قال لي كارول فويتيلا :”ماريان، هل تقص شعري لأبدو وسيماً في المجمع” - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

عناوين

قال لي كارول فويتيلا :”ماريان، هل تقص شعري لأبدو وسيماً في المجمع”

ابتسم الحبر الأعظم وأشار بأصبعه إليّ: ” أعرف هذا الشخص. إنه الجاني الذي أحضرني الى المجمع وتركني هنا.” الأخ ماريان ماركيفيتش، شاهد على أحداث كثيرة في حياة البابا يوحنا بولس الثاني، يتذكر اليوم في يناير من العام ١٩٧٧، بدأ الأخ ماريان يعمل في ثانويّة بولاكو في روما وفي أكتوبر ١٩٧٨، أوكل مهمة استقبال الكاردينال فويتيلا…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ابتسم الحبر الأعظم وأشار بأصبعه إليّ: ” أعرف هذا الشخص. إنه الجاني الذي أحضرني الى المجمع وتركني هنا.” الأخ ماريان ماركيفيتش، شاهد على أحداث كثيرة في حياة البابا يوحنا بولس الثاني، يتذكر اليوم

في يناير من العام ١٩٧٧، بدأ الأخ ماريان يعمل في ثانويّة بولاكو في روما وفي أكتوبر ١٩٧٨، أوكل مهمة استقبال الكاردينال فويتيلا على المطار. كانا قد تقابلا في أغسطس عندما زار الكاردينال روما للمشاركة في المجمع الذي تلا وفاة البابا بولس السادس. اعتبر الأخ ماريان انه ومنذ ذلك الحين من الواجب انتخاب هذا الكاردينال باباً.

ويتذكر الأخ ان الرجل كان منظماً جداً ويستفيد من كلّ لحظة فراغ للقراءة. “كان يحب الخروج من المدينة والانتقال سيراً على الأقدام. ”

كانت قائمة الإكليروس المشارك في المجمع تتضمن اسم كارول فويتيلا ولم يكن أحد يعرف ما الذي سيحصل. قال الكاردينال: “ماريان، سيكون الروح القدس مرشدك”. وتوجه الأخ ماريان بسيارته الى الفاتيكان. لا يزال يتذكر حتى الساعة اليوم الذي عُقد فيه المجمع. حمل حقيبة الكاردينال فويتيلا الى القاعة ٩٦ في الفاتيكان.

KAROL WOJTYŁA

EAST NEWS

شعر البابا

طلب البابا المُستقبلي من الأخ ماريان أن يقص له شعره: “ماريان، هل تقص شعري لأبدو وسيماً في المجمع”. حافظ الأخ ماريان على الشعر الذي قصه، هو الذي كان قد تدرب على قص الشعر مع المبتدئين والكهنة. ويقول: “أفتخر لكون الصور الأولى للبابا تُظهره بتسريحة لي.”

KAROL WOJTYLA

© EAST NEWS
2- كارول فويتيلا خلال خدمته العسكرية في صيف عام 1939.

الدخان الأبيض

اكتشف الكاردينال فويتيلا ان صديقه العزيز، المطران أندريج ديسكور، مريض. توّجه بعد الغداء الى عيادة جيميلي. طُلب منه العودة الى الفاتيكان بوقتٍ قصير قبل اغلاق البابا البرونزي.

صوّر التلفزيون الفرنسي الوداع بين الأخ ماريان والكاردينال فويتيلا. وفي ١٦ أكتوبر ١٩٧٨، كان الجميع بانتظار الدخان الأبيض. ويقول الأخ ماريان في مقابلة أجرتها معه أليتيا: “كنت في قاعة التلفاز عندما سمعتُ اسم “كارول” وبعده “فويتيلا”. فرحت كثيراً. حملتُ أحد تلامذتي على كتفَي. كان الإيطاليون يريدون حينها يوحنا بولس جديد، يريدون بابا مبتسم. أتذكر كلمته المقتضبة من ساحة القديس بطرس. كان البعض ينتظر انتخاب بابا أفريقي. بدا اسم “فويتيلا” غريباً من فم الكاردينال الذي أعلن نتيجة التصويت. بارك البابا الجديد المؤمنين وفي اليوم التالي حلّ المجمع واحتفل بالذبيحة الإلهيّة.”

“انتهت رحلات التزلج”

يذكر الأخ ماريان أن يوحنا بولس الثاني كان الشخص الذي يريد الجميع القاء التحيّة عليه. كان مرحاً ويهتم لأحوال الجميع. وكانت عظمته تكمن في قدرته على المراقبة.

ويروي الأخ ماريان ان البابا وبعد ارتدائه الثوب الأبيض، بعد انتخابه، قال ممازحاً: “انتهت رحلات التزلج” كما وقال ممازحاً عندما دخل المكتبة البابويّة: “يا إلهي! متى سأجد الوقت لقراءة ذلك كلّه؟”

ويتذكر الأخ ماريان يوحنا بولس الثاني لكونه “بابا الشؤون البشريّة”

“حلّ البابا القديس مسائل شائكة وأشار بوضوح وبشكل مباشر الى الواجب القيام به. كان يبدأ يومه وينهيه بالصلاة. كان دائماً أوّل الواصلين الى الكنيسة وكان يستمد قوته من الصلاة. كان منظماً للغاية لدرجة انه كان يُخيّل للمرء انه يتكلم مع اللّه. كان القداس محور حياته وكان يصلي يومياً الورديّة ويتأمل بدرب الصليب. ”

كان الراهب يزور الحبر الأعظم في جناحه البابوي بصورة منتظمة.

JAN PAWEŁ II

Wojtek Laski/EAST NEWS

محاولة الاغتيال

ويتذكر الأخ ماريان محاولة اغتيال الحبر الأعظم في ١٣ مايو ١٩٨١. كان يصطحب يومها مطارنة بولونيين الى مؤتمر في الفاتيكان. في طريقه، كانت مروحيّة تجول فوق المكان وأصوات صفرات الإنذار وسيارات الشرطة تعلو كلّما اقترب من المكان.

ويقول الأخ ماريان: “اقتربت امرأة نحوي وصرخت قائلةً ان البابا اغتيل. وكان الحجاج القادمين من بولونيا قد وضعوا صورة لسيدة تشيستوخوفا على العرش البابوي. قلب الريح اللوحة فاعتبر ذلك كثيرون فال سوء وخشوا من موت البابا.”

صلى الجميع على نيّة البابا وهو في غرفة العمليات. ويتذكر الراهب يوم ١٧ مايو ١٩٨١، وُضعت يومها سجادة على النافذة البابويّة وسمع الحشد المجتمع في ساحة القديس بطرس تسجيلاً بصوت البابا، كلّه ألم ومعاناة. أعلن البابا من خلاله انه يسامح من أطلق عليه النار.

بكي كلّ من كان موجوداً في الساحة يومها وتوقف الناس عن التكلم مع بعضهم البعض ليُخيم صمت لم يقاطعه إلا صوت الحمام ومياه النوافير.

“هو الجاني، الذي أتى بي الى المجمع وتركني هناك”

عاد الأخ ماريان في العام ١٩٨٢ الى بولونيا وأصبحت لقاءاته بالبابا تقتصر على مرافقته جماعات الحجاج البولونيّة الى روما أو مرافقة المطارنة الى روما.

يطلب منه الكثيرون اليوم الصلاة وطلب شفاعة البابا القديس يوحنا بولس الثاني.

ويفسر قائلاً: “يقول لي الناس انه ولكوني كنت قريباً منه، فهو مُلزم الإصغاء لصلواتي وأنا بعد موته، أصلي له دون انقطاع.”

ويتذكر الأخ ماريان يوم زيارة يوحنا بولس الثاني الى مدينة سكوكزو البولونيّة، وقف الى جانب رئيس الوزراء جوزيف أولكسي والرئيس ليش واليسا. “عرّف عنا جميعا وعندما حان دوري، ابتسم الحبر الأعظم وقال: “هذا هو الجاني الذي أتى بي الى المجمع وتركني هناك.”

 

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

عناوين

احتدام حرب الشوارع.. والقوات الأوكرانية “تُطرد” من وسط سيفيرودونيتسك

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تدور فيها معارك ضارية منذ أسابيع للسيطرة عليها.

وأكد سيرغي غايداي حاكم لوغانسك الأوكراني خروج القوات الأوكرانية من وسط المدينة التي تشكل المركز الإداري للجزء من المنطقة التابع لسيطرة كييف. وكتب صباح الإثنين على “فيسبوك”: “تتواصل المعارك في الشوارع.. الروس يواصلون تدمير المدينة” ناشرا صور مبان مهدومة أو تشتعل فيها النيران.

وأشار إلى أن القصف الروسي استهدف مصنعا للمواد الكيميائية يختبئ فيه مدنيون، وطال محطات للصرف الصحي في المدينة.

وقبلها، قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية نسفت جسرا يربط مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية التي تشهد حرب شوارع بمدينة أخرى عبر النهر، مما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وصف بالخطير الوضع في سيفيرودونيتسك، التي أصبحت محور المعركة للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية في الشرق والمؤلفة من لوغانسك ودونيتسك.

وقال قائد الجيش الأوكراني إن القتال النشط ضد روسيا ممتد على أكثر من 1000 كيلومتر، مؤكداً أن روسيا لا تتقدم في لوغانسك وتقصف مجددا خاركيف وشيرنيهيف وسومي. وأضاف أن الأمن يحقق في شبهة وجود 50 متعاونا مع الجيش الروسي.

من جهتها، أكّدت موسكو الأحد أنها “دمّرت مستودعًا كبيرًا” في غرب أوكرانيا للأسلحة المُرسلة من الدول الغربية، في وقت تدور معارك طاحنة في سيفيرودونيتسك في شرق البلاد حيث يبدو أن القوات الأوكرانية تواجه صعوبات في التصدي للروس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “صواريخ كاليبر أُطلِقت من البحر (…) دَمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف”.

ولم يحدد الجيش الروسي التوقيت الذي شُنّت فيه هذه الضربة، لكن السلطات الأوكرانية في هذه البلدة الصغيرة الواقعة غربي البلاد أعلنت أنها أدت مساء السبت إلى إصابة 22 شخصا على الأقل بينهم مدنيون، وألحقت أضراراً بموقع عسكري.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس زيلينسكي في رسالته المسائية بالفيديو الأحد، إنه “لم يكن هناك أي هدف تكتيكي أو استراتيجي لهذه الضربة، كما هي الحال عليه في الغالبية العظمى من الضربات الروسية الأخرى، واصفاً الضربة بأنها “مجرد إرهاب”.

وفي الشرق، أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك “من دون أن تحقق نجاحا”، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو قرب فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق نحو مدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس، المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

وقال حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر تلغرام إن “الوضع في سيفيرودونيتسك صعب جدًا”. وأضاف أن القوات الروسية تريد “إغلاق المدينة بالكامل” ومنع أي مرور للرجال والذخيرة، لافتًا إلى أنه يخشى أن يستخدم العدو “كل احتياطاته للاستيلاء على المدينة” خلال 48 ساعة.

وفي الجنوب، في منطقة دونيتسك، قالت الرئاسة الأوكرانية إن “الروس (يعززون) جهودهم لتدمير البنى التحتية الأساسية”.

وفي الطرف الآخر من جبهة المواجهة، في ميكولايف، وهي ميناء رئيسي على مصب نهر دنيبر في الجنوب، توقف التقدم الروسي في ضواحي المدينة، بحسب فريق ميداني من مراسلي وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي “نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين”.

Continue Reading

عناوين

مراسل CNN في مدينة بخموت الأوكرانية بالجبهة الأمامية .. شاهد ماذا يستهدف الروس هناك

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي. العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي.

العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Continue Reading

عناوين

الدوما الروسي: تزويد كييف بـ”النووي” سيثير صراعاً نووياً في أوروبا

…. رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين روسيا و أوكرانيا قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا نشر في: 12 يونيو ,2022: 07:45 م GST آخر تحديث: 12 يونيو ,2022: 08:00 م GST علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

.

.

.

.

رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين

روسيا و أوكرانيا

قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة وزير الخارجية البولندي السابق وعضو البرلمان الأوروبي الحالي رادوسلاف سيكورسكي، إلى تزويد كييف بالأسلحة النووية.

وقال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا.

وأضاف أنه بسبب مثل هؤلاء الأشخاص، من الضروري ليس فقط تحرير أوكرانيا من الأيديولوجية النازية، ولكن أيضا ضمان وضع البلاد غير النووي.

وفي وقت سابق، قال سيكورسكي إن للغرب الحق في إمداد أوكرانيا بالأسلحة النووية.

وقال سيكورسكي في تصريح لقناة “Espresso TV”، إن “كييف تخلت عن إمكاناتها النووية بعد توقيع مذكرة بودابيست في عام 1994.. أعتقد أننا، بصفتنا الغرب، سيكون لنا الحق في منح أوكرانيا رؤوسا نووية حتى تتمكن من حماية استقلالها”.

Continue Reading
error: Content is protected !!