لن يتماهلوا أبدًا. فعلى الرغم من واجبهِ الدراسي في كلية الطب بجامعة هارفارد، إلا إن لديهِ شغفٌ آخر وهو تصميم برنامج برمجيات أصلي لمساعدة الأطباء على اتخاذ أفضل القرارات. يُوضح مواطن منيسوتا والبالغ من العمر 23 عامًا، والذي دَرَسَ الهندسة الطبية الحيوية وعلوم الكومبيوتر في جامعة ديوك…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يُعد كيفن أوفساك أحد أولئك الذين يبدون وأنهم لن يتماهلوا أبدًا. فعلى الرغم من واجبهِ الدراسي في كلية الطب بجامعة هارفارد، إلا إن لديهِ شغفٌ آخر وهو تصميم برنامج برمجيات أصلي لمساعدة الأطباء على اتخاذ أفضل القرارات.

يُوضح مواطن منيسوتا والبالغ من العمر 23 عامًا، والذي دَرَسَ الهندسة الطبية الحيوية وعلوم الكومبيوتر في جامعة ديوك كطالب جامعي «إنه أمرٌ ممتع بالنسبة لي» ويُقر بأنه يسمح لنفسه بتناول الطعام في أثناء العمل عندما يكون منغمسًا بأحد مشاريعهِ.

وهنالك مصطلح يطلق على الأشخاص الذين يماثلون أوفساك – وهو النوع الذي يختار أن يواجه تحدي برمجة معقد بالإضافة إلى عبءٍ ثقيل من الواجبات الدراسية الصعبة. ويصف عُلماء النفس التربوي أديل وألن جوتفريد الأشخاص البارزين ب «الموهوبون بشكلٍ تحفيزي» عندما يتعلق الأمر بالجهد والتصميم. ووفقًا لجوتفريد فقد أهملت ثقافتنا بشكلٍ كبير من مدى أهمية الدافع لضمان النجاح في الحياة لاحقًا، فإذا تَعَلمَ المجتمع تقدير هذه الكفاءة بنفس الطريقة التي ينظر بها إلى مهارات الذكاء أو القيادة، فقد تكون نعمة كبيرة للأطفال – وخاصةً لأن الدافع والتحفيز على عكس المواهب الأخرى، فهي كفاءة متاحة لنا جميعًا.

لدى آل جوتفريدز العديد من الأبحاث التي تدعم نظرياتهم عن التحفيز، وحرفيًا بما يكفي للأبد. وفي أواخر السبعينات كان لدى عائلة جوتفريدز أساتذة في جامعة ولاية كاليفورنيا، وعَمِلَ كلًا من ألين في فوليرتون وأديل في نورثريدج على مشروعٍ بحثي يدرس 130 طفلًا ولدوا في مستشفى في فوليرتون، كاليفورنيا. وكان ما يقارب من 90% من المشاركين من القوقاز وكان جميعهم تقريبًا ينحدرون من الطبقة العاملة إلى الطبقة المتوسطة العليا.

«إذا كان هنالك خلطة سرية للفوز بالحياة فعلى ما يبدو أن الأطفال المحفزين قد عثروا عليها»

جمعت آل جوتفريدز والعديد من الزملاء على مدى العقود الأربعة اللاحقة مجموعة هائلة من البيانات عن المشاركين في الدراسة، مما أسفر عن رؤى مهمة حول الآباء العاملين، والمزاجية، ومواضيع اخرى. وجمع الباحثون معلومات حول المشاركين من الآباء والمعلمين والنصوص وأختبروا معدل الذكاء ومستويات التحفيز وحتى إنهم زاروا منازلهم. وفي كل هذا جمعت دراسة فوليرتون الطولية ما يقارب 18000معلومة عن كل من المشاركين ال 107 المتبقين. وقالت ألين ببهجة «إنه عمل حياتنا» «سنأخذهُ إلى قبورنا».

يعتقد آل جوتفريدز أن أهم نتائج الدراسة تتركز على التحفيز. وكان أداء الاطفال الذين احرزوا درجات أعلى في مقاييس التحفيز الأكاديمي الأصغر في سن مبكرة. مما يعني أنهم استمتعوا بالتعليم لمصلحتهم الخاصة أكثر مما هي في المدرسة، وحصلوا على دورات أكثر تحديًا وأيضًا على درجات أعلى من أقرانهم. ولقد كانوا مؤهلين أكثر ليكونوا قادة وأكثر ثقة بالنفس فيما يتعلق بالواجب المدرسي. ورأى المعلمون أنهم يتعلمون أكثر ويعملون بجد أكبر، وكشبابٍ واصلوا البحث عن التحديات وفرص القيادة. وإذا كان هنالك خلطة سرية للفوز بالحياة فعلى ما يبدو أن الأطفال المحفزين قد عثروا عليها.

حوالي 19% من الأطفال الذين أُختيروا عشوائيًا لدراسة فوليرتون سجلوا لاحقًا 130 أو أعلى في أختبار الذكاء – وهو معيار مقبول على نطاقٍ واسع للموهبة الفكرية. ولكن مع بعض الاستثناءات القليلة، جوتفريدز «الموهوبين بشكل تحفيزي» لم يتداخلوا مع الموهوبين فكريًا. بمعنى آخر، تفوق هؤلاء الأطفال الذين يمتلكون تحفيز عالي حتى عند السيطرة، للاختلافات في الذكاء أو القدرة.

تبين أديل: «إن التحفيز في حد ذاتهِ يمثل مقدارًا معينًا من التباين في الانجاز يتجاوز معدل الذكاء». كما رأت جوتفريدز أن الاطفال الذين يتمتعون بتحفيزٍ عالي يزدهرون وينمون، ويبدأُون في البحث عن مفاتيح حل اللغز حول كيفية حصولهم على هذه الطريقة.

قَدّمَ الكم الهائل من المعلومات في دراسة فوليرتون نافذة غير عادية على الحياة المنزلية لأطفال الدراسة. وأجرت جوتفريدز جنبًا إلى جنب مع الزملاء مهمة شاقة لتحليل بياناتهم الضخمة لإثارة «المسارات» – التأثيرات البيئية التي وقعت أو لم تحفز الأطفال نحو التحفيز الجوهري حينما يتعلق الأمر بالتعلم.

أثبتت النتائج بعض أجزاء الحكمة التقليدية وأنكست البعض الآخر منها. وقد ساعد الآباء الذين يقرؤون لأطفالهم في تنمية حب القراءة، مما أدى بشكلٍ غير مباشر إلى تحقيق قراءة أعلى. ولكن عدد الكتب في المنزل لم يكن له تأثيرٌ على هذا الانجاز. ويميل الأطفال في الثامنة من العمر والذين يُشجَعون على أن يكونوا فضوليين إلى حب العلوم وأخذ دورات علومٍ أكثر تحديًا في المدرسة الثانوية.

عمومًا، كان لدى الآباء الذين شجعوا الاستقصاء والاستقلالية والجهد، والذين قدروا التعلم لمصلحتهم الخاصة، أطفالًا يتمتعون بمستويات أعلى من التحفيز والإنجاز الجوهريين. وبالإضافة لذلك فقد استمرت آثار هذه الممارسات مع تقدم الأطفال بالعمر. وتشير أديل «أن ما تفعله في سن التاسعة ليس له تأثيرٌ فوري فحسب، بل له تأثيرٌ لاحق مع مرور الوقت».

تكرار تلك النتائج لخبراء آخرين، وفي دراسة بعد دراسة، تميل المكافآت الخارجية مثل المال أو الحالة إلى تقليل استمتاع الناس بنشاطٍ ما، حتى وإن كانوا يحبون ذلك في السابق. لذا، فإن في سبيل إعداد الأطفال لتحقيق نجاحٍ حقيقي في الحياة، يجب أن يكون لديهم تحفيزٌ جوهري أي أن يروا التعلم ومواجهة التحديات الجديدة كمكافأة خاصة بهم، وكتبت جوتفريدز في عام 2008: «تعليم الرغبة في التعلم قد يكون بنفس أهمية تدريس المهارات الأكاديمية».

«لماذا نعلق عند اختبار الذكاء؟»

في السنوات الأخيرة، سادت فكرة أن النجاح يعتمد على صفات أخرى غير الذكاء. وقد عَممت عالمة النفس أنجيلا داكويرث مفهوم الحصى -أي التمسك بهدفٍ بالرغم من الصعوبات- إلى جانب البحث عن صفاته التنبؤية للنجاح. وأمضت كارول دويك، عالمة النفس في ستانفورد سنوات لتوثيق تأثير «عقلية النمو»، حيث يُقدر الناس العمل الشاق والتفاني في القدرة الفطرية. ومع ذلك فإن هذه المفاهيم تدفع بعدة طرق ضد التأريخ. تقول ألين بفارغ الصبر: «قرن كامل من البحث، عندما ترى الموهبة، إنه ذكاء. وقلنا كما تعلمون، يمكن أن تأتي الموهبة بأشكال عديدة». «لماذا نعلق عند اختبار الذكاء؟»

على الأقل يقع اللوم بصورة جزئية على عالم النفس في ستانفورد لويس تيرمان، الذي طوّر الاختبار المستخدم لقياس الذكاء والمعروف باسم ستانفورد بينيه. في عام 1922 أخذ هو وباحثوه الأطفال من مدارس كاليفورنيا بناءًا على توصيات المعلمين. وقد أُعتُبِرَ أُولئك الذين حازوا على أعلى من الحد المعين في اختبار الذكاء موهوبين ومسجلين في دراسة تيرمان الطولية الرائدة.

أستمر العلماء بالجدال لعقود حول الدروس التي يجب أن نستخلصها من حياة «النمل الأبيض». ولكن إحدى ميزاتهِ الواضحة هي مقياس القدرة. في القرن الماضي أصبح معدل الذكاء 130 فما فوق عمومًا كعلامة قياسية للموهبة الفكرية.

«يمكن أن تأتي الموهبة بأشكالٍ متعددة. لماذا نعلق في ختبارات الذكاء؟»

على مدى العقدين الماضيين، اعتمد معظم المعلمين والمؤسسات التوسع في هذا التعريف – ولكن القليل منهم على ما يبدو على استعدادٍ للتخلي عن جوهرهِ. وجد اثنان من أساتذة جامعة فلوريدا، في دراسة عام 2011، إن جميع الولايات الخمسين «تجاوزت» اختبارات الذكاء كمعيارٍ وحيد لتحديد الأطفال الموهوبين أو ذوي القدرات العالية. ووفقًا للمؤلفين، تنظر العديد من الدول الآن في معايير متعددة عند تقييم الموهبة، أما من خلال متوسط عدة فئات (على سبيل المثال القدرة، والقيادة والابداع) أو اختيار الأطفال الذين يتميزون على واحدٍ أو أكثر منهم.

ومع ذلك، فلا تزال معظم الدول تطلب اختبار الذكاء والانجاز، ووجد المؤلفون ثلاث ولايات فقط تُدرج التحفيز كفئة في تعريفها للموهبة. وقد يكون العزم مرغوبًا أيضًا ومحببًا لدى الجمهور ولكن النظام لا يزال يركّز بشكلٍ كبير على درجات الاختبار.

يقول رينيه آيسلاس من الرابطة الوطنية للأطفال الموهوبين أنه من الصعب، ما إن لم يكن من المستحيل، معرفة عدد المناطق التعليمية التي قد تستخدم التحفيز كجزءٍ من تعريف الموهبة، وذلك لأن العديد من الولايات أيضًا تسمح للمناطق المحلية بصياغة معاييرها الخاصة.

يسارع آيسلاس للإشارة إلى إن التعريف ليس سوى قمة جبل الجليد عندما يتعلق الأمر بتعليم الموهوبين. ويُخبر الآباء بأن يكون التركيز على الملصق أقل من التركيز على الخدمات التي يعتقدون أن أطفالهم يحتاجونها. ولكنهُ لا يتفق على أن النظام يمكنه أن يغفل الأطفال المستحقين. وعُثِرَ على دراسة أُجريت عام 2015 لتحليل البيانات من ولاية واحدة يُبين فيها أن الأطفال الفقراء وذوي البشرة الداكنة (من أصول أفريقية)، ومتعلمي اللاتينية أو اللغة الإنجليزية كانوا أقل اختيارًا لأن يُعرفوا كموهوبين بمرتين ونصف حتى عندما سجلوا نفس النتيجة مع أقرانهم في الصف الثالث في الرياضيات و قراءة الاختبارات. وغالبًا ما يحصل الأطفال الذين يحصلون على الإيماءة الرسمية على أنهم «موهوبين» على فرصٍ أكبر – لذا فأن آيسلاس يعتقد أن من الأهمية أن يواصل المتعلمون العمل ليحصل عليها من يستحقها.

«يمكنك الاستمتاع بما تفعله في الحياة»

لكن بحث جوتفريدز حول التحفيز مهم للأسباب التي تتجاوز تعليم الموهوب، تعتقدان جوتفريدز أن المدارس والآباء يمكنهم مساعدة جميع الأطفال في العثور على شغفهم للتعلم. وتشتكي ألن من أن «التعليم موجه للغاية تجاه المهارات، وبالتالي فإنه موجه نحو الكفاءة، ويبدو أنهم ينسون التحفيز». وتقول أديل أن أهم شيءٍ يمكن للآباء فعله لأطفالهم هو إثارة فضولهم وإعطائهم الفرصة ليصبحوا جيدين في شيءٍ يستمتعون به سواءٌ كان ضمن فئة موهوبة أم لا. وتقول أيضًا: «يمكن لأي شخصٍ أن يكون موهوبًا بشكلٍ تحفيزي، وذلك بإعطائه التشجيع المناسب».

ومع ذلك فقد تجد هذه الرسالة صعوبة في صدى المناخ التعليمي الحالي، ومع إندفاعها الدؤوب لتحقيق الإنجازات في وقتٍ أبكر وأسرع.

«ما هي الرسالة التي نعطيها للأطفال؟ ليس عليك أن تعاني خلال عملك للوصول إلى عطلة نهاية الأسبوع. يمكنك الاستمتاع بما تفعله في الحياة».

تقول المعلمة شيري ويرنر، مديرة مدرسة متوسطة رسمية في غرب لوس أنجلوس: «أن التركيز على التحفيز لا يحدث لأنه يتناقض تمامًا مع ما يقوله المجتمع للأطفال». وتعتقد ويرنر أن المعلمين بحاجة إلى التواصل مع الأطفال من خلال تعليمهم بطريقة تبدو ملائمة لحياتهم. ولكن أولوياتها تضعها أحيانًا في مسار تصادم مع الآباء، وخاصة عندما ينتقل الأطفال إلى مرحلة أعلى.

تقول ويرنر: «هنالك الكثير من المخاوف من إنه إذا ما تركنا الأطفال يتعلمون ما يشاؤون تعلمهُ، فلن يذهبوا إلى الجامعة». ولقد شَهِدَتْ تصاعد قلق الوالدين على مر السنين مع تصاعد المنافسة في الجامعات وسوق العمل. ولكنها تعتقد أن المدارس لا تفضل الأطفال عندما يُثنون عن استكشاف الموضوعات التي تهمهم بشكلٍ طبيعي. «ما هي الرسالة التي نعطيها للأطفال؟ ليس عليك أن تعاني خلال عملك للوصول إلى عطلة نهاية الأسبوع. يمكنك الاستمتاع بما تفعله في الحياة».

أن آل جوتفريدز هُم تجسيدٌ حي لهذه الروح. وما زالا يشاركان بنشاطٍ في أبحاثهما، وتتوقان لمناقشة معايير أحدث نتائجهما. ومع اقتراب الأطفال في دراسة فوليرتون من منتصف العمر، فقد تغيرت المقاييس من جدولة الدرجات ومعدلات الصف إلى تعريفات أخرى أكثر ذاتية للإنجاز، مثل الرضا عن الحياة والعلاقات. وقد ساعدتْ ألين مؤخرًا في تصميم استبيان لقياس النجاح الشخصي.

إنهُ يقول: «أن العنصر الأكثر إفادة في المقياس ببساطة هو تحقيق الأهداف التي حددتها». «وٱنه يتجاوز التعليم، والمال، إنه نجاحك الشخصي». ولقد أمضوا وقتًا بالنظر إلى القيادة، والتي ليس من المستغرب أن تتوافق مع أبحاثهم التحفيزية الذاتية. ويدرس فوليرتون الأطفال الذين أظهروا مستويات أعلى من التحفيز الذاتي في سن التاسعة وتبين أنهم أكثر حماسًا للقيادة في العشرينيات من العمر – وربما ذلك لأنهم يستمتعون حقًا بالتحدي.

ولكن الملاحظة النادرة للأسف تتغير عندما تتحدث جوتفريدز عن عملهم للجمهور العام. أنهم أكاديميون وليسوا صحفيين. وتُقر ألين قائلةً: «نحن لا نعلم كيف نكتب للجمهور»، متذكرًة الأوقات التي تركوا فيها غير الخبراء في حيرة من الوصف التفصيلي للتحليلات المتغيرة الكامنة والمعادلات الهيكلية – أدوات التجارة لعلماء النفس البحثي. ووافقت أديل «لقد قالوا لنا إننا فقدنا الجمهور». ولقد تحدثوا مع الزملاء في المؤتمرات الأكاديمية حول طرق الوصول إلى المزيد من الممارسين والآباء. ولكن ربما يحتاج بقيتنا إلى لقائهم في منتصف الطريق. وبعد كل ذلك، لقد وهبتا حياتهما بأكملها للبحوث، و الآن الأمر متروكٌ للجميع للاستماع.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

عناوين

احتدام حرب الشوارع.. والقوات الأوكرانية “تُطرد” من وسط سيفيرودونيتسك

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تدور فيها معارك ضارية منذ أسابيع للسيطرة عليها.

وأكد سيرغي غايداي حاكم لوغانسك الأوكراني خروج القوات الأوكرانية من وسط المدينة التي تشكل المركز الإداري للجزء من المنطقة التابع لسيطرة كييف. وكتب صباح الإثنين على “فيسبوك”: “تتواصل المعارك في الشوارع.. الروس يواصلون تدمير المدينة” ناشرا صور مبان مهدومة أو تشتعل فيها النيران.

وأشار إلى أن القصف الروسي استهدف مصنعا للمواد الكيميائية يختبئ فيه مدنيون، وطال محطات للصرف الصحي في المدينة.

وقبلها، قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية نسفت جسرا يربط مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية التي تشهد حرب شوارع بمدينة أخرى عبر النهر، مما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وصف بالخطير الوضع في سيفيرودونيتسك، التي أصبحت محور المعركة للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية في الشرق والمؤلفة من لوغانسك ودونيتسك.

وقال قائد الجيش الأوكراني إن القتال النشط ضد روسيا ممتد على أكثر من 1000 كيلومتر، مؤكداً أن روسيا لا تتقدم في لوغانسك وتقصف مجددا خاركيف وشيرنيهيف وسومي. وأضاف أن الأمن يحقق في شبهة وجود 50 متعاونا مع الجيش الروسي.

من جهتها، أكّدت موسكو الأحد أنها “دمّرت مستودعًا كبيرًا” في غرب أوكرانيا للأسلحة المُرسلة من الدول الغربية، في وقت تدور معارك طاحنة في سيفيرودونيتسك في شرق البلاد حيث يبدو أن القوات الأوكرانية تواجه صعوبات في التصدي للروس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “صواريخ كاليبر أُطلِقت من البحر (…) دَمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف”.

ولم يحدد الجيش الروسي التوقيت الذي شُنّت فيه هذه الضربة، لكن السلطات الأوكرانية في هذه البلدة الصغيرة الواقعة غربي البلاد أعلنت أنها أدت مساء السبت إلى إصابة 22 شخصا على الأقل بينهم مدنيون، وألحقت أضراراً بموقع عسكري.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس زيلينسكي في رسالته المسائية بالفيديو الأحد، إنه “لم يكن هناك أي هدف تكتيكي أو استراتيجي لهذه الضربة، كما هي الحال عليه في الغالبية العظمى من الضربات الروسية الأخرى، واصفاً الضربة بأنها “مجرد إرهاب”.

وفي الشرق، أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك “من دون أن تحقق نجاحا”، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو قرب فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق نحو مدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس، المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

وقال حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر تلغرام إن “الوضع في سيفيرودونيتسك صعب جدًا”. وأضاف أن القوات الروسية تريد “إغلاق المدينة بالكامل” ومنع أي مرور للرجال والذخيرة، لافتًا إلى أنه يخشى أن يستخدم العدو “كل احتياطاته للاستيلاء على المدينة” خلال 48 ساعة.

وفي الجنوب، في منطقة دونيتسك، قالت الرئاسة الأوكرانية إن “الروس (يعززون) جهودهم لتدمير البنى التحتية الأساسية”.

وفي الطرف الآخر من جبهة المواجهة، في ميكولايف، وهي ميناء رئيسي على مصب نهر دنيبر في الجنوب، توقف التقدم الروسي في ضواحي المدينة، بحسب فريق ميداني من مراسلي وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي “نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين”.

Continue Reading

عناوين

مراسل CNN في مدينة بخموت الأوكرانية بالجبهة الأمامية .. شاهد ماذا يستهدف الروس هناك

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي. العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي.

العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Continue Reading

عناوين

الدوما الروسي: تزويد كييف بـ”النووي” سيثير صراعاً نووياً في أوروبا

…. رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين روسيا و أوكرانيا قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا نشر في: 12 يونيو ,2022: 07:45 م GST آخر تحديث: 12 يونيو ,2022: 08:00 م GST علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

.

.

.

.

رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين

روسيا و أوكرانيا

قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة وزير الخارجية البولندي السابق وعضو البرلمان الأوروبي الحالي رادوسلاف سيكورسكي، إلى تزويد كييف بالأسلحة النووية.

وقال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا.

وأضاف أنه بسبب مثل هؤلاء الأشخاص، من الضروري ليس فقط تحرير أوكرانيا من الأيديولوجية النازية، ولكن أيضا ضمان وضع البلاد غير النووي.

وفي وقت سابق، قال سيكورسكي إن للغرب الحق في إمداد أوكرانيا بالأسلحة النووية.

وقال سيكورسكي في تصريح لقناة “Espresso TV”، إن “كييف تخلت عن إمكاناتها النووية بعد توقيع مذكرة بودابيست في عام 1994.. أعتقد أننا، بصفتنا الغرب، سيكون لنا الحق في منح أوكرانيا رؤوسا نووية حتى تتمكن من حماية استقلالها”.

Continue Reading
error: Content is protected !!