في خطوة تؤكد البصمة العالمية لدبي في العالم الرقمي

5672 مشاهدات Leave a comment

 

في خطوة تؤكد البصمة العالمية لدبي في العالم الرقمي

تنفيذي دبي يوقع مذكرة تفاهم لاعتماد “خط دبي

ضمن باقة الخطوط الرئيسة على هواتف “هواوي”

 

  • عبد الله الشيباني: بصمة جديدة لخط دبي ضمن عالم الهواتف الذكية
  • أحمد المهري: خطوة استراتيجية مهمة تدعم وصول خط دبي إلى العالم
  • جين جياو: “هواوي” تتشارك نفس الرؤية مع المجلس التنفيذي لإمارة دبي

 

بيروت 17 آب 2017: أعلنت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركة هواوي العالمية، يضاف بموجبها “خط دبي” إلى باقة الخطوط الرئيسة على أجهزة هواتف “هواوي” ضمن التحديث الجديد لأنظمة أندرويد الذي سيكون متاحاً قبل نهاية العام الجاري وذلك بدءاً بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، على أن يتاح تحميله العام المقبل في جميع أنحاء العالم، في خطوة تهدف إلى تجسيد رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى تحقيق الريادة وتماشياً مع سعي دبي الدؤوب في مجال الابتكار على الصعيدين الإقليمي والدولي حيث تأتي هذه الشراكة الاستراتيجية لتؤكد البصمة العالمية التي وضعتها دبي في العالم الرقمي.

 

حضر توقيع الاتفاقية المهندس أحمد المهري مساعد الأمين العام لقطاع شؤون المجلس التنفيذي والأمانة العامة لإمارة دبي ومدير مشروع خط دبي، والسيد جين جياو رئيس “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وعدد من المسؤولين من الطرفين وذلك في مقر الأمانة العامة للمجلس التنفيذي في أبراج الإمارات.

وبهذه المناسبة أشار سعادة عبد الله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي إلى السعي الدائم للمجلس التنفيذي لإمارة دبي إلى تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتجسيد توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بترسيخ مكانة دبي في مجالات تكنولوجيا العالم الرقمي، وإبراز شخصيتها المتميزة، والتي اقترنت بمفاهيم الإبداع والابتكار في شتى المجالات، ومن هنا جاء إطلاق “خط دبي” في نهاية نيسان الماضي بالتعاون مع شركة مايكروسوفت ليصبح الأول من نوعه في العالم الذي يتم تطويره من قبل مدينة ويحمل اسمها، مثمناً الشراكة الأستراتيجية المهمة مع شركة “هواوي” العالمية في اعتماد “خط دبي” ليكون ضمن الخطوط الأساسية لهواتفها الذكية حول العالم، الأمر الذي سيسهم بلا شك في تعزيز نجاح هذه المبادرة المبتكرة، وإيصال رسائلنا الإيجابية إلى العالم.

وقال سعادة عبد الله الشيباني: “جاءت هذه الاتفاقية لتؤكد الدور المحوري لإمارة دبي كمدينة سبّاقة في تبني الأفكار الابتكارية والخلاقة ومواكبة المستجدات الرقمية والذكية، وتعكس رسالتها الحضارية في الانفتاح والتواصل مع مختلف دول العالم، وسيكون لهذا التعاون أثره الواضح في وضع بصمة جديدة ومميزة لدبي، ضمن التطور السريع الذي يشهده العالم في مجالات تطبيقات الهواتف الذكية”.

وأضاف الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: “يندرج “خط دبي” ضمن جهودنا المتواصلة لتجسيد رؤية القيادة الرشيدة في بلوغ المرتبة الأولى عالمياً في مختلف القطاعات والمجالات، وهو تجسيد لمجموعة قيمنا الأصيلة، التي نعتز ونفخر بها في دولة الإمارات، حيث لا يعد “خط دبي” مجرد وسيلة رقمية للكتابة فحسب، بل هو أداة من أدوات التواصل، التي تسمح للأفراد في مختلف أنحاء العالم بالتعبير عن أنفسهم وآرائهم ومشاعرهم”.

من جانبه قال المهندس أحمد المهري مساعد الأمين العام لقطاع شؤون المجلس التنفيذي والأمانة العامة لإمارة دبي ومدير مشروع خط دبي: “تشكل هذه الشراكة الاستراتيجية إضافة نوعية ستدعم هدفنا الاستراتيجي في وصول خط دبي إلى العالم، تجسيداً لتطلعات القيادة الرشيدة التي ترمي إلى الريادة في مجالات الابتكار والمعرفة والتكنولوجيا الرقمية، حيث سيتيح التعاون مع شركة “هواوي” العالمية دعم هذه المبادرة المبتكرة، كما سيسهم في وضع بصمة إماراتية واضحة على مستوى العالم، في مجال الهواتف الذكية، لنترجم الدور المحوري الذي تلعبه دولتنا الحبيبة في دعم مبادئ التسامح وتناغم العيش بين جميع الشعوب، وهو جوهر هذه المبادرة المتمثل بأن يكون خط دبي هدية دبي إلى العالم في عام الخير”.

وأضاف المهري: “يتميز “خط دبي” بتبنيه لأحدث المعايير العالمية في عالم الخطوط الرقمية. كما يشتمل على عدد من الخواص الفريدة التي شجعت تبنيه وتطبيقه فوراً لدى مختلف الجهات الحكومية والخاصة إضافة إلى رواد ومصنعي الأجهزة الذكية حول العالم ليكون ضمن الخطوط الأكثر رواجاً في الوقت الحالي على المستوى العالمي، حيث يهدف الخط إلى التشجيع على القراءة والتعبير عن الذات، فقد تم تصميمه بشكل متقن لتجسير الفجوة التي دائماً ما تعيق تحقيق التناغم التام بين النصوص العربية واللاتينية، في سبيل توفير خطوط رقمية متناغمة تحقق الاندماج السلس بين هذه الأحرف والأشكال الكتابية باختلاف اللغات المستخدمة”.

وفي معرض تعليقه على توقيع مذكرة التفاهم، قال السيد جين جياو رئيس “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “يسرنا أن نعلن عن شراكتنا مع المجلس التنفيذي لإمارة دبي، لنكون إحدى أوائل الشركات المصنعة للأجهزة الذكية والتي تقدم “خط دبي” لمستخدميها ضمن إصداراتها المحدثة. فنحن في “هواوي” نتشارك نفس الرؤية لإمارة دبي في تحقيق الريادة وتعزيز ثقافة الابتكار بشكل متواصل. كما أننا نسعى إلى خلق خدمات تكنولوجية متقدمة، من شأنها أن تمكننا من تزويد عملائنا بتجربة مثالية أثناء استخدام أجهزتنا، وذلك اعتماداً على قدراتنا الهائلة في البحث والتطوير والوصول إلى الأسواق العالمية”.

يشار إلى أن “خط دبي” هو أول خط في العالم يتم تطويره من قِبل مدينة ويحمل اسمها، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت العالمية، وفقاً لأعلى المعايير التقنية المستخدمة في هذا المجال، ويتميز عن غيره من الخطوط الرقمية، بأنه يحمل في جوهره المقومات التي جعلت من إمارة دبي رمزاً وأيقونة للنجاح والتسامح، إذ صمم باللغتين العربية والإنجليزية في آن واحد، لتحقيق التناغم المنشود بينهما، بالإضافة إلى 21 لغة أخرى ضمن نطاق المشروع.

وتلتزم “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين”، واحدة من ثلاث مجموعات أعمال تابعة لشركة “هواوي”، بالسعي لترسيخ مكانتها كعلامة تجارية تكنولوجية وثقافية رائدة لعملائها في مختلف أنحاء العالم. ووفقاً لعدد من الإحصائيات السوقية المجراة من شركة أبحاث السوق ’آي دي سي‘ و’إس ايه‘ و’ترانس فورس‘، احتلت “هواوي” المرتبة الثالثة من ناحية الحصة السوقية في سوق الهواتف الذكية العالمية خلال الربع الأول من العام 2017، والمرتبة الأولى في الصين.

كما تحتل علامة “هواوي” التجارية مكانة مرموقة لدى العديد من الوكالات العالمية الرسمية. إذ أشار تصنيف قائمة ’فورتشن 500‘ الذي صدر في 20 تموز، إلى ارتقاء “هواوي” إلى المرتبة 83 في التصنيف، محققة قفزةً كبيرةً بعد احتلالها للمركز 129 ضمن قائمة العام الماضي، مع إيرادات بلغت 78.51 مليار دولار أميركي، الأمر الذي خولها الوصول إلى قائمة أهم 100 شركة عالمية حسب ’فورتشن 500 ‘. فضلاً عن احتلالها المرتبة 49 ضمن قائمة ’براندز‘ لأفضل 100 علامة تجارية عالمية، والمرتبة 40 ضمن قائمة أكثر 500 علامة تجارية قيمة في العالم لعام 2017، والتي تصدرها مؤسسة ’براند فاينانس‘.

وانطلاقاً من كونها شركة رائدة في مجال التكنولوجيا، تخصص “هواوي” قسماً كبيراً من عائدات المبيعات السنوية للاستثمار في جهود البحث والتطوير، إذ قامت الشركة بتأسيس 16 مركز أبحاث في شتى أنحاء العالم. وخلال عام 2016، واصلت “هواوي” الاستثمار في التكنولوجيا المستقبلية، ليبلغ مقدار إنفاقها السنوي على شؤون البحث والتطوير 11 مليار دولار أميركي.

-انتهى-

 

حول “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين”: انتشرت منتجات وخدمات “هواوي” في أكثر من 170 بلداً حول العالم، وساهمت بمواكبة متطلبات الاتصال لدى أكثر من ثلث سكان العالم حتى نهاية عام 2013. وتبوأت “هواوي” المرتبة الثالثة عالمياً من حيث شحنات الهواتف الذكية في عام 2013. وقامت الشركة بتأسيس أكثر من 16 مركزاً للبحوث والتطوير حول العالم، بما يشمل الولايات المتحدة وألمانيا والسويد وروسيا والهند والصين. وتقدم “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين” التي تعد إحدى 3 مجموعات أعمال تابعة لشركة “هواوي”، باقة واسعة من المنتجات مثل الهواتف النقالة، والأجهزة المحمولة ذات النطاق العريض، والأجهزة المنزلية، وخدمات الحوسبة السحابية. ومن خلال خبراتها الممتدة لأكثر من 20 عاماً في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تلتزم “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين” بتقديم أحدث التقنيات في هذا المجال للمستهلكين حول العالم. ويتوافر مزيد من المعلومات على الرابط (consumer.huawei.com/en/). ويمكن متابعة آخر التحديثات حول “مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين” على:

“فيسبوك”: (facebook.com/HuaweiDevice)؛ “تويتر”: (twitter.com/HuaweiDevice)؛

“يوتيوب”: (youtube.com/HuaweiDevice)؛ “إنستجرام”: (https://instagram.com/huaweiconsumer)

“جوجل بلس”: (google.com/+HuaweiDevice.https://plus)

للاستفسارات الصحافية، يرجى الاتصال بشركة ميماك أوجلفي للعلاقات العامة على العناوين التالية

كارمن الحاج – مديرة قسم العلاقات العامة

ميماك أوجلفي للعلاقات العامة – بيروت

الهاتف: +961-1-486066

شربل غصوب – مدير حسابات

ميماك أوجلفي للعلاقات العامة – بيروت

البريد الإلكتروني: charbel.ghsoub@ogilvy.com

حول المجلس التنفيذي: أنشئ المجلس التنفيذي لإمارة دبي بموجب القانون رقم (3) لسنة 2003 لمعاونة الحاكم في أداء مهامه وممارسة سلطاته، حيث يرأس المجلس التنفيذي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، فيما يشغل سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم منصب النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، بينما يشغل سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم منصب النائب الثاني لرئيس المجلس، ويعتبر المجلس التنفيذي جهة رئيسة لاتخاذ القرار على مستوى حكومة دبي وذلك تحت الرقابة العليا لصاحب السمو الحاكم فيما يتعلق، برسم السياسات العامة، والإشراف على حسن تنفيذ القوانين الاتحادية والمحلية على مستوى إمارة دبي، وإقرار مشروعات القوانين والمراسيم، وإقرار خطط التنمية، وإنشاء وتنظيم الهيئات والأجهزة الحكومية المختلفة، ويضم المجلس عدداً من رؤساء ومديري العموم لبعض الجهات الحكومية.

حول الأمانة العامة: أنشئت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بموجب للقانون رقم (3) لسنة 2003 حيث تقوم الأمانة العامة بجملة من الاختصاصات والمهام والتي تنصب في مجملها على مساندة المجلس التنفيذي في وضع واعتماد القرارات والسياسات والاستراتيجيات الملائمة للإمارة ومراقبة ومتابعة تنفيذها من قبل الجهات الحكومية، كما تختص بتقديم الدعم الفني في إعداد خطة دبي الاستراتيجية واستراتيجيات القطاعات المختلفة، وكذلك إدارة البرامج الحكومية التي تستهدف التميز في العمليات والخدمات الحكومية وتقديم الاقتراحات التي تساهم في تطوير وتحسين فعالية وكفاءة القطاع الحكومي، بالإضافة إلى تنسيق عمل المجلس واللجان القطاعية التابعة له.