موزمبيق: راهبات الكرمل يشهدن على “البربريّة” بعد ثلاثة أيام من الهجمات الجهادية - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

عناوين

موزمبيق: راهبات الكرمل يشهدن على “البربريّة” بعد ثلاثة أيام من الهجمات الجهادية

  أطلقت مجموعات ارهابيّة، في نهاية شهر مايو، العنان للعنف والهمجيّة في مدينة ماكوميا في مقاطعة كابو ديلغادو شمال شرق الموزمبيق الغنيّة بالغاز. تعمل الراهبات الكرمليات في المدينة منذ ١٦ سنة وتبذلن جهوداً كبيرة في القطاع التربوي. عدن، بعد أيام، الى المدينة لرواية ما حصل. وتُعبر المؤسسة الحبريّة، عون الكنيسة المتألمة، التي زارت الراهبات في…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب
 

أطلقت مجموعات ارهابيّة، في نهاية شهر مايو، العنان للعنف والهمجيّة في مدينة ماكوميا في مقاطعة كابو ديلغادو شمال شرق الموزمبيق الغنيّة بالغاز. تعمل الراهبات الكرمليات في المدينة منذ ١٦ سنة وتبذلن جهوداً كبيرة في القطاع التربوي. عدن، بعد أيام، الى المدينة لرواية ما حصل. وتُعبر المؤسسة الحبريّة، عون الكنيسة المتألمة، التي زارت الراهبات في العام ٢٠١٥ وساعدتهن ضمن إطار مشاريع مختلفة، عن استيائها مما حصل.

بدأ الحجوم فجر ٢٨ مايو. وكتبت الأخت نوبيا كاستانيو من كرمل ماكوميا، على صفحتها على فيسبوك: “كان الهجوم قوياً وعنيفاً ودام ثلاثة أيام.”

كانت هي والراهبات الأخريات، وإدراكاً منهن للخطر المحدق، قد غادرن مقر الرهبنة الذي يضم مدرسة ومدرسة داخليّة قبل أيام من الهجوم.

وتكتب الأخت بلانكا “منذ سنتَين ونصف السنة، مدينة ماكوميا ومحافظة كابو ديلغادو “مرعوبة” من الهجمات العنيفة التي تشنها المجموعات الجهاديّة المسلحة.” ويعتبر الخبراء أن دوافع الهجمات مرتبطة باكتشاف حقول غاز تحت الماء على طول شاطئ هذه المحافظة. وتعززت عمليات المجموعات المسلحة منذ بداية السنة الحاليّة فأرعبت السكان وحرقت البلدات واعتدت على المواطنين في وسائل النقل العام.

وقررت الراهبات يوم الخميس ٤ يونيو العودة الى ماكوميا “علماً أن الخطر لا يزال موجوداً” ليعاين الضرر الذي خلفه الإرهابيون. وأردن أيضاً زيارة الموظفين وعائلاتهم وتشجيعهم ومساعدتهم.

وتؤكد الأخت بلانكا ان الدمار عنيف. “بعد هذه البرباريّة، تمّ تدمير المنطقة الحضريّة بشكل كامل كما وتضررت أغلب البنى التحتيّة وتحوّلت المنطقة التجاريّة الى رماد.”

وبالإضافة الى الحصيلة الماديّة، لا يزال عدد الضحايا غير محدد. “لا نعرف عدد الضحايا المدنيين بعد ولا عدد الضحايا في صفوف القوى الأمنيّة.” وبدأ السكان، في ٣ يونيو، يعودون ببطء الى منازلهم التي حُرق بعضها ونُهب البعض الآخر.. وتجدر الإشارة الى أنه ومنذ سنة فقط، عانى السكان من إعصار كينيث.. وأثر هذا المنخفض الاستوائي على محافظة كابو ديلغادو بشكل خاص مخلفاً أضرار كبيرة.

وبقيّت الإرساليّة الكرمليّة بمنأى عن هجوم نهاية مايو وذلك فقط لكونها تقع خارج المنطقة التي يهاجمها الارهابيون. “بقيت إرساليتنا بمنأى عن الخراب لأنها في الأعالي وتقع الى جانب قاعدة عسكريّة.”

وتجدر الإشارة الى أنه ومنذ نهاية العام ٢٠١٧، تسببت أحداث العنف بمقتل أكثر من ١١٠٠ شخص ومن بينهم ٧٠٠ مدني. وتسببت الهجمات بنزوح ٢٠٠ ألف شخص منذ نهاية العام ٢٠١٧ بحسب أرقام الأمم المتحدة. وتشير المصادر نفسها الى أن العمليّة الأخيرة – التي استهدفت مدينة ماكوميا التي كانت تستضيف ٣٠ ألف نازح أصلاً – تسببت بنزوح جديد.

وكان البابا قد لفت انتباه العالم للأزمة هذه غير المعروفة خلال رسالته خلال البركة لروما والعالم في أبريل الماضي.

 

وفي العام ٢٠١٥، كان وفد من عون الكنيسة المتألمة قد زار الراهبات في ماكوميا فقدم لهن سيارة لدعم عملهن الرعوي. ويقول رافايل داكي، مدير المشاريع في الموزمبيق في المؤسسة: “يؤلمني ما يحصل في ماكوميا خاصةً وانني تعرفت على الراهبات شخصياً خلال رحلتي الأخيرة الى الموزمبيق.” وكان قد اندهش بعمل الراهبات ويقول ان “التزامهن لا ينحصر في المدرسة الداخليّة التي يدرنها بل مع كل السكان في المنطقة.” تهتم الراهبات بالإضافة الى الطلبة بالعائلات والأساتذة. وأطلقن برنامج لمساعدة الأمهات وتوعيتهن على الرضاعة الطبيعيّة والعناية الأوليّة بصحة الرُضع.

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

عناوين

احتدام حرب الشوارع.. والقوات الأوكرانية “تُطرد” من وسط سيفيرودونيتسك

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يواصل الجيش الروسي، اليوم الاثنين، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا، في إطار عمليته العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، فيما تواصل أوكرانيا المقاومة مدعومة بالقوى الغربية من خلال الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية طردت الجيش الأوكراني من وسط سيفيرودونيتسك، المدينة الاستراتيجية في شرق أوكرانيا والتي تدور فيها معارك ضارية منذ أسابيع للسيطرة عليها.

وأكد سيرغي غايداي حاكم لوغانسك الأوكراني خروج القوات الأوكرانية من وسط المدينة التي تشكل المركز الإداري للجزء من المنطقة التابع لسيطرة كييف. وكتب صباح الإثنين على “فيسبوك”: “تتواصل المعارك في الشوارع.. الروس يواصلون تدمير المدينة” ناشرا صور مبان مهدومة أو تشتعل فيها النيران.

وأشار إلى أن القصف الروسي استهدف مصنعا للمواد الكيميائية يختبئ فيه مدنيون، وطال محطات للصرف الصحي في المدينة.

وقبلها، قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية نسفت جسرا يربط مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية التي تشهد حرب شوارع بمدينة أخرى عبر النهر، مما أدى إلى قطع طريق إجلاء محتمل للمدنيين.

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وصف بالخطير الوضع في سيفيرودونيتسك، التي أصبحت محور المعركة للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية في الشرق والمؤلفة من لوغانسك ودونيتسك.

وقال قائد الجيش الأوكراني إن القتال النشط ضد روسيا ممتد على أكثر من 1000 كيلومتر، مؤكداً أن روسيا لا تتقدم في لوغانسك وتقصف مجددا خاركيف وشيرنيهيف وسومي. وأضاف أن الأمن يحقق في شبهة وجود 50 متعاونا مع الجيش الروسي.

من جهتها، أكّدت موسكو الأحد أنها “دمّرت مستودعًا كبيرًا” في غرب أوكرانيا للأسلحة المُرسلة من الدول الغربية، في وقت تدور معارك طاحنة في سيفيرودونيتسك في شرق البلاد حيث يبدو أن القوات الأوكرانية تواجه صعوبات في التصدي للروس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “صواريخ كاليبر أُطلِقت من البحر (…) دَمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية نظام كييف”.

ولم يحدد الجيش الروسي التوقيت الذي شُنّت فيه هذه الضربة، لكن السلطات الأوكرانية في هذه البلدة الصغيرة الواقعة غربي البلاد أعلنت أنها أدت مساء السبت إلى إصابة 22 شخصا على الأقل بينهم مدنيون، وألحقت أضراراً بموقع عسكري.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس زيلينسكي في رسالته المسائية بالفيديو الأحد، إنه “لم يكن هناك أي هدف تكتيكي أو استراتيجي لهذه الضربة، كما هي الحال عليه في الغالبية العظمى من الضربات الروسية الأخرى، واصفاً الضربة بأنها “مجرد إرهاب”.

وفي الشرق، أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك “من دون أن تحقق نجاحا”، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو قرب فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وتفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق نحو مدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس، المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

وقال حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر تلغرام إن “الوضع في سيفيرودونيتسك صعب جدًا”. وأضاف أن القوات الروسية تريد “إغلاق المدينة بالكامل” ومنع أي مرور للرجال والذخيرة، لافتًا إلى أنه يخشى أن يستخدم العدو “كل احتياطاته للاستيلاء على المدينة” خلال 48 ساعة.

وفي الجنوب، في منطقة دونيتسك، قالت الرئاسة الأوكرانية إن “الروس (يعززون) جهودهم لتدمير البنى التحتية الأساسية”.

وفي الطرف الآخر من جبهة المواجهة، في ميكولايف، وهي ميناء رئيسي على مصب نهر دنيبر في الجنوب، توقف التقدم الروسي في ضواحي المدينة، بحسب فريق ميداني من مراسلي وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي “نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين”.

Continue Reading

عناوين

مراسل CNN في مدينة بخموت الأوكرانية بالجبهة الأمامية .. شاهد ماذا يستهدف الروس هناك

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي. العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ذهب (قديم) ، قديم ، مصر ، غرب ، CNN ، ودمان ، لإلقاء نظرة على الحياة في مدينة بخموت بأوكرانيا ، تقع في خط المواجهة في الغزو الروسي.

العمل ، يتم نشر الأرغفة – عشرة آلاف منها – بالشحن لمدة عشر ساعات إلى بخموت كل يوم ، حيث يسمح برغيفي خبز لكل شخص يوميًا.

Continue Reading

عناوين

الدوما الروسي: تزويد كييف بـ”النووي” سيثير صراعاً نووياً في أوروبا

…. رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين روسيا و أوكرانيا قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا نشر في: 12 يونيو ,2022: 07:45 م GST آخر تحديث: 12 يونيو ,2022: 08:00 م GST علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

.

.

.

.

رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين

روسيا و أوكرانيا

قال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

علق رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، على دعوة وزير الخارجية البولندي السابق وعضو البرلمان الأوروبي الحالي رادوسلاف سيكورسكي، إلى تزويد كييف بالأسلحة النووية.

وقال رئيس مجلس الدوما الروسي على “تليغرام” إن عضو البرلمان الأوروبي رادوسلاف سيكورسكي، يريد إثارة صراع نووي في وسط أوروبا.

وأضاف أنه بسبب مثل هؤلاء الأشخاص، من الضروري ليس فقط تحرير أوكرانيا من الأيديولوجية النازية، ولكن أيضا ضمان وضع البلاد غير النووي.

وفي وقت سابق، قال سيكورسكي إن للغرب الحق في إمداد أوكرانيا بالأسلحة النووية.

وقال سيكورسكي في تصريح لقناة “Espresso TV”، إن “كييف تخلت عن إمكاناتها النووية بعد توقيع مذكرة بودابيست في عام 1994.. أعتقد أننا، بصفتنا الغرب، سيكون لنا الحق في منح أوكرانيا رؤوسا نووية حتى تتمكن من حماية استقلالها”.

Continue Reading
error: Content is protected !!