كم بلغت برودة العصر الجليدي؟ الباحثون الآن يعلمون الإجابة - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

عناوين

كم بلغت برودة العصر الجليدي؟ الباحثون الآن يعلمون الإجابة

استطاع فريق من جامعة أريزونا تحديد درجة حرارة آخر عصر جليدي مرَّ على الأرض وانتهى قبل 20 الف سنة، إذ بلغت نحو 7.8 درجة مئوية (46 فهرنهايت). سمح هذا الاكتشاف لعلماء المناخ بفهم العلاقة بين ارتفاع معدلات الكربون، وهو أحد الغازات الدفيئة، في الغلاف الجوي ومعدل درجة الحرارة في العالم اليوم. تكيفت النباتات والحيوانات في…

Avatar

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

استطاع فريق من جامعة أريزونا تحديد درجة حرارة آخر عصر جليدي مرَّ على الأرض وانتهى قبل 20 الف سنة، إذ بلغت نحو 7.8 درجة مئوية (46 فهرنهايت). سمح هذا الاكتشاف لعلماء المناخ بفهم العلاقة بين ارتفاع معدلات الكربون، وهو أحد الغازات الدفيئة، في الغلاف الجوي ومعدل درجة الحرارة في العالم اليوم.

تكيفت النباتات والحيوانات في العصر الجليدي الأخير LGM، فقد كان ذلك العصر فترة باردة جدًا غطت فيها الكتل الجليدية نصف أمريكا الشمالية وأوروبا وجنوب أمريكا والعديد من أجزاء آسيا.

قالت جيسيكا تيرني Jessica Tierney، الأستاذة المشاركة في قسم علم الأرض في جامعة أريزونا: «أمتلكنا العديد من البيانات عن تلك الفترة، وذلك بفضل الدراسات الكثيرة التي أُجريت عنها لوقتٍ طويل. ولكن بقي هناك سؤال واحد انتظر العلماء إجابته منذ زمن، وهو: كم بلغت برودة العصر الجليدي؟».

تعقب درجة الحرارة

وجدت تيرني، المؤلفة الرئيسية للدراسة المنشورة في دورية Nature، أن درجات الحرارة في العصر الجليدي كانت أكثر برودة ب 6 درجات مئوية (11 فهرنهايت) من معدل درجات الحرارة الحالية، والتي بلغت 14 درجة مئوية (57 فهرنهايت) خلال القرن العشرين. قالت تيرني: «للوهلة الأولى، قد لا يبدو هذا الفرق في درجات الحرارة كبيرًا بالنسبة للقارئ، لكنه في الحقيقة يُعتبر تغيرًا ضخمًا».

رسمت تيرني وفريقها عدة خرائط لتوضيح تنوع اختلاف درجات الحرارة في مناطق معينة حول العالم. إذ ذكرت: «كانت معظم المناطق الشمالية في شمال أمريكا وأوروبا مغطاة بالجليد وشديدة البرودة. ولكن أكثر تلك المناطق برودة هي مناطق دوائر العرض العالية، مثل القطب الشمالي، إذ كانت درجة الحرارة هناك أكثر برودة مما هي عليه الآن ب 14 درجة مئوية (25 فهرنهايت)».

لقد تطابقت اكتشافات هذه الدراسة مع فهم العلماء لكيفية تفاعل قطبيّ الأرض مع التغيرات التي تحدث في درجة الحرارة. صرحت تيرني: «تتوقع البيانات المتوفرة عن المناخ أن ترتفع درجات الحرارة في مناطق دوائر العرض العالية بشكلٍ أسرع من ارتفاعها في مناطق دوائر العرض المنخفضة». وأضافت: «في المستقبل، سترتفع درجة حرارة القطبين، وهذا ما يُطلق عليه بالتضحيم القطبي polar amplification. وبالمثل، لاحظنا حدوث العكس خلال العصر الجليدي الأخير (أي أن مناطق دوائر العرض العالية أصبحت أكثر برودة بشكلٍ أسرع)، وهذا يعني أن مناطق دوائر العرض العالية أكثر حساسية لتغير المناخ، وستبقى على هذا النحو في المستقبل أيضًا».

معدلات الكربون

إن معرفة درجة حرارة العصر الجليدي يُعتبر أمرًا مهمًا، لأن هذه الأرقام ستُستخدم في حساب «حساسية المناخ»، وتعني مقدار التغير الذي حدث في درجة الحرارة استجابة لوجود الكربون في الغلاف الجوي.

صرحت تيرني وفريقها أنه عند مضاعفة وجود الكربون في الغلاف الجوي، سترتفع درجة الحرارة العالمية بمقدار 3.4 درجة مئوية (6.1 فهرنهايت). وقد أتضح أن هذه النسبة موجودة ضمن نطاق النسب التي تنبأت بها أحدث البيانات عن المناخ (1.8 إلى 5.6 درجة مئوية).

بلغت مستويات ثنائي أكسيد الكربون في العصر الجليدي نحو 180 جزء في المليون، وهي نسبة منخفضة جدًا. ازدادت هذه النسبة قبل الثورة الصناعية لتصل إلى نحو 280 جزء في المليون، وبلغت نحو 415 جزء في المليون مع ازدهار الثورة الصناعية.

قالت تيرني: «كانت اتفاقية باريس للمناخ تهدف للإبقاء على درجات الاحترار العالمي أقل من 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت) فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، ولكن مع استمرار زيادة مستويات ثنائي أكسيد الكربون بنفس الطريقة الحالية فسيصعب تجنب عدم ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من 2 درجة مئوية (3.6 درجة فهرنهايت)».

صنع أنظمة المحاكاة

لعدم وجود أيّ مقياس لدرجة الحرارة في العصر الجليدي، طورت تيرني وفريقها أنظمة محاكاة لمعرفة درجة حرارة سطح البحر من خلال ترجمة البيانات التي جُمعت من أحافير العوالق المحيطية. ثم دمجوا هذه البيانات الأحفورية مع نماذج محاكاة مناخ العصر الجليدي الأخير باستخدام تقنية استيعاب البيانات date assimilation المستخدمة للتنبؤ بالطقس.

قالت تيرني: «ما يحدث حقًا في مكاتب التنبؤ بأحوال الطقس هو أنهم يقيسون درجة الحرارة والضغط والرطوبة من أجل استخدام هذه القياسات لصناعة وتحديث نموذج محاكاة يتبأ بالطقس». وأضافت: «نحن نستخدم نموذج محاكاة المناخ الذي يمتلكه المركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في مدينة بولدار Boulder في ولاية كولورادو من أجل التكهن بما حدث في العصر الجليدي الأخير، ثم نُدخل البيانات التي جُمعت من أجل تحديث هذا التنبؤ ومعرفة حالة الطقس في تلك الفترة بدقة».

تخطط تيرني وفريقها لاستخدام التقنية ذاتها في المستقبل للعمل على إعادة تصور وضع المناخ خلال الفترات الحارة التي مرت على الأرض في الماضي. إذ أكدت: «لو تمكنا من معرفة كيف كان الوضع في الفترات الحارة الماضية، سنتمكن من الإجابة عن أسئلة مهمة تتعلق بكيفية تفاعل الأرض مع مستويات الكربون المرتفعة، بالإضافة لتحسين طريقة فهمنا لما يحمله المستقبل من تغيرٍ للمناخ».

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

عناوين

احتدام حرب الشوارع.. والقوات الأوكرانية “تُطرد” من وسط سيفيرودونيتسك

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا…

Avatar

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تدور فيها معارك ضارية منذ أسابيع للسيطرة عليها.

وأكد سيرغي غايداي حاكم لوغانسك الأوكراني خروج القوات الأوكرانية من وسط المدينة التي تشكل المركز الإداري للجزء من المنطقة التابع لسيطرة كييف. وكتب صباح الإثنين على “فيسبوك”: “تتواصل المعارك في الشوارع.. الروس يواصلون تدمير المدينة” ناشرا صور مبان مهدومة أو تشتعل فيها النيران.

وأشار إلى أن القصف الروسي استهدف مصنعا للمواد الكيميائية يختبئ فيه مدنيون، وطال محطات للصرف الصحي في المدينة.

وقبلها، قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية نسفت جسرا يربط مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية التي تشهد حرب شوارع بمدينة أخرى عبر النهر، مما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وصف بالخطير الوضع في سيفيرودونيتسك، التي أصبحت محور المعركة للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية في الشرق والمؤلفة من لوغانسك ودونيتسك.

وقال قائد الجيش الأوكراني إن القتال النشط ضد روسيا ممتد على أكثر من 1000 كيلومتر، مؤكداً أن روسيا لا تتقدم في لوغانسك وتقصف مجددا خاركيف وشيرنيهيف وسومي. وأضاف أن الأمن يحقق في شبهة وجود 50 متعاونا مع الجيش الروسي.

من جهتها، أكّدت موسكو الأحد أنها “دمّرت مستودعًا كبيرًا” في غرب أوكرانيا للأسلحة المُرسلة من الدول الغربية، في وقت تدور معارك طاحنة في سيفيرودونيتسك في شرق البلاد حيث يبدو أن القوات الأوكرانية تواجه صعوبات في التصدي للروس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “صواريخ كاليبر أُطلِقت من البحر (…) دَمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف”.

ولم يحدد الجيش الروسي التوقيت الذي شُنّت فيه هذه الضربة، لكن السلطات الأوكرانية في هذه البلدة الصغيرة الواقعة غربي البلاد أعلنت أنها أدت مساء السبت إلى إصابة 22 شخصا على الأقل بينهم مدنيون، وألحقت أضراراً بموقع عسكري.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس زيلينسكي في رسالته المسائية بالفيديو الأحد، إنه “لم يكن هناك أي هدف تكتيكي أو استراتيجي لهذه الضربة، كما هي الحال عليه في الغالبية العظمى من الضربات الروسية الأخرى، واصفاً الضربة بأنها “مجرد إرهاب”.

وفي الشرق، أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك “من دون أن تحقق نجاحا”، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو قرب فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق نحو مدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس، المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

وقال حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر تلغرام إن “الوضع في سيفيرودونيتسك صعب جدًا”. وأضاف أن القوات الروسية تريد “إغلاق المدينة بالكامل” ومنع أي مرور للرجال والذخيرة، لافتًا إلى أنه يخشى أن يستخدم العدو “كل احتياطاته للاستيلاء على المدينة” خلال 48 ساعة.

وفي الجنوب، في منطقة دونيتسك، قالت الرئاسة الأوكرانية إن “الروس (يعززون) جهودهم لتدمير البنى التحتية الأساسية”.

وفي الطرف الآخر من جبهة المواجهة، في ميكولايف، وهي ميناء رئيسي على مصب نهر دنيبر في الجنوب، توقف التقدم الروسي في ضواحي المدينة، بحسب فريق ميداني من مراسلي وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي “نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين”.

Continue Reading

عناوين

مراسل CNN في مدينة بخموت الأوكرانية بالجبهة الأمامية .. شاهد ماذا يستهدف الروس هناك

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي. العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Avatar

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي.

العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Continue Reading

عناوين

الدوما الروسي: تزويد كييف بـ”النووي” سيثير صراعاً نووياً في أوروبا

…. رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين روسيا و أوكرانيا قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا نشر في: 12 يونيو ,2022: 07:45 م GST آخر تحديث: 12 يونيو ,2022: 08:00 م GST علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة…

Avatar

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

.

.

.

.

رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين

روسيا و أوكرانيا

قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة وزير الخارجية البولندي السابق وعضو البرلمان الأوروبي الحالي رادوسلاف سيكورسكي، إلى تزويد كييف بالأسلحة النووية.

وقال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا.

وأضاف أنه بسبب مثل هؤلاء الأشخاص، من الضروري ليس فقط تحرير أوكرانيا من الأيديولوجية النازية، ولكن أيضا ضمان وضع البلاد غير النووي.

وفي وقت سابق، قال سيكورسكي إن للغرب الحق في إمداد أوكرانيا بالأسلحة النووية.

وقال سيكورسكي في تصريح لقناة “Espresso TV”، إن “كييف تخلت عن إمكاناتها النووية بعد توقيع مذكرة بودابيست في عام 1994.. أعتقد أننا، بصفتنا الغرب، سيكون لنا الحق في منح أوكرانيا رؤوسا نووية حتى تتمكن من حماية استقلالها”.

Continue Reading
error: Content is protected !!