صراع الصليب بين بولندا وفرنسا

1686 مشاهدات Leave a comment

احتجت بولندا على قرار فرنسا إزالة الصليب من تمثال بابا الفاتيكان الأسبق يوحنا بولس الثاني، بولندي الأصل، في مدينة بلويرميل، بموجب قانون العام 1905 القاضي بفصل الكنيسة عن الدولة.
وتعهدت بيآتا شيدلو، رئيسة الوزراء البولندية، اليوم الأحد، بأن “الحكومة البولندية ستبذل كل جهدها من أجل إنقاذ تمثال مكرس لأحد مواطنيها”.

وقالت إن بولندا “اقترحت نقل التمثال إلى بولندا في حال وافقت السلطات الفرنسية وسكان المدينة على ذلك”.

وأشارت شيدلو في السياق إلى قول البابا يوحنا بولس الثاني إن “الديمقراطية دون احترام القيم تتحول إلى استبدادية الخفية أو الظاهرة، كما يعلمنا التاريخ”.

وقالت رئيس الوزراء البولندية إن البابا يوحنا بولس الثاني “بولندي عظيم وأوروبي عظيم يرمز إلى أوروبا مسيحية موحدة”، معتبرة أن “فرض اللباقة السياسية والعلمانية يفسح المجال لقيم ثقافية دخيلة تؤدي في المحصلة زرع الإرهاب اليومي في حياة الأوروبيين”.

من جانبه، قال نائب وزير الثقافة البولندي، ياروسلاف سيلين:”إزالة الصلبان من الأماكن العامة خير دليل على المرض الذي أصاب جزءا من الحضارة الأوروبية التي كان الدين المسيحي حجرها الأساس”.. “من اللافت أننا لا نشهد ضغوطا في فرنسا من أجل إزالة رموز أديان أخرى، مثل الإسلام”.

وذهب المتحدث باسم مكتب الرئيس البولندي، بافيل شيفيرناكير أبعد من ذلك، حين قال “نعيش في أيام حرب بين الحضارات، إن الانحراف عن حضارتنا الأوروبية يمهد للقيم التي ترعب غرب أوروبا يوميا”.

وتأتي هذه التصريحات البولندية بعد أن أكد المجلس الحكومي الفرنسي، الجمعة الماضي، قرار المحكمة إزالة الصليب من تمثال البابا يوحنا بولس الثاني، الذي كان البابا البولندي الأول في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية وأعلنته الكنيسة قديسا.

وقرار المحكمة الفرنسية قرار نهائي غير قابل للطعن، ويتعين على سلطات مدينة بلويرميل إزالة الصليب في غضون 6 أشهر، وفي حال عدم تنفيذها القرار سيتم تفكيك التمثال.

وأثار هذا القرار جدلا في المجتمع الفرنسي أيضا، رغم أن فرنسا بلد علماني منذ أكثر من مئة سنة.

وقال عمدة مدينة بلويرميل، باتريك لي ديفون: “لا أريد أن أكون العمدة الذي سيحيل هذا التمثال إلى خزانة”.. “حالة من خيبة الأمل تسود المدينة الآن”، إذ غالبية السكان يؤيدون بقاء التمثال كما هو.

يشار إلى أن التمثال نحته الفنان زوراب تسيريتيلي الروسي من أصل جورجي، وقدمه كهدية لمدينة بلويرميل في العام 2006، حين نصب وسط ساحة المدينة.

المصدر: وكالات