السلطات القضائية السويسرية تبدأ تحقيقات جنائية بحق رئيس الفيفا - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

السلطات القضائية السويسرية تبدأ تحقيقات جنائية بحق رئيس الفيفا

لندن، المملكة المتحدة (CNN)– أعلنت السلطات السويسرية، الخميس، إجراء تحقيقات جنائية للنظر في الاجتماعات بين المدعي العام السويسري مايكل لوبر ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA جياني إنفانتينو، في الوقت الذي طلب فيه مدع خاص، عينته السلطات السويسرية، الموافقة على فتح تحقيقات ضد لوبر الذي أعلن تقديم استقالته من منصبه، في وقت سابق. وقال ستيفان كيلر،…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

لندن، المملكة المتحدة (CNN)– أعلنت السلطات السويسرية، الخميس، إجراء تحقيقات جنائية للنظر في الاجتماعات بين المدعي العام السويسري مايكل لوبر ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA جياني إنفانتينو، في الوقت الذي طلب فيه مدع خاص، عينته السلطات السويسرية، الموافقة على فتح تحقيقات ضد لوبر الذي أعلن تقديم استقالته من منصبه، في وقت سابق.

وقال ستيفان كيلر، الذي تم تعيينه “مدع عام استثنائي” في 29 يونيو حزيران الماضي 2020، لمراجعة الشكاوى الجنائية ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، والمدعي العام السويسري، إنه وجد مؤشرات على “سلوك إجرامي يتعلق باجتماع إنفانتينو ولوبر”.

ونفى إنفانتينو، المسؤول عن الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، منذ فبراير شباط 2016، ارتكاب أي مخالفات.

وأعيد انتخاب السويسري البالغ من العمر 50 عامًا لولاية ثانية كرئيس للفيفا في يونيو حزيران 2019، فيما تستمر ولايته حتى عام 2023 على الأقل.

وعرض لوبر، الذي يشغل منصب المدعي العام منذ عام 2012، الاستقالة، الأسبوع الماضي، بعد أن خلصت محكمة اتحادية سويسرية إلى أنه غطى اجتماعًا مغلقًا مع إنفانتينو في يونيو حزيران 2017، وكذب على المشرفين على التحقيق، بينما حقق مكتبه في الفساد المحيط بالاتحاد الدولي لكرة القدم.

في بيان لـ CNN، قال مكتب المدعي العام السويسري، إنه أحيط علما بالتطورات حول القضية، مضيفا أن المدعي العام السويسري، سيدلي ببيان للبرلمان “إذا لزم الأمر”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار العالم

تركيا.. سياسي بارز يدعو من سجنه للضغط من أجل إجراء الانتخابات

دعا رئيس حزب الشعوب الديمقراطي السابق، صلاح الدين دميرتاش، المعارضة التركية إلى مواصلة الضغط من أجل إجراء الانتخابات المبكرة، مشدداً على أنَّ المواطنين لا يمكنهم تحمل المزيد من الأزمات الاقتصادية.وقال دميرتاش في مقال له أرسله من سجنه في إدرنة إلى موقع T24 “أدت الأزمة الاقتصادية إلى تقوس ظهر المجتمع، وجعل الناس غير قادرين على التنفس،…

Published

on

By

تركيا.-سياسي-بارز-يدعو-من-سجنه-للضغط-من-أجل-إجراء-الانتخابات

دعا رئيس حزب الشعوب الديمقراطي السابق، صلاح الدين دميرتاش، المعارضة التركية إلى مواصلة الضغط من أجل إجراء الانتخابات المبكرة، مشدداً على أنَّ المواطنين لا يمكنهم تحمل المزيد من الأزمات الاقتصادية.

وقال دميرتاش في مقال له أرسله من سجنه في إدرنة إلى موقع T24 “أدت الأزمة الاقتصادية إلى تقوس ظهر المجتمع، وجعل الناس غير قادرين على التنفس، لم يعد الملايين من الناس متأكدين مما إذا كانوا سيتمكنون من ملء بطونهم غداً، يحاول الناس تجاوز اليوم بقلق وخوف”.

وأضاف دميرتاش المسجون منذ 2016 أن “السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة هو الانتخابات، وغالبية الناس ينتظرون بفارغ الصبر أن يأتي موعد صندوق الاقتراع، مع هروب الحكومة من صندوق الاقتراع ستستمر في خسارة الأصوات، ومن يدري ربما سيواجه حزب العدالة والتنمية مشكلة عتبة الانتخابات في عام 2023”.

ولفت السياسي المعارض إلى أنَّ القضية ليست ما سيحدث لحزب العدالة والتنمية، فقد تم توضيح ذلك، القضية الحقيقية هي ما إذا كانت تركيا ستتحمل هذه الأزمة لمدة عام ونصف آخر”.

وشدد على أنه “إذا لم تجرَ الانتخابات على الفور، فسيكون هناك دمار يصعب استعادته، لهذا السبب، فإن من الواجب الأساسي للمعارضة السياسية والاجتماعية جعل مطلب الانتخابات مرئياً”.

وأردف “سيظل الفقر والبطالة والتكلفة الباهظة الأجندة الرئيسية للشعب، في الواقع تُظهر المعارضة أنها تتصرف بوعي بذلك في كل فرصة”.

واعتقلت السلطات التركية دميرتاش في 4 أكتوبر عام 2016 مع الرئيسة المشتركة السابقة للحزب، فيغن يوكسكداغ، و13 نائباً عن الحزب بتهمة التعاون مع حزب العمال الكردستاني.

وُجهت له تهمٌ عدة من بينها، قيادة “منظمة إرهابية والترويج لها”.

وتقول السلطات إن حزب الشعوب الديمقراطي، وهو ثالث أكبر حزب في البرلمان، مرتبط بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره الولايات المتحدة والدول الأوروبية منظمة إرهابية، بينما ينفي الحزب أن يكون له أي صلة بهذا الحزب.

Continue Reading

أخبار العالم

أردوغان: سنتخذ خطوات تقارب مع مصر وإسرائيل.. وسأزور الإمارات

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن تركيا ستتخذ خطوات تقارب مع مصر وإسرائيل.وقال إنه “كما أقدمنا على خطوات مع الإمارات فإننا سنقدم على خطوات مشابهة مع كل من مصر وإسرائيل”.وعبّر عن اعتقاده بأن الاتفاقيات الموقعة مع الإمارات خلال محادثات بأنقرة “ستبدأ عصرا جديدا” في علاقات البلدين، مشيراً إلى أنه يعتزم زيارة الإمارات في…

Published

on

By

أردوغان:-سنتخذ-خطوات-تقارب-مع-مصر-وإسرائيل.-وسأزور-الإمارات

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن تركيا ستتخذ خطوات تقارب مع مصر وإسرائيل.

وقال إنه “كما أقدمنا على خطوات مع الإمارات فإننا سنقدم على خطوات مشابهة مع كل من مصر وإسرائيل”.

وعبّر عن اعتقاده بأن الاتفاقيات الموقعة مع الإمارات خلال محادثات بأنقرة “ستبدأ عصرا جديدا” في علاقات البلدين، مشيراً إلى أنه يعتزم زيارة الإمارات في فبراير.

من لقاء الرئيس التركي أردوغان وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد

من لقاء الرئيس التركي أردوغان وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد

وأضاف أن زيارته الإمارات ستكون ضمن وفد رفيع، مشيراً إلى “الإقدام على بعض الخطوات بقوة”.

ووقعت أنقرة وأبوظبي اتفاقيات استثمارية بمليارات الدولارات الأسبوع الماضي، وقال أردوغان إنها تمثل بداية “عهد جديد”.

وفي شأن محلي، قال أردوغان: “لن أتنازل عن خفض أسعار الفائدة والتضخم سينخفض قبل انتخابات 2023″، مشيراً إلى أنه لم يغير رأيه بأن أسعار الفائدة المرتفعة تزيد التضخم.

ونقلت وسائل الإعلام التركية عن أردوغان قوله للصحافيين، أثناء رحلة العودة من زيارة لتركمانستان، إن تقلبات سعر الصرف الأخيرة لم تكن قائمة على أسس اقتصادية، وإن أنقرة مستعدة لتقديم الدعم اللازم لتعزيز الاستثمارات، وتحديدا من خلال البنوك الحكومية.

وخسرت الليرة ما يصل إلى 45% من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، وجاءت معظم تلك الخسائر بعد أن صعد أردوغان من دفاعه عن موقفه إزاء السياسة النقدية. وخفض البنك المركزي سعر الفائدة 400 نقطة أساس منذ سبتمبر على الرغم وصول معدل التضخم السنوي إلى 20% تقريبا.

وأضاف الرئيس التركي: “سنعالج المشكلات الناجمة عن ارتفاع الأسعار بسبب تقلبات في سعر الصرف، والتي ليس لها أساس اقتصادي”.

Continue Reading

عناوين

بعد مقتل جنود سودانيين على حدود إثيوبيا.. البرهان يصل إلى الفشقة

أكد رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الاثنين، أن “الفشقة أرض سودانية خالصة، ولن نفرط في شبر من أراضينا”.وتفقد البرهان القوات المرابطة في منطقة بركة نورين، بمدينة الفشقة بولاية القضارف، برفقة الفريق ركن مجدي إبراهيم، نائب رئيس هيئة الأركان للإمداد. وذلك في أعقاب الاعتداءات الإثيوبية على المنطقة، والتي…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

أكد رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الاثنين، أن “الفشقة أرض سودانية خالصة، ولن نفرط في شبر من أراضينا”.

وتفقد البرهان القوات المرابطة في منطقة بركة نورين، بمدينة الفشقة بولاية القضارف، برفقة الفريق ركن مجدي إبراهيم، نائب رئيس هيئة الأركان للإمداد. وذلك في أعقاب الاعتداءات الإثيوبية على المنطقة، والتي أدت لمقتل 6 من منسوبي القوات المسلحة، وإصابة أكثر من 31 من الضباط والجنود.

وأعلن البرهان أن “السودان ليس في حالة عداء مع إثيوبيا”، وشدد على الالتزام “بحماية السودانيين في الفشقة من أي تهديدات”.

وقال قائد الجيش السوداني إن”الشعب يقف إلى جانب القوات المسلحة في بسط السيطرة على أراضي البلاد”.

ودعا البرهان، مواطني الفشقة “للانخراط في أنشطتهم الزراعية والتفرغ لشواغلهم الحياتية”.

وأفاد الجيش السوداني أن عشرات المدنيين جرحوا وقتلوا في الهجمات الأخيرة للقوات الإثيوبية في الفشقة.

عناصر من الجيش السوداني - أرشيفية

عناصر من الجيش السوداني – أرشيفية

وقال مكتب الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة: “تعرضت قواتنا التي تعمل في تأمين الحصاد بالفشقة الصغرى في منطقة بركة نورين لاعتداء وهجوم من مجموعات للجيش والميليشيات الإثيوبية استهدفت ترويع المزارعين وإفشال موسم الحصاد والتوغل داخل أراضينا.. تصدت قواتنا للهجوم بكل بسالة وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات واحتسبت القوات المسلحة عددا من الشهداء وستظل تحمي الوطن وتدافع عن أراضيه”.

وأعلن الجيش السوداني، السبت، أن الجيش الإثيوبي وميليشيات موالية له، هاجموا منطقة الفشقة الحدودية، وهي منطقة زراعية متنازعة بين البلدين.

وأوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا” أن القوات السودانية تواجدت بالمنطقة لحماية مزارعين أثناء موسم الحصاد.

ويتركز النزاع المستمر منذ عقود مع إثيوبيا على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، تقع داخل حدود السودان، وفقا لاتفاقية حددت الخط الفاصل بين البلدين في أوائل القرن العشرين.

وأجرى البلدان جولات من المحادثات كان آخرها في الخرطوم في ديسمبر الماضي لتسوية الخلاف، لكنهما لم يحرزا أي تقدم.

وتصاعدت التوترات نهاية العام الماضي، بعد أن نشر السودان قواته في الفشقة.

وتنقسم أراضي التنازع الحدودية بين السودان وإثيوبيا إلى 3 مناطق، وهي: الفشقة الصغرى والفشقة الكبرى والمناطق الجنوبية، وتبلغ مساحتها نحو مليوني فدان، وتقع بين 3 أنهر هي: ستيت وعطبرة وباسلام، ما يجعلها خصبة لدرجة كبيرة.

وتمتد الفشقة لمسافة 168 كيلومترا مع الحدود الإثيوبية من مجمل المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا والبالغة حوالي 265 كيلومترا.

واستعاد السودان نتيجة عمليات عسكرية 92% من هذه الأراضي الخصبة، قبل أشهر، وذلك لأول مرة منذ 25 عاما بعد انسحاب الجيش السوداني منها.

وسبق أن تعهد قائد الجيش السوداني البرهان بأن بلاده ستسترد 7 مواقع حدودية مع إثيوبيا عبر الدبلوماسية لا القوة.

Continue Reading
error: Content is protected !!