نجم يدور حول الثقب الأسود العملاق لدرب التبانة يؤكد بأن أينشتاين كان على حق - Lebanon news - أخبار لبنان

نجم يدور حول الثقب الأسود العملاق لدرب التبانة يؤكد بأن أينشتاين كان على حق

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

كشفت عقود من المراقبة عن دوران المسار الإهليلجي للنجم (روزيت) حيث يؤكد مسار النجم حول الثقب الأسود نظرية جاذبية أينشتاين. فبدلاً من البقاء في مسار إهليلجي واحد (الأحمر)، يدور مسار النجم بمرور الوقت (الأزرق، دوران مبالغ فيه في هذا الرسم التوضيحي للتأكيد).

أول إشارة إلى صحة نظرية الجاذبية لألبرت أينشتاين قد ظهرت مجدداً، هذه المرة بالقرب من ثقب أسود فائق الكتلة.

في عام 1915، أدرك أينشتاين أن نظريته النسبية العامة التي تم صياغتها حديثاً تفسر شذوذ غريب في مدار عطارد. والآن، تم العثور على نفس التأثير في مدار نجم الثقب الأسود الهائل في قلب درب التبانة، (تقرير الباحثون في تعاون GRAVITY في 16 أبريل في علم الفلك والفيزياء الفلكية).

النجم المسمى S2، هو جزء من مجموعة نجمية تحيط بالثقب الأسود المركزي لدرب التبانة. حيث على مدى عقود، تابع الباحثون الحركة الإهليلجية ل S2 حول الثقب الأسود. وقد استخدم الباحثون ملاحظات مراقبة S2 سابقاً لتحديد تأثير مختلف للنسبية العامة، وهو احمرار ضوء النجم بسبب ما يسمى الإنزياح الأحمر الثقالي (SN: 7/26/18).

الآن، قرر الباحثون أن المسار الإهليلجي يدور بمرور الوقت، وهو ما يعرف باسم بدارية شوارزشيلد. هذا السبق هو نتيجة لتشوه الزمكان الناجم عن الأجسام الضخمة وذلك وفقًا للنسبية العامة. وهي بدارية مماثلة لمدار عطارد كانت قد حيرت العلماء قبل ظهور آينشتاين (SN: 4/11/18).

في حين لم يجد الفيزيائيون أبدًا حالة تفشل فيها النسبية العامة، إلا أنهم يبحثون عن أي ثغرات في النظرية يمكن أن تساعد في نظرية جديدة ومحسنة للجاذبية. وتؤكد الدراسة الجديدة أن نظرية آينشتاين تتحقق مرة أخرى، حتى في بيئة الجاذبية الشديدة حول ثقب أسود فائق الكتلة.

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!