الغزو الروسي لأوكرانيا يتسبب بـ "هجرة جماعية غير مسبوقة" للمستثمرين الأجانب من تايوان - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

عناوين

الغزو الروسي لأوكرانيا يتسبب بـ “هجرة جماعية غير مسبوقة” للمستثمرين الأجانب من تايوان

هونغ كونغ (CNN)– تسببت الحرب في أوروبا في هروب جماعي لرؤوس الأموال من جزيرة آسيوية على بعد حوالي 8 آلاف كيلومتر. فخلال الشهر الماضي، زاد الغزو الروسي لأوكرانيا من المخاوف بشأن خطر أن تزيد الصين من قوتها العسكرية ضد تايوان، مما أدى إلى ما وصفه بعض المحللين بأنه “هجرة جماعية غير مسبوقة” من قبل المستثمرين…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

هونغ كونغ (CNN)– تسببت الحرب في أوروبا في هروب جماعي لرؤوس الأموال من جزيرة آسيوية على بعد حوالي 8 آلاف كيلومتر. فخلال الشهر الماضي، زاد الغزو الروسي لأوكرانيا من المخاوف بشأن خطر أن تزيد الصين من قوتها العسكرية ضد تايوان، مما أدى إلى ما وصفه بعض المحللين بأنه “هجرة جماعية غير مسبوقة” من قبل المستثمرين الأجانب.

في الأسابيع الثلاثة التي أعقبت الغزو، تخلص المستثمرون الأجانب من أسهم تبلغ قيمتها نحو 480 مليار دولار تايواني (16.9 مليار دولار)، بحسب أليكس هوانغ، مدير “ميجا إنترناشونال انفستمنت سيرفيسز”، وهي شركة مقرها تايبيه.

وقال هوانغ، لشبكة CNN، إن هذا التدفق للخارج هو الأكبر على الإطلاق، متجاوزًا قيمة الأسهم التايوانية التي باعها مستثمرون أجانب في عام 2021 بأكمله، والتي قدرها محللو “بنك أوف أمريكا” بنحو 15.6 مليار دولار. وأضاف أن ما حدث “أكبر من الأزمة المالية العالمية في عام 2008.”

كانت تايوان تكتسب زخمًا كوجهة للاستثمار الأجنبي في السنوات الأخيرة، حيث قام الاستراتيجيون في كثير من الأحيان بجمعها مع الهند والصين وكوريا الجنوبية في مجموعة من الاقتصادات الصاعدة المعروفة باسم “TICKS”.

لكن هجوم روسيا على أوكرانيا جدد المخاوف من أن الصين قد تتجرأ على المضي في عدوانها العسكري تجاه تايوان، وهي جزيرة ديمقراطية تتمتع بالحكم الذاتي لطالما ادعت القيادة الشيوعية في بكين أنها جزء من أراضيها، على الرغم من أنها لم تحكمها أبدًا.

وأشار خبراء مجموعة أوراسيا في تقرير صدر في مارس/ آذار، إلى تنامي التكهنات بأن الصين يمكن أن تتصرف، “إما لاستغلال الإلهاء الغربي أو للدفع نحو نظام عالمي جديد.. لكن هذه المقارنات تغفل الخلافات الرئيسية وتتجاهل الإشارات السياسية من بكين وتايبيه”.

التدفقات المتصاعدة

رفضت كل من بكين وتايوان المقارنة، وإن كان ذلك لأسباب مختلفة تمامًا. وعلى الرغم من تدفق السيولة النقدية للخارج، لم تتكبد سوق الأسهم التايوانية خسائر فادحة.

تغيرت الأسهم في بورصة تايوان للأوراق المالية بشكل طفيف بين أواخر فبراير – عندما غزت روسيا أوكرانيا – و 17 مارس، وفقًا لمزود البيانات Refinitiv.

وقال هوانغ إن السبب في ذلك هو أن العديد من البنوك التايوانية المدعومة من الحكومة بدأت في موجة شراء مؤخرًا، مما ساعد في تخفيف الخسائر.

وقال إن المستثمرين المقيمين في تايوان لم يعانوا من فقدان الثقة نفسه، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الكثيرين اعتقدوا أن الموقفين مختلفان، وبسبب الإجماع على أن الولايات المتحدة ستتدخل للمساعدة في الدفاع عن الجزيرة في حالة هجوم خطير.

حتى قبل بدء غزو أوكرانيا، كان المستثمرون العالميون متوترين بسبب العديد من العوامل، مثل ارتفاع أسعار النفط والمواد الخام والزيادات المتوقعة في الأسعار في الولايات المتحدة.

صغيرة لكنها عظيمة

تشتهر تايوان بأنها قوة عالمية في صناعة أشباه الموصلات، والتي تشغل كل شيء من السيارات إلى الهواتف الذكية. الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 24 مليون نسمة هي أكبر مصنّع للرقائق في العالم، وتمثل أكثر من نصف الإنتاج العالمي.

TSMC هي إحدى الشركات الأبرز في تايوان، وهي الشركة الرائدة في السوق العالمية، حيث تقدم خدماتها للاعبين مثل Apple وQualcomm . يقول المحللون إن شركة تصنيع الرقائق ذات قيمة كبيرة للغاية، ويُنظر إليها غالبًا على أنها رائدة في سوق الأسهم التايوانية.

بين السكان المحليين، أُطلق على TSMC لقب “الجبل المقدس الذي يحمي الأمن القومي”. ولكن منذ أواخر فبراير، تراجعت أسهمها بأكثر من 3٪ في كل من تايبيه ونيويورك. كذلك تراجعت أسهم التكنولوجيا التايوانية.

قال فيليكس لي، محلل الأسهم فيMorningstar ، إنه بسبب “قبضتها الخانقة” على عالم رقائق الكمبيوتر، “تنعكس معظم المخاوف المتعلقة بتايوان في أسهم أشباه الموصلات”.

في تقرير للعملاء، قال إن المستثمرين لديهم قلق من أمرين: مخاوف من غزو صيني، والقلق بشأن توريد المواد الخام، بما في ذلك النيون.

النيون عنصر أساسي في الليزر المستخدم لإنتاج الرقائق. في الآونة الأخيرة، اضطر بعض موردي النيون في أوكرانيا إلى التوقف عن العمل بسبب الصراع، مما أثار مخاوف من أنه قد يؤدي إلى تفاقم النقص المستمر في أشباه الموصلات.

ولكن إذا حدث أي شيء لتايوان، فإن الاقتصاد العالمي على المحك أكثر من الرقائق. وأضاف هوانغ أن الجزيرة تعد أيضًا مصنعًا مهمًا للدراجات الراقية والملابس الرياضية، بما في ذلك مصانع العلامات التجارية العالمية.

مراقبة دائمة

كذلك عانت العملة التايوانية. لقد تحولت من كونها “ملاذًا إقليميًا آمنًا إلى وكيل المخاطر الجيوسياسية” في الأسابيع الأخيرة، وفقًا لـ “بنك أوف أمريكا”.

كتب المحللون هناك في مذكرة للعملاء في وقت سابق من مارس/آذار الجاري: “الشكوك الجيوسياسية بشأن تايوان هي المحرك الأكبر لتدفقات المحافظ الخارجية”. وقالوا إن الدولار التايواني “بدأ يتأخر بعد عام ممتاز في 2021”.

لكن على الرغم من التوتر، يعتقد العديد من الخبراء أن تايوان آمنة في الوقت الحالي.

وكتب محللو مجموعة أوراسيا في تقريرهم إن “الغزو الروسي لأوكرانيا لا يزيد من احتمالات غزو الصين لتايوان على المدى القريب”.

وأشاروا إلى أن “كلا من بكين والرئيسة التايوانية تساي إنغ ون قللا من أهمية العلاقة بين أوكرانيا وتايوان”، قائلين إنه “لا توجد على ما يبدو استعدادات في بكين ولا ذعر في تايبيه”.

ومع ذلك، قال وزير الخارجية التايواني جوزيف وو للصحفيين هذا الشهر إن الحكومة “تراقب بعناية ما قد تفعله الصين لتايوان”. كما عززت الجزيرة مؤخرًا بعض تدريباتها العسكرية.

تعهد الحزب الشيوعي الحاكم في الصين مرارًا بـ “إعادة التوحيد” مع الجزيرة – باستخدام القوة إذا لزم الأمر.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

عناوين

احتدام حرب الشوارع.. والقوات الأوكرانية “تُطرد” من وسط سيفيرودونيتسك

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تدور فيها معارك ضارية منذ أسابيع للسيطرة عليها.

وأكد سيرغي غايداي حاكم لوغانسك الأوكراني خروج القوات الأوكرانية من وسط المدينة التي تشكل المركز الإداري للجزء من المنطقة التابع لسيطرة كييف. وكتب صباح الإثنين على “فيسبوك”: “تتواصل المعارك في الشوارع.. الروس يواصلون تدمير المدينة” ناشرا صور مبان مهدومة أو تشتعل فيها النيران.

وأشار إلى أن القصف الروسي استهدف مصنعا للمواد الكيميائية يختبئ فيه مدنيون، وطال محطات للصرف الصحي في المدينة.

وقبلها، قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية نسفت جسرا يربط مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية التي تشهد حرب شوارع بمدينة أخرى عبر النهر، مما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وصف بالخطير الوضع في سيفيرودونيتسك، التي أصبحت محور المعركة للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية في الشرق والمؤلفة من لوغانسك ودونيتسك.

وقال قائد الجيش الأوكراني إن القتال النشط ضد روسيا ممتد على أكثر من 1000 كيلومتر، مؤكداً أن روسيا لا تتقدم في لوغانسك وتقصف مجددا خاركيف وشيرنيهيف وسومي. وأضاف أن الأمن يحقق في شبهة وجود 50 متعاونا مع الجيش الروسي.

من جهتها، أكّدت موسكو الأحد أنها “دمّرت مستودعًا كبيرًا” في غرب أوكرانيا للأسلحة المُرسلة من الدول الغربية، في وقت تدور معارك طاحنة في سيفيرودونيتسك في شرق البلاد حيث يبدو أن القوات الأوكرانية تواجه صعوبات في التصدي للروس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “صواريخ كاليبر أُطلِقت من البحر (…) دَمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف”.

ولم يحدد الجيش الروسي التوقيت الذي شُنّت فيه هذه الضربة، لكن السلطات الأوكرانية في هذه البلدة الصغيرة الواقعة غربي البلاد أعلنت أنها أدت مساء السبت إلى إصابة 22 شخصا على الأقل بينهم مدنيون، وألحقت أضراراً بموقع عسكري.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس زيلينسكي في رسالته المسائية بالفيديو الأحد، إنه “لم يكن هناك أي هدف تكتيكي أو استراتيجي لهذه الضربة، كما هي الحال عليه في الغالبية العظمى من الضربات الروسية الأخرى، واصفاً الضربة بأنها “مجرد إرهاب”.

وفي الشرق، أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك “من دون أن تحقق نجاحا”، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو قرب فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق نحو مدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس، المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

وقال حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر تلغرام إن “الوضع في سيفيرودونيتسك صعب جدًا”. وأضاف أن القوات الروسية تريد “إغلاق المدينة بالكامل” ومنع أي مرور للرجال والذخيرة، لافتًا إلى أنه يخشى أن يستخدم العدو “كل احتياطاته للاستيلاء على المدينة” خلال 48 ساعة.

وفي الجنوب، في منطقة دونيتسك، قالت الرئاسة الأوكرانية إن “الروس (يعززون) جهودهم لتدمير البنى التحتية الأساسية”.

وفي الطرف الآخر من جبهة المواجهة، في ميكولايف، وهي ميناء رئيسي على مصب نهر دنيبر في الجنوب، توقف التقدم الروسي في ضواحي المدينة، بحسب فريق ميداني من مراسلي وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي “نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين”.

Continue Reading

عناوين

مراسل CNN في مدينة بخموت الأوكرانية بالجبهة الأمامية .. شاهد ماذا يستهدف الروس هناك

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي. العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي.

العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Continue Reading

عناوين

الدوما الروسي: تزويد كييف بـ”النووي” سيثير صراعاً نووياً في أوروبا

…. رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين روسيا و أوكرانيا قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا نشر في: 12 يونيو ,2022: 07:45 م GST آخر تحديث: 12 يونيو ,2022: 08:00 م GST علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

.

.

.

.

رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين

روسيا و أوكرانيا

قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة وزير الخارجية البولندي السابق وعضو البرلمان الأوروبي الحالي رادوسلاف سيكورسكي، إلى تزويد كييف بالأسلحة النووية.

وقال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا.

وأضاف أنه بسبب مثل هؤلاء الأشخاص، من الضروري ليس فقط تحرير أوكرانيا من الأيديولوجية النازية، ولكن أيضا ضمان وضع البلاد غير النووي.

وفي وقت سابق، قال سيكورسكي إن للغرب الحق في إمداد أوكرانيا بالأسلحة النووية.

وقال سيكورسكي في تصريح لقناة “Espresso TV”، إن “كييف تخلت عن إمكاناتها النووية بعد توقيع مذكرة بودابيست في عام 1994.. أعتقد أننا، بصفتنا الغرب، سيكون لنا الحق في منح أوكرانيا رؤوسا نووية حتى تتمكن من حماية استقلالها”.

Continue Reading
error: Content is protected !!