على رغم مؤشرات الإنهيار الإقتصادي... المطاعم 'مفولة' - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

عناوين

على رغم مؤشرات الإنهيار الإقتصادي… المطاعم ‘مفولة’

مع انطلاقة موسم الصيف في لبنان، بدأت مظاهر الحياة تعود تدريجياً إلى عدد من المناطق حيث أماكن السهر والمطاعم تعجّ بروّادها، في ظاهرة لا تعكس حقيقة الأرقام الاقتصادية “المُخيفة” في بلد حذّر البنك الدولي من أنه غارق في انهيار اقتصادي قد يضعه ضمن أسوأ عشر أزمات عالمية منذ منتصف القرن التاسع عشر، في غياب لأي…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

مع انطلاقة موسم الصيف في لبنان، بدأت مظاهر الحياة تعود تدريجياً إلى عدد من المناطق حيث أماكن السهر والمطاعم تعجّ بروّادها، في ظاهرة لا تعكس حقيقة الأرقام الاقتصادية “المُخيفة” في بلد حذّر البنك الدولي من أنه غارق في انهيار اقتصادي قد يضعه ضمن أسوأ عشر أزمات عالمية منذ منتصف القرن التاسع عشر، في غياب لأي أفق حل يخرجه من واقع مترد يفاقمه شلل سياسي.

ومع أن التعافي التدريجي للبنان من كورونا بحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية فرض إيقاعه على حركة المطاعم والملاهي الليلة والفنادق والمنتجعات التي تشهد زحمة كبيرة، غير أن الأسعار الخيالية للدخول إليها نتيجةً ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة يطرح علامات استفهام عديدة حول حقيقة الأرقام الاقتصادية وهل تعكس فعلاً واقع اللبناني الذي باتت معاناته المعيشية اليومية تتصدّر العناوين العالمية.

غير أن هذه المظاهر “تغشّ” بحسب قول مايا بخعازي، أمينة سر نقابة المطاعم في لبنان لـ”العربية.نت”، موضحة “أن عدداً من المطاعم وليس أكثريتها تشهد إقبالاً فقط في نهاية الأسبوع في حين أنها تُعاني من قلّة الزبائن خلال أيام الأسبوع العادية، كما أن فاتورة اللبناني تراجعت كثيراً بسبب تدنّي قدرته الشرائية لتقتصر غالباً على طلب النرجيلة مع كأس عصير بعدما كان يطلب أطباقاً ومشروبات عديدة”.

كما أوضحت “أن أسعار المواد التشغيلية للمطاعم (مثل موتورات الكهرباء) ارتفعت بشكل كبير ما انعكس على أسعار الدخول، لكن رغم ذلك نحاول قدر المستطاع عدم ربط أسعارنا بسعر صرف الدولار في السوق ااموازية.

ويشرح نقيب الفنادق بيار الأشقر لـ”العربية.نت” “أن نحو 700 ألف لبناني ممن كانوا يصنّفون طبقة وسطى كانوا يسافرون سنوياً خلال فصل الصيف ضمن رحلات تُنظّمها مكاتب سفر خاصة، لكن نتيجة شحّ الدولار وتراجع قدرتهم الشرائية فضّلوا السياحة داخل لبنان، بالإضافة إلى 450 ألف لبناني يعملون في دول الخليج و200 ألف في دول إفريقيا يأتون سنوياً إلى لبنان”.

وقال “هؤلاء يُشكّلون أكثر من مليون ونصف لبناني باتوا “أسيري” القفص الذهبي اللبناني وأصبحوا سائحين في بلدهم يحملون في جيوبهم الدولار الذي بات عملة نادرة في لبنان”.

أما الإشغال الفندقي فيختلف بين منطقة وأخرى. وبحسب الأشقر الوضع في بيروت لا يُشبه مناطق أخرى. ففي العاصمة هناك 2000 غرفة مُقفلة لسببين، الأوّل إقفال نهائي نتيجة الأزمة الاقتصادية والثاني بسبب انفجار المرفأ في 4 أغسطس، حيث إن أعمال الترميم لم تنتهِ، لأن شركات التأمين تتأخّر بالدفع”.

وأضاف “أما الإشغال الفندقي، وتحديداً في المناطق الجبلية فجيّد، لكن يقتصر على نهاية الأسبوع فقط”.

ولفت الباحث في “الدولية للمعلومات” محمد شمس الدين لـ”العربية.نت” “أن العراقيين يحتلّون المرتبة الأولى في السيّاح العرب، حيث يزور لبنان سنوياً أكثر من 700 ألف عراقي يليهم الأردنيون ثم المصريون”.

ومع أن الأرقام المذكورة من المعنيين تؤشر إلى أن الموسم السياحي في لبنان “جيّد” إلى حدّ ما، غير أن أرقام الفقر والعوز الصادرة عن الجهات الرسمية تعكس حقيقة أخرى.

فهل اللبنانيون في رفاه ورخاء أم أنهم جائعون؟

للإجابة عن هذا السؤال أوضح أستاذ السياسات والتخطيط في الجامعة الأميركية في بيروت والمشرف على مرصد الأزمة، ناصر ياسين لـ “العربية.نت” أن سلوكيات اللبنانيين خلال هذه الأزمة ترتبط بنظرية “قلم الحُمرة”، حيث إن الأشخاص الذين يفترض أن يكونوا من أكثر المتأثرين بالمشاكل المالية، يحجمون على الإنفاق على سلع أساسية، ويقولون إننا طالما لن نستطيع شراء المنزل أو السيارة التي كنا نحلم بها، وبما أن العطلة الصيفية المقررة في أحد المنتجعات ألغيت، فإن تأمين الغذاء مع حدّ أدنى من الترفيه يُصبح أولوية، وهو ما يُطلق عليه نظرية “قلم حُمرة”، أي أن عدم القدرة على شراء معطف ثمين لا يمنعنا من شراء أحمر الشفاه”.

إلى جانب نظرية “قلم الحُمرة”، تحدّث أستاذ السياسات والتخطيط في الجامعة الأميركية ببيروت عن تفسيرين آخرين لسلوكيات اللبناني، الأوّل مرتبط بالعملة الخضراء، حيث إن قسماً من اللبنانيين يتقاضى راتباً بالدولار ما يسمح له بالاستفادة من تدنّي الأسعار، والثاني له علاقة بتداعيات جائحة كورونا والحجر المنزلي الذي فُرض على اللبنانيين لأكثر من سنة”.

كما اعتبر ياسين “أن الأزمات المتلاحقة التي أصابت اللبنانيين، بدءاً بالانتفاضة الشعبية التي بدأت في أكتوبر 2019 وما نتج عنها من إغلاق طرقات وأعمال شغب، مروراً بالأزمة الاقتصادية والمالية وانهيار الليرة مقابل الدولار مع ما خلّفه ذلك من تراجع في القدرة الشرائية وإرتفاع جنوني بأسعار المواد الاستهلاكية، وصولاً إلى انفجار مرفأ بيروت، كان لها آثار نفسية كبيرة على اللبنانيين، وجعلتهم يعيشون في ضغوط يومية”.

غير أن هذه الضغوطات النفسية لن تولّد انفجاراً اجتماعياً برأي ياسين، لأن هاجس اللبنانيين بات الحفاظ على أمنه الغذائي والصحي، في حين أن الشعوب التي تُحدث تغييراً تكون في أعلى سلّم حاجاتها اليومية”.

إلا أنه توقّع ارتفاع معدّلات الإشكالات أمام محطات الوقود والصيدليات والأفران، لأن شعار اللبنانيين بات “يا رب نفسي”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

عناوين

احتدام حرب الشوارع.. والقوات الأوكرانية “تُطرد” من وسط سيفيرودونيتسك

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تدور فيها معارك ضارية منذ أسابيع للسيطرة عليها.

وأكد سيرغي غايداي حاكم لوغانسك الأوكراني خروج القوات الأوكرانية من وسط المدينة التي تشكل المركز الإداري للجزء من المنطقة التابع لسيطرة كييف. وكتب صباح الإثنين على “فيسبوك”: “تتواصل المعارك في الشوارع.. الروس يواصلون تدمير المدينة” ناشرا صور مبان مهدومة أو تشتعل فيها النيران.

وأشار إلى أن القصف الروسي استهدف مصنعا للمواد الكيميائية يختبئ فيه مدنيون، وطال محطات للصرف الصحي في المدينة.

وقبلها، قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية نسفت جسرا يربط مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية التي تشهد حرب شوارع بمدينة أخرى عبر النهر، مما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وصف بالخطير الوضع في سيفيرودونيتسك، التي أصبحت محور المعركة للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية في الشرق والمؤلفة من لوغانسك ودونيتسك.

وقال قائد الجيش الأوكراني إن القتال النشط ضد روسيا ممتد على أكثر من 1000 كيلومتر، مؤكداً أن روسيا لا تتقدم في لوغانسك وتقصف مجددا خاركيف وشيرنيهيف وسومي. وأضاف أن الأمن يحقق في شبهة وجود 50 متعاونا مع الجيش الروسي.

من جهتها، أكّدت موسكو الأحد أنها “دمّرت مستودعًا كبيرًا” في غرب أوكرانيا للأسلحة المُرسلة من الدول الغربية، في وقت تدور معارك طاحنة في سيفيرودونيتسك في شرق البلاد حيث يبدو أن القوات الأوكرانية تواجه صعوبات في التصدي للروس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “صواريخ كاليبر أُطلِقت من البحر (…) دَمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف”.

ولم يحدد الجيش الروسي التوقيت الذي شُنّت فيه هذه الضربة، لكن السلطات الأوكرانية في هذه البلدة الصغيرة الواقعة غربي البلاد أعلنت أنها أدت مساء السبت إلى إصابة 22 شخصا على الأقل بينهم مدنيون، وألحقت أضراراً بموقع عسكري.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس زيلينسكي في رسالته المسائية بالفيديو الأحد، إنه “لم يكن هناك أي هدف تكتيكي أو استراتيجي لهذه الضربة، كما هي الحال عليه في الغالبية العظمى من الضربات الروسية الأخرى، واصفاً الضربة بأنها “مجرد إرهاب”.

وفي الشرق، أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك “من دون أن تحقق نجاحا”، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو قرب فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق نحو مدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس، المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

وقال حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر تلغرام إن “الوضع في سيفيرودونيتسك صعب جدًا”. وأضاف أن القوات الروسية تريد “إغلاق المدينة بالكامل” ومنع أي مرور للرجال والذخيرة، لافتًا إلى أنه يخشى أن يستخدم العدو “كل احتياطاته للاستيلاء على المدينة” خلال 48 ساعة.

وفي الجنوب، في منطقة دونيتسك، قالت الرئاسة الأوكرانية إن “الروس (يعززون) جهودهم لتدمير البنى التحتية الأساسية”.

وفي الطرف الآخر من جبهة المواجهة، في ميكولايف، وهي ميناء رئيسي على مصب نهر دنيبر في الجنوب، توقف التقدم الروسي في ضواحي المدينة، بحسب فريق ميداني من مراسلي وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي “نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين”.

Continue Reading

عناوين

مراسل CNN في مدينة بخموت الأوكرانية بالجبهة الأمامية .. شاهد ماذا يستهدف الروس هناك

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي. العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي.

العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Continue Reading

عناوين

الدوما الروسي: تزويد كييف بـ”النووي” سيثير صراعاً نووياً في أوروبا

…. رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين روسيا و أوكرانيا قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا نشر في: 12 يونيو ,2022: 07:45 م GST آخر تحديث: 12 يونيو ,2022: 08:00 م GST علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

.

.

.

.

رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين

روسيا و أوكرانيا

قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة وزير الخارجية البولندي السابق وعضو البرلمان الأوروبي الحالي رادوسلاف سيكورسكي، إلى تزويد كييف بالأسلحة النووية.

وقال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا.

وأضاف أنه بسبب مثل هؤلاء الأشخاص، من الضروري ليس فقط تحرير أوكرانيا من الأيديولوجية النازية، ولكن أيضا ضمان وضع البلاد غير النووي.

وفي وقت سابق، قال سيكورسكي إن للغرب الحق في إمداد أوكرانيا بالأسلحة النووية.

وقال سيكورسكي في تصريح لقناة “Espresso TV”، إن “كييف تخلت عن إمكاناتها النووية بعد توقيع مذكرة بودابيست في عام 1994.. أعتقد أننا، بصفتنا الغرب، سيكون لنا الحق في منح أوكرانيا رؤوسا نووية حتى تتمكن من حماية استقلالها”.

Continue Reading
error: Content is protected !!